2837
يكون الجو صافياً بوجه عام، ويطرأ ارتفاع آخر على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 2- 3 درجات مئوية، والرياح شمالية غربية إلى غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة ، والبحر خفيف ارتفاع الموج.
البيعالشراءالعملة
3.6563.652دولار/شيكل
5.1645.143دينار/شيكل
4.7024.696يورو/شيكل
0.7100.708دولار/دينار
1.2861.286يورو/دولار
 
أرسل لصديق نسخة طباعة اضف للمفضلة تكبير الخط تصغير الخط عودة
8ر124 مليون دولار صافي أرباح الشركات المدرجة في بورصة فلسطين للنصف الأول من العام الحالي

رام الله - "الايام": أعلن أحمد عويضة، الرئيس التنفيذي لبورصة فلسطين، عن انتهاء فترة إفصاح الشركات المدرجة عن البيانات المالية غير المدققة المراجعة من المدقق الخارجي المستقل للنصف الأول من العام 2012 مع نهاية دوام يوم الأربعاء الموافق 15/08/2012، وذلك بموجب نظام الإفصاح الساري الذي يمنح كل شركة مدرجة فترة أقصاها خمسة وأربعون يوماً من تاريخ انقضاء نصف السنة المالية للشركة لتقديم البيانات المرحلية المراجعة من قبل مدقق الحسابات المعتمد.
وقال عويضه، في بيان، ان عدد الشركات المدرجة عند انتهاء الفترة القانونية بلغ 48 شركة منها ثلاث شركات موقوفة عن التداول (شركة غراند بارك للفنادق والاستجمام، وشركة المشرق للتأمين، وشركة غلوبال كوم للاتصالات)، أفصح منها ضمن الفترة القانونية 47 شركة، فيما فشلت شركة القدس للمستحضرات الطبية في تقديم إفصاحها ضمن الفترة القانونية وحتى تاريخه، فيما قدمت شركة فلسطين للتأمين بياناتها المالية بعد انتهاء دوام 15/08/2012 دون إرفاق موافقة إدارة الرقابة على التأمين في الهيئة، ولم يتم نشر الإفصاح لحين الحصول على موافقة خطية من إدارة الرقابة على التأمين، وبذلك وصلت نسبة إفصاح الشركات المدرجة ضمن المهلة القانونية إلى حوالي 98%.
وعبّر عويضه عن اعتزازه بدرجة الالتزام التي وصل إليها الإفصاح، معتبراً أن ذلك يسهم في تعزيز جاذبية بورصة فلسطين التي لا تدخر جهداً في توفير الشفافية المطلوبة وجميع عناصر حماية المستثمر الأخرى.
وقال: رغم تراجع أحجام التداول وانخفاض مؤشر "القدس" في بورصة فلسطين على غرار أكثرية بورصات المنطقة، إلاّ أننا ملتزمون بالحفاظ على أسس التداول العادل وأهمها الإفصاح السليم في مضمونه وتوقيته، باعتباره ركناً أصيلاً من الأركان التي تستند عليها الحوكمة الرشيدة وباعتباره المكون الرئيسي للقرارات الاستثمارية الحصيفة التي يتخذها المستثمرون والعنصر الأهم لوأد الشائعات.
واضاف: أن ثقافة الإفصاح بدأت تترسخ بشكل أفضل لدى معظم إدارات الشركات وتحتل الأولوية المناسبة وتستفيد منه هذه الشركات في اكتساب السمعة الطيبة والمصداقية العالية والمكانة الرفيعة وهذا يساعد في الحصول على تقييم أفضل لأسعار أسهمها.
وشملت إفصاحات الشركات القوائم المالية للفترة المنتهية في 30/06/2012، المعدّة بموجب المعيار المحاسبي الدولي رقم (34)، مرفقاً معها تقرير المدقق الخارجي المستقل حول مراجعة القوائم المالية، والمعلومات المطلوب الإفصاح عنها بموجب أحكام المادة (38/2) من نظام الإفصاح الساري بشأن الإدارة، وعدد الأسهم المصدرة والتطورات والتغيرات الجوهرية خلال فترة النصف الأول، ونموذج الإفصاح الإلكتروني الذي يتضمن قوائم مالية معيارية لكل قطاع وأهم النسب والمؤشرات المالية، موافقات الجهات الرقابية المختصة على نشر البيانات المالية المراجعة مثل موافقات الإدارة العامة للرقابة على التأمين في هيئة سوق رأس المال بالنسبة لشركات التأمين.
ومن واقع البيانات المالية المفصح عنها للنصف الأول 2012، وكما يشير جدول الأداء المرفق، فقد تبين ما ان 29 شركة من أصل 47 شركة (حوالي 61.7%) حقق أرباحاً في النصف الأول من عام 2012. وبمقارنة نتائج هذه الشركات الرابحة مع الفترة المقابلة في النصف الأول من عام 2011، فقد كانت 5 شركات منها محققة لخسائر في الفترة المقابلة، فيما زادت أرباح 12 شركة وتراجعت أرباح 12 شركة أخرى.
أمّا بالنسبة للشركات التي منيت بخسائر خلال النصف الأول من عام 2012، والبالغ عددها 18 شركة، فقد تبين أن 9 منها كانت محققة أرباحاً في النصف الأول من عام 2011، وشركتين زادت خسائرها عن الفترة المقابلة، فيما تمكنت 7 شركات من تقليص خسائرها مقارنة مع النصف الأول من عام 2011.
ويلاحظ أن 7 شركات من الشركات التي منيت بخسائر تنضوي تحت قطاع الخدمات، الذي يبلغ عدد شركاته 13 شركة، وهو القطاع الأكبر في البورصة من حيث عدد الشركات، فيما منيت 4 شركات بخسائر من قطاع الصناعة من أصل 11 شركة، ومنيت أيضاً 4 شركات بخسائر من قطاع الاستثمار من أصل 8 شركات وشركتان من قطاع البنوك والخدمات المالية من أصل 9 شركات، فيما منيت بخسائر شركة واحدة فقط من قطاع التأمين من أصل 7 شركات.
وبلغ عدد الشركات التي تحسن أداؤها في النصف الأول 2012 ما مجموعه 24 شركة من أصل 47 شركة (حوالي 51.1%)، ويشمل هذا العدد الشركات الرابحة التي حققت نمواً في أرباحها مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2011، والشركات التي انتقلت من الخسارة إلى الربح، وكذلك الشركات الخاسرة في فترتي النصف الأول من العامين 2011 و 2012 والتي استطاعت تقليص خسائرها في النصف الأول من العام 2012.
وتشير البيانات المالية للشركات المفصحة إلى أن محصلة أرباح الشركات المدرجة للنصف الأول من العام 2012 قد بلغت قبل الضريبة حوالي 8ر124 مليون دولار (مجموع الأرباح للشركات الرابحة مطروحاً منها مجموع الخسائر للشركات الخاسرة)، في حين بلغت للشركات نفسها في النصف الأول من العام 2011 حوالي 8ر125 مليون دولار، بانخفاض بلغت نسبته أقل من واحد بالمائة (0.84%).
يذكر أن الشركات التسع والعشرين المحققة لأرباح قد بلغت أرباحها حوالي 3ر140 مليون دولار، في حين أن الشركات الثماني عشرة المحققة لخسارة نصف سنوية قد بلغت خسائرها حوالي 5ر15 مليون دولار خلال النصف الأول من العام 2012.
وكانت سوق فلسطين للأوراق المالية، التي أفصحت في 17/07/2012، أول شركة تقدم بيانات النصف الأول للعام 2012، فيما أفصحت قبل انتهاء شهر تموز كل من الشركات الآتية على التوالي: "موبايل الوطنية"، فلسطين لتمويل الرهن العقاري، ومصانع الزيوت النباتية، والتأمين الوطنية، وأبراج الوطنية.
وقدمت المصارف السبعة المدرجة مسودة عن بياناتها المالية قابلة للتعديل لحين الحصول على مصادقة سلطة النقد، علما أن البنك الإسلامي العربي كان أول بنك أفصح عن مسودة بياناته، وأفصح في اليوم نفسه بنك الاستثمار الفلسطيني.
وباستثناء شركة واحدة، قدمت جميع شركات التأمين تقاريرها نصف السنوية مع موافقة على نشر البيانات المالية لكل شركة من إدارة الرقابة على التأمين في هيئة سوق رأس المال، وكانت شركة التأمين الوطنية أول شركة تأمين تحصل على موافقة من إدارة الرقابة على التأمين في الهيئة لنشر بياناتها، حيث أفصحت عن بياناتها في 31/07/2012.
بالنسبة للإفصاحات التي قدمت ضمن المهلة القانونية، فقد تركزت في اليومين الأخيرين من الفترة القانونية (الثلاثاء والأربعاء)، حيث أفصحت 30 شركة في 14/08/2012 و 15/08/2012 من أصل 47 شركة أفصحت قبل انتهاء الفترة القانونية.
وكان هناك تحسن واضح في مدى التزام الشركات المفصحة بمكونات الإفصاح وبمدى اتساق بياناتها مع المعيار المحاسبي الدولي رقم (34) المتعلق بالتقارير المالية المرحلية.
وتمّ نشر البيانات المستلمة من الشركات على موقع البورصة الإلكتروني على شبكة الانترنت (www.pex.ps)، كما تمّ توزيع البيانات على شركات الأوراق المالية الأعضاء لإطلاع عملائهم عليها. ومع كل إفصاح كان يردها، أصدرت البورصة بياناً صحافياً باللغة العربية وآخر باللغة الإنجليزية أعلنت فيهما عن استلامها للإفصاح وعن مكونات الإفصاح، كما تضمن البيان الصحافي بعض الأرقام المالية عن أداء الشركة المالي خلال الفترة المنتهية في 30/06/2012 مقارنة مع بيانات الفترة المقابلة من العام 2011 بالنسبة للأرباح ومع البيانات المدققة للسنة المالية 2011 بالنسبة للموجودات والمطلوبات وحقوق الملكية، بالإضافة إلى تطرق البيان الصحافي لمدى التزام كل شركة بالمادة (38) من نظام الإفصاح التي تتطلب الإفصاح عن أية تغييرات أو قرارات أو أمور جوهرية أخرى حصلت خلال النصف الأول.
وشمل البيان أيضاً فقرات "النتيجة" أو "الاستنتاج" التي وردت في تقارير المراجعة لمدققي الحسابات الخارجيين، مع أية تحفظات أو فقرات توكيدية أو أمور إضافية أخرى وردت في التقارير.
واشار عويضة الى "تعاون وثيق ومنسق" بين هيئة سوق رأس المال وبورصة فلسطين في المتابعة على الإفصاحات.
واعرب عويضة عن تقديره لجميع الشركات المدرجة وإداراتها التي قدمت تقاريرها نصف السنوية في الموعد المحدد وحسب الأصول.

تاريخ نشر المقال 23 آب 2012

تعليقات القراء

أضف تعليقك على الموضوع

 

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
 

 

 

    

 

 

 

most read
 إسم المستخدم

كلمة السر

   

تصميم وتطوير شركة الخبراء لهندسة البرمجيات
الحقوق محفوظة لمؤسسة الأيام© 2009