تـأمـلات لـعـام جـديـد ...

2015-01-20


إيـهـاب بـسـيـسـو:

-1-
في عامنا الجديد سنتحسس مرة أخرى ندبة الجرح، ونتذكر القذيفة، وربما نتأمل رجلاً فقد ساقاً في الحرب، يخرج من بين السيارات كطاووس جريح، أو سيدة أهملت ألوان الفرح واستوطنت في سكون الأسود، وقد نتأمل أطفالا لم يملوا من التحديق في السماء، رغم أنها ذات صباح اختطفت جارهم إلى أبعد من حريق.
في عامنا الجديد سنقول نجونا من عبث المصادفة بين القذيفة والجغرافيا حين تأخرنا قليلا عن العودة إلى نصوصنا المشرعة على التأويل وكان الموت وحده في انتظار المبكرين ...
هكذا صرنا نكتب عن الندبة المستقرة فوق الجبين، ونحيا عاماً جديداً بعد موت ...

-2-
في بلادنا التي تهبط علينا من الأحلام المقدسة نسرع نحو فرح خفي في ساعات النوم، كأن نرى صباحاً بلا رصاص أو طائرات، عفوي التكوين كقروي يغني في الطريق إلى الحقل، مطمئناً للأغنيات ...
في بلادنا التي تهبط علينا من الأحلام المقدسة نوافينا عند لقاء الغائبين، نعانقهم ونتذكر، ونبكي وربما نضحك ونغني مجدداً دون اكتراث بقذيفة طائشة قد تفسد نكهة الحلم ...

-3-
ما زال لديهم الكثير من الأعمال المؤجلة بعد القذيفة، منها أن يكملوا مسار السرد كي لا يتركوا فراغا في المعنى لصانعي الموت، ومنها أن يعيدوا ري الشجيرات العتيقة كي تنمو مرة أخرى دون عطش، ومنها أن يمسحوا الغبار عن وجه القمر بعد ليل لم تنم فيه الطائرات المغيرة، ومنها أن يكبروا في الحياة دون قلق من مفاجأة الكفن ...
لديهم ما ينقصنا في الضجيج؛ الأمل الوفي للأحلام، براءة المعنى وهم يغنون للغد بصبر مقدس، هم أطفال البلاد العائدين من أوقات الحرب بقامات عالية تشبه أشجار السرو ...

-4-
قد لا يبتكرون مفردات جديدة للضباب والقلق، قد لا ينامون لثماني ساعات كما ينصح الأطباء، أو يتناولون إفطارا كامل الدسم ...
قد لا يستمعون إلى موسيقى باخ وقد لا يعرفون ان بيتهوفن كان لا يسمع، لا يهم ...
قد لا يقرؤون مايكوفسكي أو نيرودا أو يعرفون سوزان برنار أو سيلفيا بلاث، لا يهم ...
الأهم تلك التجربة الناشئة بين أصابعهم كطائر أسطوري صنعوا من تكوينه بقاء ملحمياً وعاشوا وقتاً غاب عن نشرات الأخبار العاجلة ...
مقتنعون حد اليقين بقدرتهم على الخروج من أعمال الحرب بذاكرة نشطة ...
مقتنعون بضرورة الفرح بعد رماد، وضرورة الضوء ...
مقتنعون بالحياة كأصدق ما يكون الأساتذة ...
أطفال غزة ...

-5-
لن يستقر الموتى بين شجرتين مهملتين في حقل الصخب، سيواصلون الطريق إلى منازلهم، عائدين من تعب مؤقت، لن يدقوا الأبواب فالموت - ذلك الساحر الغامض الذي التقاهم صدفة - منحهم قدرات فائقة على اختراق الجدران والحواجز، سيدخلون بيوتهم مطمئنين إلى حضورهم بين الأشياء، وسيواصلون حياتهم بيننا دون اختلاف أو شعور بنقص محتمل.
فيما نحن، الباحثين عن اتزاننا بين دقات الساعة، نواصل مديح الغائبين الحاضرين بين المفردات ...

-6-
الموتى قد لا يبتكرون أسماء جديدة للأحياء، يكتفون فقط بالنظر إلى الصور، ويكملون نهاراتهم كما اعتادوا، قد تجد أحدهم يفاجئك في المقهى أو في المكتبة أو في الطريق. قد لا تسمع أصواتهم أو قد تقول اختفوا بمجرد أن تقترب للسلام أو التحية. تلك هي حجتك الوحيدة لتقول إنها محض تخيلات أو هذيان. هم لا يقولون ذلك بل يبتسمون لسذاجة الفكرة لديك ... ولا يأبهون كثيراً بتفسير الحضور ...
يكفي أن تقول ما زالوا حاضرين في النص والذاكرة ...
واكتب كأنهم لم ينقص منهم أحد ...

-7-
قدرتنا على ابتكار الياسمين من جرحنا تشبه المعجزة، ونحن الذين من كل موت نخرج بحياتنا الجديدة، ننظر في المرآة، وقد ننفض غباراً عابراً عن وجوهنا قبل أن يظهر الياسمين ...
قدرتنا على الحياة أكثر بلاغة من قصيدة، ونحن في كل يوم نعيد إنتاج أسمائنا من رماد ...
قد لا نخاف الموت لكننا لا نحبه؛ موت المعنى، العدم المخيف، الفراغ اللانهائي على امتداد الأسود ...س
نخرج من صيغ الموت المتعددة وكل مسببات الصمت الثقيل ...
كأنه قدرنا، كأنه المستقبل، دون أن نفكر للحظة واحدة بالهزيمة ...
إنها الحياة، حياتنا ...
والأبجدية تلك الأبجدية الخاصة، التي تخلصنا من شرور المستحيل بقليل من الأمل ...

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: