وقفات

أول الغيث قطرة

عنان شحادة

2015-01-15


فعلها المنتخب السعودي وفاز على المنتخب الكوري الشمالي في الجولة الثانية من المجموعة الثانية في امم اسيا باستراليا وباربعة اهداف مقابل هدف فافرح القلوب العربية واعطى المعنويات الكبيرة للمشجع العربي.
هذا الفوز سيكون الحافزا لباقي المنتخبات العربية التي ما زال لها فرصة حجز بطاقة في الدور الثاني بعد ازالة الصورة القاتمة التي عكستها في الجولة الاولى، وفك النحس، نستثني المنتخبين الكويتي والعماني اللذين غادرا من الدور الاول بعد خسارتين .
بكل امانه وبنظرة فنية ان المنتخب الاخضر السعودي امتع كثيرا بادائه الجماعي ومستواه الرائع وان كان ليس بالصورة الاعتيادية التي ظهر بها خلال السنوات الماضية، الا انه جسد صورة الفريق المنافس الطامح للعودة الى منصات التتويج .
رغم الخسارة الاولى له في البطولة وما واكب ذلك على واجهات الصحافة حول الخلافات والمشاكل التي حصلت بعد نهاية مباراتهم امام الصين وخاصة بين المهاجمين: محمد السهلاوي ونايف هزاز ، الا ان كتيبة الاخضر لها كل الاحترام بالصورة التي ظهر بها امام كوريا الشمالية، بل التجانس والتعاون بين الثنائي السهلاوي وهزاز ، وهذا دلالة على ثقافة اللاعب المحترف وتحمل المسؤولية.
عنوان المنتخب كان الثقة الكاملة والادوار المساعدة بين اللاعبين .
ما اعجبني بعد نهاية اللقاء عندما سال اللاعب السهلاوي حول خلافه مع الهزازي قال: "هذا يحصل بين اللاعبين لكن مصلحة المنتخب فوق كل شيء والقادم اصعب"
اما الهزازي فلم يخف الخلاف الذي حصل لكن قال: "تصير بين اللاعبين المهم مردودها كان الفوز الذي هو رسالة للذين غنوا ما جرى بيني وبين السهلاوي ...انا احترم جدا ادارة المنتخب والجهاز الفني الذين تداركوا الكبوة وعالجوا الامور بالاحسن والافضل".
ما اريده ان اصل اليه ان مصلحة اللاعب لا يمكن ان تكون مقدمة على المصلحة العامة، بل يجب ان يكون ما جرى بين هزازي والسهلاوي درسا يدرس من باب لا احد فوق مصلحة الفريق او المنتخب مهما كان شهرته وامجاده.
هزازي والسهلاوي بتواضعهما ومسؤوليتهما وضعا امل الملايين من السعوديين امام ناظريهما ودفنا معا الخلاف وظهر جليا في اللقطة التي جمعتهما بعد تسجيل الهدف الثاني للسهلاوي .
املنا ان يكون الفوز والتوفيق حليف منتخبنا الوطني الفلسطيني ...لان المستحيل لا يوجد في عالم المستديرة.

ananpress@hotmail.com

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: