نحث الخطى

منتهى الاستفزاز!

محمود السقا

2015-01-14



استفزني، كثيراً، التحليل، الذي تناوله الزميل صالح مطلق، في أعقاب خسارة منتخب الكرة الفلسطيني امام نظيره الياباني، في مستهل منافسات المجموعة الرابعة وانتهى، كما هو معلوم، بأربعة أهداف مقابل لا شيء لصالح رجال «الساموراي»، الذين يُدافعون بشراسة عن لقبهم، وعن أرقامهم القياسية، اثر فوزهم بالتاج الآسيوي اربع مرات.
صالح المطلق، اعتبر ان المنتخب الفلسطيني هو المحطة الأسهل لدى كافة المنتخبات، وقال بما معناه: ان منتخبات المجموعة الرابعة وهي: اليابان والأردن والعراق، وضعت في حساباتها الفوز على «الفدائي الكبير»، وقد انعكس هذا التفكير على طريقة اللعب والأداء، وهذا ما تجلى في لقاء الشقيقين: الأردن والعراق، فكل منهما وضع في اعتباره أن نقاط فلسطين في الجيب.
وكي أكون دقيقاً فقد قال صالح مطلق بالحرف: «أظهر اللقاء بين الأردن والعراق أفكار المدربين، راضي شنيشل، المدير الفني لـ «اسود الرافدين» و»ويلكنز»، المدير الفني لـ «النشامى»، ومدى حرصيهما على تطبيق التكتيك والتعليمات بكل دقة وبكل حرص، بعيداً عن التفريط أو التهاون، خصوصاً مع وجود الحسابات الفنية وتوزيع المجموعة القائم على لقاء سهل مع منتخب فلسطين».
أكتفي بهذا القدر من الاقتباس، وأتمنى على لاعبي فلسطين، مجتمعين، قراءة هذه المساحة، وإمعان النظر فيها، كي يكون ردهم مناسباً في الملعب، بإحراز افضل نتيجة، مع تسليمي انه لا شأن لمدربي المنتخبين الشقيقين بتصريحات الزميل المطلق.
احترام المنافس في كرة القدم من الثوابت والمسلمات، وهذا ما رسخه اليابانيون وهم يواجهون «فرسان الوطن»، لقد ظلت محاولات «رجال الساموراي» قائمة حتى في الوقت المحتسب بدل الضائع، ومدته اربع دقائق، وقد تابعنا كيف ان الضغط الياباني تضاعف، وهذا إذا دلّ على شيء، فإنما يدل على احترام المنافس وعدم الاستخفاف والتعالي عليه؟
لقد احترمت في مدرب اليابان «اغويري» موضوعيته وجديته عندما قال في أعقاب اللقاء مع فلسطين: لقد واجهنا لاعبين مقاتلين ويرفضون الاستسلام.
مرة أُخرى كل ما أتمناه ان يُطالع لاعبو الوطن هذه العبارات ويتأملونها، ويردون في الملعب على كل مَنْ يعتقد انهم صيد سهل.
newsaqa@hotmail.com

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: