وقفات

لاعب التعزيز بين النظرية الفنية والعبء المالي

عنان شحادة

2015-01-10


دخلت فرق دوري المحترفين الفلسطيني في السنوات الثلاث الماضية في صراع مع بعضها البعض للظفر بخدمات عدد من اللاعبين والذي وصل الامر الى حد التراشق بالكلام فيما بينها، لكن الاهم هل بني ذلك على الجانب الفني البحت ؟
يمكننا ان نجزم القول في بداية هذه السطور ان الامر في كثير من الحالات لا يخضع الى المفهوم الفني بمعنى ان الجهاز الفني يؤتى له باللاعبين وعليه ان يتعامل معهم دون الوقوف على جاهزيتهم.
من يقرأ، خاصة المدراء الفنيين، سيصب جام غضبه على كاتب هذه السطور، ويعتبر ذلك تقليلا من قدراته القيادية في رسم الامور الفنية للفريق، علما اننا نعيش في عولمة كرة القدم  من لديه المال يفرض سياسته وهذا يندرج على المعادلة الرياضية في العالم ولننظر الى فريق اي سي ميلان، وبيريز المدريدي والقائمة طويله.
لكن الحال يختلف بين النظرية التطبيقية الاحترافية في العالم وما يتعلق بسياسة بعض الاندية في دوري المحترفين الفلسطيني عندما تاتي بعدد من اللاعبين وبعد فترة  وجيزة يتم تسريحهم بحثا عن اخرين  لخلق فريق جديد في غضون العطلة الشتوية، فكيف سيكون الانسجام وحالة الاستقرار.
هنا علينا ان نقف امام حقيقة انه يجب على كافة الاندية ان تجعل من التخصص عنوانا حقيقيا لنجاح اي مؤسسة رياضية وعدم الخلط بين الامور الادارية والمالية والفنية وهو ما نعيشه حاليا دون ذكر اسماء.
هذا من جانب ومن جانب اخر المبالغ الخيالية التي تدفع للاعبين والتي تصل الى عشرات الالاف من الدولارات وكاننا في مزاد علني . ما يجري لا يتصوره العقل ولا يحدث في دول محيطة بنا لها الباع في المجال الرياضي ، ولا تقدم انديتها على الافراط في صرف المبالغ المالية وفي الاخير نضرب اخماسا باسداس .
ما نريده، ان يكون لدى الاندية  مستقبلا رياضيا له الديمومه والاستمرارية وليس اللحظية ، هذا يقودنا الى دعوة اتحاد الكرة لوضع سقفا محددا لكافة الاندية في قيمة العقود اولا وثانيا عدد لاعبي التعزيز لكل فريق هذا من اجل اعطاء العناصر الشابة من ابناء النادي لاخذ فرصتهم الحقيقية وبالتالي خلق جيل من نجوم ومواهب حتى تكون رافدا حقيقيا لمختلف المنتخبات للفئات العمرية .
اقول وامري على الله لو ان الاندية حريصه على الرياضة ،  عليها ان تخصص قيمة عقد لاعب واحد لدعم مختلف الفئات العمرية  وهذا يكفي. وللحديث بقية .....

ananpress@hotmail.com

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: