نحو الشمس

لفدائي الوطني الذي نريده

إبراهيم أبو الشيخ

2015-01-07

منتخب فلسطين المشارك بنهائيات كأس أمم آسيا منتخب الشعب الفلسطيني "شعب المستحيل" هم ليس ككل المنتخبات لانهم حملة العلم الفلسطيني، وهم أصحاب قضية شعب محتل من إسرائيل منذ عام 48، ويتطلعون كما شعبهم للحرية والأستقلال الوطني وأقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.
نعم كتيبة الفدائي سفراء من اجل الحرية، وشعبنا يأمل من كل فرد في بعثة فلسطين في أستراليا أن يكونوا على قدر كبير من المسئولية، ويقدموا كل ما في وسعهم من اجل تشريف فلسطين، ففلسطين الأرض والشعب ينتظرون كتيبة الفدائي لتدافع عن العلم الذي يستحق أن يظل خفاقا في سماء أستراليا وفي كل المعمورة، وعلينا كمنتخب ان نثبت للبلد المضيف أن شعبنا يستحق الدولة المستقلة لانه هو صاحب الأرض والهواء والسماء والبحر والجبل في كل بقعة من فلسطين التي أغتصبها الغرباء، بقوة الإرهاب والتدمير وبالقتل لكل ما هو فلسطيني من البشر والشجر والحجر.
يا منتخبنا أنتم أملنا في عرس آسيا لتكونوا ممن سيخلدهم التاريخ في صفحاته، ولهذا يناديكم شعبكم لتكونوا في المستطيل الأخضر كتيبة من الفدائية في مهمة خاصة جدا جدا، بالروح والمعنويات العالية وبالحماسة والإرادة والإصرار ستشرفون شعبكم العظيم الذي قدم الآلآف من الشهداء ومئات الآلآف من الأسرى والمعتقلين من أجل فلسطين، وعليكم أن تكونوا جنودا أوفياء لفلسطين، ولتضعوا قبة المسجد الأقصى بين "عيونكم فهى بوصلة كل فلسطيني نحو عاصمته القدس وأنتم بكل تأكيد بوصلتكم هي بوصلة كل فلسطيني في كافة أماكن تواجده.
وكرة القدم لغتها لغة عالمية لا حدود لها وليس عليها كبيرا أبدا فكل قطرة عرق ممزوجة بروح التفاني ستجدونها في المستطيل تنعكس إيجابيا على آدائكم ولا خوف على الفلسطيني أينما كان، وتذكروا جيدا أن طائر الفينيق الفلسطيني ينهض من بين الركام ليحلق في السماء، وها أنتم بفضل تضحيات شعبكم تحلقون في سماء أستراليا، فليس تواجدكم في أستراليا صدفة أو ضربة حظ، فقد كان لكم بطولة التحدي والتي كسب بها الرهان القائد اللواء جبريل الرجوب والذي يعي أن لغة كرة القدم والرياضة لغة عالمية سهلة "الفهم" ومنطلقا منها نخدم قضيتنا الوطنية، ومن هنا كان لكم كل الدعم والتأييد والمؤازرة من القيادة السياسية ومن كل الفصائل الوطنية والإسلامية ومن كل جماهير شعبكم، فأنتم "الفدائي الوطني الذي يجمعنا".

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: