نحث الخطى

اوقفوا كرة الفضائح!

محمود السقا

2015-01-04

هذا الكلام لا أقصد من ورائه الإثارة، ودفع فضول القراء كي يتوقفوا عنده، بل هو صادر، عن اللاعب الفرنسي الدولي المعتزل، "فرانك ريبري"، المُحترف في صفوف فريق "بايرن ميونيخ" الألماني حالياً.

"ريبري" أفضى بهذا الكلام، الحافل بالغضب والسخط والحنق، رداً على إخفاقه في الفوز بالكرة الذهبية في الموسم الفائت، عندما تنافس عليها، جنباً الى جنب، ثلة من اللاعبين الأفذاذ، وفي مقدمتهم: "رونالدو" و"ميسي".
يبدو ان الكيل فاض باللاعب، الذي اتخذ من بلال اسماً له في أعقاب الإعلان عن إسلامه وارتباطه بالجزائرية، وهيبة.
"ريبري" لاعب موهوب، وهو عنصر مهم أكان في المنتخب الفرنسي قبل ان يعلن اعتزاله، في ظل حالة من الغضب مارسها المدرب "ديشامب"، اعتراضاً على القرار، أم في فريق "بايرن ميونيخ" باعتباره واحداً من افضل أجنحة الفريق "البافاري"، قديماً وحديثاً، وكان قبل ان تنال منه الإصابة يُشكل مع الهولندي الطائر "روبن" ثنائياً رائعاً و"بعبعاً" على دفاعات المنافسين، نظراً لاختراقاته السريعة وقدرته على الانسياب، وإجادة النفاذ الى المرمى وإصابته، فضلاً عن تمريراته الحاسمة.
كل هذه العناصر والمميزات أهلت "ريبري" كي ينافس على الكرة الذهبية، لكن أمانيه وأحلامه تبخرت، في ظل سيطرة الثنائي: ميسي، فاز بالكرة الذهبية، اربع مرات و"رونالدو"، فاز بها مرتين، ويتأهب لانتزاعها في الثاني عشر من الشهر الجاري.
ردة الفعل، التي سبق وان مارسها "ريبري"، دفعت زميله في "بايرن ميونيخ" الحارس "نوير" كي يسير على خطاه، وقد عبر عنها بتصريحاته الصحافية المثيرة، التي تُلقي باللائمة على الشركات الضخمة الراعية لـ"رونالدو".

newsaqa@hotmail.com

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: