نحث الخطى

درس في المصداقية

محمود السقا

2015-01-01


إذا أردت ان تختصر طريق النجاح المؤدي الى أعظم وأنبل الاهداف وأسماها فما عليك الا ان تتسلح بالمصداقية، فهي كما جواز السفر، عابرة للحدود، ولا تقف في وجهها او طريقها، لا الحواجز ولا الموانع ولا حتى السدود.
المصداقية كلمة سحرية، وذات وَقع خاص، خصوصاً عند مَنْ يُقدرونها حق قدرها من أصحاب المواهب، وأهل الكفاءة والعلم والمعرفة.
بالامس القريب أجرت صحيفة «الغارديان» البريطانية استفتاءً لأفضل مائة لاعب كرة خلال العام 2014، الذي أسدلت ستائره، وغادر الى غير رجعة بحلوه ومرّه.
الصحيفة الانكليزية، التي تتمتع بمصداقية عالية، الامر الذي بوأها مكانة مرموقة في نفوس قرائها، وهم بالمناسبة شريحة واسعة وعريضة، منحت «كريستانو رونالدو» المركز الاول، لأن ثلاثة وسبعين مدرباً وصحافياً وخبيراً كروياً صوتوا لصالحه، استناداً الى اسس ثابتة ومعروفة كالقوة البدنية واصابة المرمى والسرعة والتسديد بواسطة القدمين، والتسديد القوي.
ومثلما احتل «رونالدو» المركز الاول، فان «واين روني»، كابتن منتخب انكلترا و»مانشستر يونايتد» قَبع في المركز الثالث والاربعين، ولم تحاول الصحيفة الانحراف بنتائج الاستفتاء بحيث تمنح مواطنها مركزاً افضل من الذي احتله، بل احترمت خيارات الذين تم استفتاؤهم وأبقت عليها.
هذه هي المصداقية، التي تستحق الاحترام والتقدير والتبجيل والتعظيم، وبالقدر نفسه من الاحترام، يستحق القائمون على الاستفتاء، والذين بادروا اليه، لأنهم لم يستخفوا بعقول القراء، ولم ينحدروا بمستواهم بحيث يتخذون من الاستفتاء او الاستطلاع وسيلة للتمحك والمناكفة والاستعراض، أو التدخل في نتائجه لصالح هذا او ذاك.
تحية إكبار وإعزاز لكل مَنْ يترفع عن الصغائر، وينأى بنفسه عن التصرفات الصبيانية، فينبذها من قاموسه، ويُطوح بها بعيداً.
newsaqa@hotmail.com

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: