بأقلام الزملاء

2014 كؤوس من ذهب للفدائي وأسود العاصمة

تامر عبيدات

2014-12-29


ساعات قليلة ويطوي العام 2014 اخر صفحات كتابه الذي حمل بين سطوره انجازات رياضية من ذهب على المستويين العالمي والمحلي، عام اشرقت فيه شمس فلسطين في المحافل الدولية، بل ورفرف عاليا علم دولتنا العتيدة بألوانه «الاحمر رمز دماء الشهداء والاخضر رمز زيتوننا وتيننا والابيض رمز السلام والمحبة والاسود رمز عتمة السجون لخمسة الاف اسير واسيرة».
عام انتظرناه طويلا، بل وحلمنا به كثيرا، عام سجل نجاحات تسجل لأول مرة، منتخبنا الوطني الفدائي فعلها وخط اسمه بين الكبار, بجدارة واقتدار حقق لقب كاس التحدي الاسيوي, بفوزه على منتخب المالديف على ارضه وبين جمهوره فادخل الفرحة العارمة الى قلوب ابناء شعبه وحقق اول انجاز دولي في تاريخه.
ذلك الكأس الذهبي الثمين أهل منتحبنا الفدائي العنيد لأول مرة الى نهائيات كاس امم اسيا التي تنطلق مع بداية العام 2015 في استراليا, فحصد الفلسطينيون ثمار اصرار وتحد وعزيمة وعمل على مدار سنوات طويلة من الاعداد والتحضير .
انجاز تاريخي دولي اخر كان عندما منح الاتحاد الاسيوي لكرة القدم منتخب فلسطين جائزة افضل منتخب في قارة اسيا, فتسلم القائد اللواء جبريل الرجوب الجائزة، وغرس فرحة اخرى في قلوب ابناء شعبه العربي الذي يعاني من ويلات الاحتلال لأكثر من ستة وستين عاما.
اما محليا وما يميز العام 2014 فقد خط العاصمة الفلسطينية اسمه وبقوة في البطولتين الرسميتين من قبل الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، نعم فعلها هلال القدس العاصمة فظفر بلقب كاس الكؤوس «السوبر» وكاس الشهيد القائد الرئيس الراحل ابا عمار, فامتلأت خزائن الهلال ذهبا, وعانقت العاصمة المقدمة، بل وتربع هلالها على عرش قائمة ذهاب دوري جوال فلسطين للمحترفين بـ 23 نقطة.
لم تقف الانجازات الثمينة المرصعة بالذهب عند هذا الحد، ولأول مرة ايضا سيشارك فريق نادي هلال القدس في الاستحقاق الاسيوي الاكبر، بطولة كاس الاتحاد الاسيوي والذي اوقعت قرعته هلال العاصمة مع فريق» مانانج مارشيانجدي» النيبالي في مباراة هامة ستقام على ارض الدولة والعاصمة في ملعب الشهيد فيصل الحسيني يوم العاشر من شباط من العام 2015.
شكرا لمنتخبنا الفدائي الوطني، شكرا لممثل العاصمة الفلسطينية هلال القدس، شكرا للواء جبريل الرجوب قائد الحركة الرياضية المنتفضة, شكرا لأنكم سبب سعادتنا وشعورنا بالفخر والنصر .
وفي الختام اقولها بأمل وعزة: قادمون الى امم اسيا، قادمون الى كاس الاتحاد الاسيوي بعزيمة وقوة وصلابة واندفاعية، وستكون لنا كلمة, كلمة من العيار الثقيل، كلمة سيقولها الفدائيون والاسود، ولن يكتفوا بالمشاركة، فشرف المشاركة من اجل المشاركة انتهى وجاء زمن النصر وتحقيق الانجاز.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: