نحث الخطى

قبل الرحيل الوشيك!

محمود السقا

2014-12-27


اعتدنا في "ايام الملاعب" ان لا نترك العام يمضي من دون ان يكون لنا وقفات، تتضمن ما حمل في ثناياه من احداث، أكانت دراماتيكية، أم فريدة من نوعها.
عربياً، فان المحطة الأبرز والاعظم شأناً ووقعاً على النفس، تكمن بتأهل منتخب الكرة الاول الى نهائيات امم آسيا، المقرر انطلاق منافساتها في التاسع من الشهر المقبل باستراليا، ومن المعلوم ان "الفدائي الكبير"، سوف يلعب في المجموعة الرابعة امام منتخبات: اليابان والاردن والعراق.
تأهل "الفدائي" للمونديال الاسيوي، جاء في اعقاب حمل لواء كأس التحدي، اثر تفوقه على الفلبين في النهائي بهدف حمل توقيع اللاعب الفذ أشرف نعمان، المُحترف، حالياً، في صفوف النادي الفيصلي السعودي.
انجاز "الفدائي" الرفيع، رسم فيضاً واسعاً من الابتسامات على وجوه الفلسطينيين، أكانوا من عامة الشعب أم من القيادة، التي تجاوبت مع الانجاز على افضل ما يكون، من خلال استقبال الابطال في مقر القيادة، وقد حضّهم السيد الرئيس على المزيد من الانجازات، مُشدداً على ان ما تحقق انما يصب في قنوات وروافد القضية الفلسطينية، ولم يتوقف الامر عند هذا الحد، بل تعداه ليشمل تتويج "الفدائي" بجائزة المنتخب الأكثر تطوراً على مستوى قارة آسيا، وقد عزز من منسوب السعادة والسرور لدى كافة الفلسطينيين.
وبقدر الفرح الطاغي، الذي عشناه، وما زلنا نعايشه، في ضوء انجازات الكرة الفلسطينية، فاننا نتطلع، وبعيون مُفعمة بالامل، وألسنتنا تلهج بـأن يواصل "الفدائي" مشوار البذل في المحطة الأصعب، ممثلة بالمونديال الاسيوي، من خلال احراز افضل النتائج، وليس ذلك بالامر الصعب او الاعجازي امام عزائم الرجال، الذين اعتدنا على روحهم القتالية المُفعمة بالحماس.

newsaqa@hotmail.com

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: