نحث الخطى

المنصب ليس هدفاً

محمود السقا

2014-12-14


الأخ العزيز محمود حفظه الله
تحية وتقدير
يسعدني أن أكتب لك هذه الرسالة القصيرة كي اعرب لك عن بالغ شكري وتقديري للكلمات الطيبة، التي خصصتها لي في عمودك الخاص "نحث الخطى"، وكوني كنت خارج البلاد ولم اقرأها في حينه، لكن بعد عودتي حدثني بعض الأصدقاء عن فحوى ما كتبت.
أخي محمود السقا... ما أسعدني أنها صدرت عن شخص اعرف قيمته الإعلامية والنقدية والتحليلية في مجمل جوانب قطاع الرياضة، وأقول لك: لم يكن في يوم من الأيام المنصب والكرسي هدفاً لي إنما كان هدفي الحقيقي الرياضة الفلسطينية بكل معانيها، وأنا ممن عايش ادق تفاصيلها.
لقد حاولت الابتعاد وبذلت الجهد الكبير في سبيل ذلك، لكنني فشلت، لأن الرياضة تسري كالدم في العروق، وآثرت أن أعمل على قاعدة "أم الولد".
لا أريد أن أطيل عليك، أحببت ان اشكرك لوفائك للرياضة والرياضيين، وهذا ما يتم استنباطه من كتاباتك أقل الأشخاص فراسة في أصول اللغة وتحليلاتها، لك بالغ تحياتي وتقديري.
اخوك محمد البكري ... أبو برهان
رد المحرر
اكثر ما يُعجبني في الرياضي المخضرم، محمد البكري، مهنيته الحقة، وثباته ورباطة جأشه، وقدرته على الاضافة والاثراء، وهذا ما شاهدته عياناً، وهذا ما دفعني، ايضاً، لأن اكتب مُمتدحاً ومُمتناً لكل مَنْ بادر الى الاستعانة بخبراته، الوافرة والثرية والحافلة، والاستفادة منها في هيئة تطوير الكوادر البشرية، التي تم استحداثها في وقت سابق بمبادرة كريمة، سارعت اليها القيادة الرياضية.
ان البحث عن الكوادر والادمغة والعمل على الاستفادة منها مبادرة، تنمّ عن مسؤولية وبُعد نظر، واحترام لكل ما هو معطاء وبنّاء.
newsaqa@hotmail.com

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: