في ختام قمتها في أستراليا

"مجموعة العشرين" تعلن عن سعيها لتحقيق فائض في النمو نسبته2,1% لإجمالي الناتج الداخلي بحلول العام 2018

2014-11-17


بريزبين ـ أستراليا ـ أ. ف. ب: أكدت دول مجموعة العشرين في بيانها الختامي الذي نشر، أمس، في بريزبين شرق استراليا انها تريد تسريع النمو الاقتصادي والتشجيع على مزيد من الشفافية في قطاع الضريبة، كما تدعم تمويل مكافحة التغيرات المناخية.
وقالت مجموعة العشرين التي تشكل 85 بالمئة من ثروة العالم في بيانها الختامي انها تطمح الى تحقيق فائض في النمو بنسبة 2,1 بالمئة لإجمالي الناتج الداخلي بحلول 2018، اي اكثر من اثنين بالمئة كانت تحدثت عنها من قبل.
واضافت المجموعة في ختام يومين من المناقشات ان الإجراءات التي وعدت بها الدول الكبرى في العالم لتحفيز نشاطاتها الاقتصادية "ستزيد باكثر من الفي مليار دولار أميركي (إجمالي الناتج الداخلي العالمي) وستسمح بخلق ملايين الوظائف".
وقالت دول المجموعة: ان هذا الهدف يمكن تحقيقه بفضل اجراءات تشجع على الاستثمار والتجارة والمنافسة.
واكد البيان ان التوصل الى ذلك يمر عبر وضع اساس لدعم الاستثمارات في البنى التحتية من اجل تشجيع الاشغال الكبرى عن طريق تسهيل العلاقات بين الحكومات والمجموعات الخاصة ومصارف التنمية والمنظمات الدولية.
من جهة اخرى، اكدت مجموعة العشرين في بيانها الختامي انها تشجع التقدم الذي تحقق برعاية منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية لمكافحة الامتيازات الضريبية للشركات المتعددة الجنسيات.
وقالت "نرحب بالتقدم الكبير" في مبادرة منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في هذا الشأن، مؤكدا ان مجموعة العشرين تريد انجاز هذه المهمة في 2015.
وكان رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر دعا السبت على هامش القمة الى مكافحة الامتيازات الضريبية مدافعا بذلك عن موقفه بعد كشف معلومات عن تسهيلات منحتها لوكسمبورغ لشركات عالمية يوم كان رئيسا لحكومتها.
وجعلت استراليا التي تستضيف القمة من المعركة ضد الاجراءات التفضيلية الضريبية من اولويات رئاستها لمجموعة العشرين، اعلنت انها تعول على التوصل الى نتائج عملية في ختام قمة رؤساء الدول والحكومات.
وقالت مصادر قريبة من المفاوضات ردا على اسئلة وكالة فرانس برس ان الموافقة على الاجراءات التي اقترحتها منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية لا شك فيها، لكن ادراج مسألة الاجراءات التي تسمح بمنح التسهيلات ادت الى نقاشات حادة وتقلبات في المواقف.
وكانت وثائق يطلق عليها اسم "لوكسليكس" كشفت مرور بلايين الدولارات في لوكسمبورغ بفضل الهيكلية المالية المعقدة التي تسمح للشركات بتخفيف حجم ضرائبها لتحرم بذلك الحكومات في ارجاء العالم من العائدات المالية.
وواجهت لوكسمبورغ ورئيس وزرائها السابق جان كلود يونكر الذي يتولى رئاسة المفوضية الاوروبية حاليا انتقادات شديدة بعد تسريب الوثائق التي وردت فيها اسماء شركات عملاقة مثل بيبسي وايكيا ودويتشه بنك.
والوثائق التي يبلغ عددها 28 الفا سربها الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين (انترناشونال كونسورسيوم اوف انفستيغاتيف جورناليستس)، ومقره الولايات المتحدة.
وقد دعا يونكر السبت في بريزبين على هامش قمة العشرين الى مكافحة الامتيازات الضريبية مدافعا بذلك عن موقفه. وقال "نحن عازمون في اوروبا على التصدي للتهرب الضريبي. انها احدى النقاط الرئيسية التي اثرتها امام البرلمان الاوروبي قبل ان انتخب رئيسا للمفوضية الاوروبية".
واكدت مجموعة العشرين انها تشجع التقدم الذي تحقق برعاية منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية لمكافحة الامتيازات الضريبية للشركات المتعددة الجنسيات. وقالت "نرحب بالتقدم الكبير" في مبادرة المنظمة في هذا الشأن، مؤكدة انها تريد انجاز هذه المهمة في 2015.
لكن على الرغم من هذا الاعلان، عبرت منظمات غير حكومية عدة عن خيبة املها من هذه الاجراءات، معتبرة انها "محدودة" و"غير كافية".
وقالت منظمة وان في بيان ان "القادة كانت تنقصهم الشجاعة في التصدي مباشرة لمشكلة التهرب الضريبي والفساد"، بينما رأت منظمة فايننشال ترانسبارينسي كواليشن ان "مجموعة العشرين تعترف بثغرات النظام المالي لكنها لا تعرف الحلول الحقيقية"
لكن المنظمة اعترفت مع ذلك بانه "تم قطع مرحلة اساسية عبر الاعتراف باهمية جمع المعلومات حول المستفيدين الحقيقيين للشركات".
واخيرا، اكدت دول مجموعة العشرين الاغنى في العالم انها تدعم القيام "بتحرك قوي وفعال" بشأن التغيرات المناخية والصندوق الاخضر للامم المتحدة.
وفي ختام قمتها في استراليا أمس، قالت دول المجموعة في بيان "ندعم تحركا قويا وفعالا لمواجهة التغير المناخي" و"نؤكد مجددا دعمنا لتعبئة الوسائل المالية لتتكيف (الدول التي تتضرر بالتغيرات المناخية) مثل الصندوق الاخضر" للامم المتحدة الذي يهدف الى مساعدة الدول الفقيرة الاكثر تعرضا للخطر.
واضافت دول المجموعة انها "ستعمل معا من اجل النجاح في تبني بروتوكول او الاتفاق على نتيجة ملزمة قانونيا بموجب المعاهدة الاطار للامم المتحدة حول التغيرات المناخية، يمكن تطبيقها على الجميع".
وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما كثف التصريحات حول المناخ خلال القمة. وقد رأى ان الاعلان المشترك للولايات المتحدة والصين هذا الاسبوع عن اهداف جديدة حول انبعاث غازات الدفيئة يثبت انه يمكن التوصل الى اتفاق عالمي في شأن المناخ.
وقد اختيرت الصين لتولي الرئاسة التالية لمجموعة العشرين واستضافة قمة المجموعة في 2016، بعد استراليا هذه السنة وتركيا العام المقبل.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: