تشلسي .. قطار "البلوز" يمضي مسرعاً ومانشستر يونايتد يسترد نغمة الانتصارات

2014-11-09


لندن - د ب أ: واصل قطار تشيلسي تقدمه بثبات في الدوري الإنجليزي لكرة القدم وأكد أصحاب الرداء الأزرق تفوقهم على ليفربول بفوز مثير 2/1 على استاد «آنفيلد» يوم امس في المرحلة الحادية عشر من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.
ولقن تشيلسي مضيفه درسا قاسيا وقلب تأخره بهدف إلى فوز ثمين 2/1 ليكون الفوز الثالث على التولي له في مواجهة ليفربول بالدوري الإنجليزي بعدما فاز على نفس الفريق ذهابا وإيابا في نفس المسابقة بالموسم الماضي.
وفي مباريات أخرى في نفس المرحلة ، تغلب مانشستر يونايتد على كريستال بالاس 1/صفر وساوثهمبتون على ليستر سيتي 2/صفر وبيرنلي على هال سيتي 1/صفر وتعادل ويستهام مع أستون فيلا سلبيا.
على استاد «آنفيلد» في ليفربول ، فشل ليفربول في رد اعتباره بعدما أضاع عليه تشيلسي فرصة الفوز بلقب الدوري الإنجليزي في الموسم الماضي ومني بالهزيمة اليوم لتكون المباراة الخامسة على التوالي التي يفشل فيها في تحقيق الفوز على تشيلسي في الدوري الإنجليزي.
وتقدم ليفربول بهدف مبكر سجله الألماني إيمري كان في الدقيقة التاسعة ورد تشيلسي بهدف التعادل عن طريق جاري كاهيل في الدقيقة 14 .
وفي الشوط الثاني ، قلب تشيلسي الطاولة على أصحاب الأرض وسجل الأسباني دييجو كوستا هدف الفوز في الدقيقة 67 ليكون الهدف العاشر له في المسابقة هذا الموسم ويعزز موقعه في صدارة قائمة هدافي الدوري الإنجليزي هذا الموسم.
ورفع تشيلسي رصيده إلى 29 نقطة في صدارة جدول المسابقة حيث واصل تربعه منفردا على القمة بعدما حافظ على سجله خاليا من الهزائم هذا الموسم وضاعف محنة مضيفه ليفربول الذي مني اليوم بالهزيمة الثانية على التوالي في المسابقة والثالثة له على التوالي في مختلف المسابقات.
وتجمد رصيد ليفربول عند 14 نقطة في المركز الثامن مؤقتا لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة.
بدأت المباراة بنشاط ملحوظ من ليفربول وباغت إيمري كان الضيوف بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الأولى لترتطم بأحد اللاعبين وتمر خارج القائم مباشرة إلى ضربة ركنية لعبها ستيفن جيرارد ولكن البلجيكي تيبوت كورتوا حارس تشيلسي أمسك الكرة بثبات.
تخلى تشيلسي سريعا عن انكماشه الدفاعي وحاول مبادلة مضيفه الهجمات ولكن ليفربول ظل هو الأكثر استحواذا على الكرة والأكثر سيطرة على مجريات اللعب دون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى تشيلسي في الدقائق التالية.
وبعد سلسلة من التمريرات المتتالية لمدافعي ليفربول ، شن الفريق هجمة سريعة في الدقيقة التاسعة وصلت منها الكرة إلى إيمري كان الذي هيأ الكرة لنفسه في مساحة خالية كبيرة خارج منطقة جزاء تشيلسي ثم سدد كرة صاروخية ارتطمت بكتف جاري كاهيل لتغير اتجاهها وتستقر في الشباك على يسار كورتوا الذي لا يتحمل مسؤولية هذا الهدف.
أثار الهدف حفيظة لاعبي تشيلسي الذين كثفوا هجومهم في الدقائق التالية بحثا عن هدف التعادل.
ولم يستغرق الضيوف وقتا طويلا لبلوغ هدفهم حيث سجل كاهيل هدف التعادل في الدقيقة 14 ليعوض الفريق عن الكرة التي ارتطمت به وجاء منها هدف التقدم لليفربول.
وجاء هدف التعادل اثر ضربة ركنية حولها الأسباني دييجو كوستا برأسه في اتجاه المرمى وأكملها جون تيري وتصدى لها الحارس مينوليه بصعوبة بالغة ولكنها تنقلت بين أكثر من لاعب لتشيلسي على بعد خطوتين من المرمى قبل أن تتهيأ الكرة لكاهيل الذي سددها في اتجاه المرمى ليمسكها مينوليه ويحتضنها لكنه ارتمى على ظهره لتتجاوز الكرة خط المرمى ويطلق الحكم صفارته معلنا عن احتساب الهدف.
واصل تشيلسي ضغطه الهجومي في الدقائق التالية حيث حاول استغلال ارتباط ليفربول لتسجيل هدف التقدم.
وفي الدقيقة 19 ، تلاعب فيليب كوتينيو بنصف لاعبي تشيلسي ثم مرر كرة بينية متقنة وصلت إلى زميله ماريو بالوتيللي ولكنه كان في وضع التسلل.
وبعدها بدقيتين ، طالب لاعبو ليفربول بضربة رأس اثر لمسة يد بعد تسديدة من رحيل ستيرلنج ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب.
وتغاضى الحكم عن إنذار دييجو كوستا في الدقيقة 22 اثر هجمة مرتدة سريعة لتشيلسي لجأ فيها كوستا لدفع مارتن سكيرتل مدافع ليفربول في ظهره وإسقاطه على الأرض أملا في استخلاص الكرة من أمامه.
وانطلق كوتينيو بالكرة من وسط الملعب ثم سدد كرة صاروخية زاحفة في الدقيقة 26 ولكن كورتوا تصدى لها بصعوبة وأبعدها الدفاع سريعا.
وتوالت هجمات الفريقين في الدقائق التالية وكاد تشيلسي يحرز هدف التقدم في الدقيقة 34 اثر هجمة مرتدة سريعة وصلت منها الكرة إلى إيدن هازارد الخالي من الرقابة والمندفع على حدود المنطقة ولكن تسديدته ارتطمت بجلين جونسون لاعب ليفربول لتخرج الكرة إلى ركنية لم تستغل.
وواصل الفريقان تبادل الهجمات في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول ولكن تشيلسي كان الأكثر سيطرة على مجريات اللعب بعكس ما كان عليه الحال في بداية المباراة لينتهي الشوط بالتعادل 1/1 .
واستأنف الفريقان هجومهما المتبادل في الشوط الثاني ونال الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش مدافع تشيلسي إنذارا في الدقيقة 48 لجذب ستيرلنج من قميص اللعب.
وكاد تشيلسي يسجل هدف التقدم في الدقيقة 51 اثر هجمة سريعة انطلق فيها هازارد بالكرة ومررها عالية حيث حاول سكيرتل إبعادها لكنها تهيأت أمام كوستا الذي لعبها بتسديدة خلفية مزدوجة مرت فوق المرمى مباشرة.
وتلاعب ستيرلنج بدفاع تشيلسي في الدقيقة 53 وسدد كرة صاروخية من داخل المنطقة وتصدى لها كورتوا ببراعة ورد عليها هازارد بمراوغة مدافعي ليفربول وتسديدة من حدود المنطقة ارتطمت بأحد اللاعبين وخرجت لركنية لم تستغل.
وتوالت الهجمات الضائعة من الفريقين وسط توتر الأعصاب الذي تعامل معه الحكم بحنكة وأخمد أكثر من واقعة كانت في طريقها لإشعال الموقف بين الفريقين بسبب الجدية في اللعب والالتحامات والتي تحولت أحيانا لخشونة.
وأعلن المهاجم الإيطالي ماريو بالوتيللي عن وجوده في الملعب بشكل سلبي عندما نال إنذارا في الدقيقة 65 للخشونة مع أوسكار بدون كرة.
وفي المقابل ، ترجم كوستا جهده الكبير في المباراة بهدف التقدم لتشيلسي في الدقيقة 67 اثر تمريرة طولية لعبها البديل البرازيلي ويليان من وسط الملعب إلى سيزار أزبيليكويتا في الناحية اليسرى حيث انطلق بها بمهارة حتى وصل لمنطقة الجزاء ولعب الكرة عرضية وحاول مينوليه إبعادها ولمسها بيده وفشل الدفاع في إبعادها قبل أن تتهيأ أمام كوستا الذي سددها قوية إلى داخل الشباك.
وحاول ليفربول الرد لكن هجماته افتقدت للفاعلية المطلوبة كما عاند الحظ الفريق في الدقيقة 75 اثر هجمة سريعة منظمة أنهاها جوردان هندرسون بتسديدة قوية من داخل المنطقة ولكن الكرة ارتطمت بظهر نيمانيا ماتيتش وتحولت إلى ركنية لم تستغل جيدا.
وتوالت محاولات ليفربول لتسجيل هدف التعادل دون جدوى كما تغاضى الحكم عن احتساب ضربة جزاء للفريق في الدقيقة 87 اثر لمسة يد على كاهيل بعد تسديدة لستيفن جيرارد نجم ليفربول.
وباءت جميع محاولات ليفربول بالفشل في الدقائق الأخيرة بينما ثار غضب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي بعدما امتد الوقت الضائع لأكثر من دقيقة عن الوقت الذي أعلنه الحكم قبل ان يطلق صفارته معلنا نهاية اللقاء بفوز تشيلسي.
وعلى استاد «أولد ترافورد» في مانشستر، قطع مانشستر يونايتد مسلسل ترنحه وانتزع فوزا غاليا ومتأخرا على كريستال بالاس بهدف سجله الأسباني الدولي خوان ماتا في الدقيقة 67 ليرفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 16 نقطة ويتقدم للمركز السادس وتجمد رصيد كريستال بالاس عند تسع نقاط في المركز السابع عشر.
والفوز هو الأول لمانشستر يونايتد في آخر أربع مباريات خاضها بالمسابقة كما يمثل دفعة معنوية قوية للفريق قبل فترة توقف المسابقة استعدادا لجولة المباريات الدولية في الأيام المقبلة.
وواصل ساوثهمبتون المطاردة مع تشيلسي بفوز متأخر على ليستر سيتي بهدفين سجلهما شين لونج في الدقيقتين 75 و80 ليرفع ساوثهمبتون رصيده إلى 25 نقطة في المركز الثاني بجدول المسابقة بفارق أربع نقاط فقط خلف تشيلسي ويتجمد رثيد ليستر سيتي عند تسع نقاط في المركز الثامن عشر.
وحقق بيرنلي فوزه الأول في المسابقة هذا الموسم وتغلب على هال سيتي بهدف سجله أشلي بارتس في الدقيقة 50 بعد انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي.
وحقق بيرنلي الفوز الأول له بعد ثلاث هزائم متتالية ليرفع رصيده إلى سبع نقاط ولكنه ظل في المركز العشرين الأخير على جدول المسابقة بفارق الأهداف خلف كوينز بارك رينجرز الذي يستضيف مانشستر سيتي حامل اللقب في مباراة أخرى في وقت لاحق من يوم امس.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: