ثقافي طولكرم يصطاد زعماء القمّة ويسير إلى الأمام بخطى الكبار

2014-11-02


كتب أحمد العلي:

يحتلّ ثقافي طولكرم حالياً المركز الثالث مكرّراً على سلّم الترتيب برصيد 14 نقطة، وإذا ما نظرنا إلى الفرق التي تسبقه نحو المقدّمة، بداية بفريق هلال القدس فقد استطاع العنابي الكرمي ضرب أبناء العاصمة بهدفين دون رد ضمن منافسات الجولة الثامنة، أما أهلي الخليل الثاني (الوصيف) فقد كان ضحية الثقافي الكبرى مع انطلاقة الموسم، حينما هزمه على أرضه وبين جماهيره في الخليل برباعية نظيفة، قبل أن يفرض التعادل السلبي أمام الظاهرية المتصدّر على أرضه وبين جماهيره في الجولة السابعة.
لم يعد ثقافي طولكرم مفاجئة الموسم الحالي من دوري المحترفين، بل بات وكأنه من المنافسين إن لم يكن للقب فعلى أقل تقدير، لحجز مركز مرموق له على سلّم الترتيب، بعد النتائج الإيجابية التي حقّقها منذ انطلاقة الموسم.
العنّابي الكرمي وبعد مضي ثماني جولات على انطلاقة الدوري، أكّد حسن استعداده وكان من بين الفرق القليلة التي حافظت إلى حدّ ما على مستواها خلال تلك المباريات، بخط هجوم سجّل حتى اللحظة 10 أهداف ويعتبر جيداً مقارنة بغيره من الفرق، بينما تلقّت شباكه خمسة أهداف فقط، ليكون من بين أفضل خطوط دفاع الدوري، مع الأخذ بعين الاعتبار تألّق حارسه سائد أبو سليم الذي لعب دوراً كبيراً في حماية شباك الثقافي من أهداف محقّقة، خاصة من خلال تصدّيه لركلات جزاء كانت حاسمة في مجريات اللقاءات السابقة.
خلال مسيرة عودته إلى دوري الأضواء خسر الثقافي عدة لاعبين، كان أبزهم صانع الألعاب محمد أبو كشك والأخوين ليث وعدي خرّوب، مروراً بالمهاجم أسعد أبو حلاوة وتامر صيام انتهاءً بحارس المنتخب رامي حمادة، وعلى الرغم من ذلك فقد اقتصرت تعاقدات العنّابي مع بداية الموسم الحالي على أربعة لاعبين فقط، وهم الحارس سائد أبو سليم وصالح عسلية وأحمد ترتير إضافة إلى رائد فارس، مع الحفاظ على مجمل عناصر الموسم الماضي وتبدو المهمّة ليست سهلة حتى اللحظة، على الرغم من النتائج الإيجابية مقارنة مع غيره من الفرق، التي بالأصل لم تقدّم أداءً ثابتاً منذ انطلاقة الموسم.
ثلاث مواجهات تنتظر الثقافي قبل نهاية مرحلة الذهاب، أولها خارج أرضه ضمن منافسات الجولة التاسعة أمام الخضر الذي حتى اللحظة قدّم مباريات بنتائج سلبية مفاجئة، مقارنة بما يمتلكه من لاعبين مميّزين، وعودة الخضر متوقّعة وقد يكون الثقافي ضحية له، لذلك عليه بالمزيد من التحضير والتركيز لهذا اللقاء.
بينما سيخوض آخر جولتين على أرضه وبين جماهيره، وهي نقطة ايجابية له بعد الانتصار المثير على هلال القدس في ملعب جمال غانم بطولكرم، ولا شك أن الجماهير ستكون متعطّشة لترى انتصاراً آخراً حينما يستضيف واد النيص في الجولة العاشرة.
كما أنّ الجولة الأخيرة سيستضيف الثقافي على ملعبه فريق جبل المكبر القطب الآخر لمدينة القدس، فهل سيعيد لاعبو العنّابي سيناريو هلال القدس، أم سيكون لأبناء الجبل كلمة أخرى، خاصة مع حاجته لنقاط أخرى لتأمين حضوره في المنطقة الدافئة.
أن يحقّق الثقافي انتصارين من أصل ثلاثة سيكون ذلك نجاحاً مميّزاً سيدفع به إلى الوصافة على أقل تقدير، فما بالنا لو حقّق ثلاث انتصارات وحصد النقاط كاملة، فحينها سيرتفع رصيده إلى 23 نقطة، قد تكون كفيلة بجعله يتربّع على عرش الصدارة مع نهاية مرحلة الذهاب، في حال تعثّرت الفرق التي أمامه بمباراة أو اثنتين على أقل تقدير.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: