الحصان البربري نجم معرض الفرس الدولي في المغرب

2014-10-26


الجديدة (المغرب) - أ.ف.ب: تحتفي الدورة السابعة لمعرض الفرس الدولي المقامة في حلبة الفروسية في مدينة الجديدة غرب المغرب والتي تختتم اليوم، بالحصان البربري الذي ميز منطقة شمال أفريقيا برمتها وارتبط اسمه بقبائلها الأمازيغية.
وتحتضن أرجاء المعرض الدولي للفرس هذا الممتد على مساحة شاسعة، عدة معارض منها ما هو مخصص للوحات فنانين معروفين برسم أو نحت أو تصوير الخيول والفرسان، إضافة إلى فضاء مخصص لورشات وأنشطة الأطفال.
وفي قرية الصناع التقليديين في المعرض، يتجمع عدد كبير من الحرفيين كاشفين للزوار طرق صناعة السروج وتزيينها ولوازم الجياد، إضافة إلى ملابس الفرسان من مناطق المغرب المختلفة.
وخصص ركن آخر لعرض آخر المنتجات المخصصة للاعتناء بالجياد، داخل الحظائر وخارجها، إضافة إلى الأدوية والتنظيف والأعلاف، والبحوث العلمية والطبية في هذا المجال.
وخصص المعرض حيزا كبيرا للتاريخ والتراث المغربيين في مجال تربية واستعمال الخيول، حيث اصطفت معارض كل من القوات المساعدة (شبه العسكرية) والشرطة والدرك الملكي، قرب بعضها، وعرضت للزوار تاريخ الخيل داخل هذه الأجهزة الأمنية وطرق الاعتناء بها.
وقرب هذه المعارض، أفردت مساحة كبيرة لعرض الدور الذي لعبه الخيل البربري داخل جهاز الحرس الملكي، فيها صور وقطع فنية نادرة استعملت لتزيين الخيول، إضافة إلى لوازم الفرسان من لباس وسلاح، استعملت في الحروب، وفي بعض جبهات القتال الأوروبية (فرنسا وإيطاليا).
كذلك يحكي جانب آخر تاريخ الخيول في علاقتها بالسلاطين المغاربة عبر التاريخ، حيث ما زال ملك المغرب يحافظ إلى اليوم على تقاليد أجداده في امتطاء الخيل بلباس تقليدي، خلال مراسم البيعة التي تقام كل سنة بحضور كبار مسؤولي الدولة.
والحصان البربري هو أحد سلالات الأحصنة التي اشتهر شمال أفريقيا بتربيتها حسب الأبحاث الجينية، وارتبط اسمه بشعوبها الأمازيغية من المغرب حتى ليبيا، وكذلك بالامبراطورية الرومانية.
ويفيد مربو هذه الجياد بأن الحصان البربري قوي وشجاع ومتوازن وسريع وقادر على التحمل وقطع مسافات طويلة، كما يصلح لجميع الألعاب الرياضية مثل الفروسية والبولو، ويتميز عن نظيره العربي برأسه وجسمه الكبير وهو أكثر قوة وتحملا من الحصان الإنكليزي.
وتظهر أبحاث علمية إن اكثر من 60 % من سلالات أحصنة العالم المعروفة، تأثرت بالحصان البربري لشمال أفريقيا، ومن بينها الحصان الإسباني الأصيل والحصان الإنكليزي الأصيل، وكذلك الحصان البرتغالي والأرجنتيني وحصان المستانغ، إضافة إلى الأحصنة الفرنسية.
وإضافة إلى الجوانب الفنية والتاريخية، يحتضن المعرض الدولي للفرس، كأس المربين المغاربة للخيول العربية، وعروضا للفروسية الدولية، وورشات من تنظيم «المدرسة الملكية للفروسية» و»الشركة الملكية لتشجيع الفرس».
ويتميز معرض الجديدة بتنظيمه كل سنة لعروض الفنتازيا المغربية بمشاركة كل جهات المغرب، حيث تؤدي 17 فرقة كل يوم أمام الجمهور عروضا تعكس تاريخ الحرب والفروسية لدى القبائل المغربية، وتشهد حضورا كبيرا من طرف محبي الفرس، خاصة البربري.
وينتظر المنظمون أن تستقطب دورة هذه السنة من المعرض، المنظمة تحت شعار «الفروسية السياحية بالمغرب»، نحو 260 ألف زائر من المغرب وخارجه، بمشاركة 120 عارضا مهنيا يمثلون 30 بلدا، ومشاركة اكثر من 800 صنف من الخيول برفقة 450 فارسا.
وتفيد التقديرات بأن في المغرب 130 ألف حصان من بينها 112 ألف بربرية، يراوح ثمن الواحد منها بين 200 و300 ألف درهم (18 و27 ألف يورو).
ويعمل في تربية الخيول نحو 141 ألف شخص، ويشكل هذا النشاط 0,5% من إجمالي الناتج المحلي أي ما يعادل 400 مليون يورو.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: