"هلاليو العاصمة".. جلوس فوق القمة جنبا الى جنب مع "الغزلان"

2014-10-26


كتب اشرف مطر:

تقاس فريق الهلال صدارة دوري « جوال» للمحترفين، مع شباب الظاهرية، بعد تغلبه، يوم أمس، على الخضر بهدفين نظيفين، مستفيداً من تعادل شباب الظاهرية على أرضه امام ثقافي طولكرم سلباً دون اهداف، في ختام الجولة السابعة. هذا الانتصار للهلال رفع رصيده إلى 14 نقطة في الصدارة، فيما ظل الخضر برصيد 5 نقاط في المركز العاشر، لكنه لعب أقل مباريات.
كما هو منتظر قدم فريقا الهلال والخضر شوطاً اول جيدا، من حيث رغبة كليهما الواضحة بتحقيق الفوز، فالهلال سيطر على معظم فترات الشوط، وخلق العديد من الفرص المهمة من الجبهة اليمنى عن طريق الثنائي النشط اسماعيل العمور وحسام ابو صالح، في حين اعتمد الخضر على الهجمات المرتدة الخاطفة بقيادة الثنائي رامي مسالمة وهلال موسى وخلفهما محمد مراعبة، لكن جميع الفرص التي لاحت لكليهما لم تشكل الخطورة على المرمى، رغم الرغبة الموجودة خاصة من طرف لاعبي الهلال الذي دفع مديره الفني سمير عيسى باللاعب روبرتو كاتلون من البداية على حساب هشام الصالحي لتعزيز الجانب الهجومي، بعد أن لعب بديلاً في المباراة السابقة أمام واد النيص.
وعلى رغم من المحاولات المبكرة للهلال خاصة من المحور الأيمن بقيادة الثنائي العمور وابو صالح إلا أن دفاع الخضر بقيادة الثالوث محمد غنيم وزياد الجوابرة وعبد الله جعص تعامل بشكل رائع مع كل الكرات العرضية، فيما كانت أولى الفرص الحقيقية بعد مرور ربع ساعة عن طريق تسديدة قوية من خارج المنطقة للاعب الخضر موسى ابو جزر حولها الحارس عزام إلى ضربة ركنية.
مع مرور الوقت أصبح اللعب على نحو واحد، هجوم ومحاولات هلالية ينقصها اللمسة الأخيرة، ومرتدات من الخضر نجح الثنائي هيثم ديب وتامر صلاح في تأمينها.
في الربع ساعة الأخيرة اشتدت محاولات الهلال فوضع المدافع تامر صلاح ضربة رأس قوية، وتلاه زميله مراد اسماعيل بتسديدة قوية علت العارضة بقليل، فيما رد هلال موسى للخضر أيضاً بتسديدة قوية لكن بين يديي  الحارس .
في الشوط الثاني استمر الهلال في بحثه عن الهدف الأول، ولاحت له فرصة محققة للتسجيل عبر ضربة رأس قوية للاعب عبادة زبيدات ارتطمت بالعارضة، ليعود بعده زميله العمور بتسديدة صاروخية من داخل الصندوق تعاطفت فيها العارضة من جديد مع الخضر وحارسها رامي حمادة.
أمام سيطرة الهلال على منطقة وسط الميدان وفي الأمام، أجرى الخضر أول تغييراته بدخول اللاعب بهاء عيسى في منطقة الوسط مكان زميله أيمن مناع، ورد عليه الهلال بتغيير مماثل عبر اشراك هشام الصالحي مكان اياد بلبيس، ليستمر معها التفوق الهلالي مع وجود ثلاثة مهاجمين أنهكوا تماماً دفاع الخضر .
وفي الدقيقة 56 وترجمة للهجوم الهلالي الكبير، ومن هجمة منسقة مرر خالد سالم كرة بينية  قصيرة في عمق دفاع الخضر إلى الهداف عبادة زبيدات سددها زاحفة على يمين الحارس محرزاً الهدف الأول.
حرر هذا الهدف لاعبي الهلال تماماً من ضغط النتيجة السلبية في الشوط الأول، فبدأ اللاعبون في تناقل الكرات بكل أريحية وخاصة العمور والصالحي الذي انتقل للعب في المحور الأيسر، فيما انتقل سالم للعب كرأس حربة صريح وذهب زبيدات للجانب الأيمن مع تراجع ابو صالح للخلف.
عاد الخضر وأجرى تبديله الثاني في د64 بدخول اللاعب داوود صلاح مكان زميله عبد كعبية، لكن ذلك لم يغير من استحواذ أبناء العاصمة وعلى فرصهم فكانوا أقرب لتسجيل الهدف الثاني بعد أن اطلق العمور العنان لكرة زاحفة حولها الحارس إلى ركنية، وتبعها هشام الصالحي بأخطر وأهم الفرص عندما تابع عرضية زميله زبيدات من جهة اليمين مباشرة وهو على بعد متر واحد من المرمى لكنها في الخارج وسط استغراب الجميع.
مع انقضاء الوقت حاول الخضر على فترات من خلال البديل داوود صلاح، وهلال موسى الذي سدد كرة جميلة خارج المرمى.
ولأن الهلال هو الأفضل والأكثر خلقاً للفرص الحقيقية فقد تمكن النجم عبادة زبيدات  في د79من ترجمة تلك السيطرة إلى هدف آخر، ليعوض اهدار الفرصة الحقيقية التي سبقته لزميله مراد اسماعيل.
شعر المدير الفني للهلال بالطمأنينة على النتيجة فأشرك لاعب الوسط احمد الحويطي مكان المهاجم خالد سالم، وتبعه بآخر عبر اشراك محمد خويص مكان عبادة زبيدات، بينما سدد هلال موسى اخطر فرص الخضر من كرة ثابتة تصدت لها العارضة.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: