وزير الزراعة : 452 مليون دولار إجمالي حجم الخسائر التي ألحقها العدوان على غزة بالقطاع الزراعي

2014-10-26


كتب حامد جاد:

أعلن وزير الزراعة شوقي العيسة أن اجمالي الخسائر التي لحقت بالقطاع الزراعي بشقيه الحيواني والنباتي إثر الحرب الاخيرة على غزة بلغ حسب أحدث دراسات حصر الاضرار التي أجريت 452 مليون دولار كخسائر مباشرة وغير مباشرة .
وأشار العيسة في معرض رده على أسئلة لـ "الأيام" خلال لقاء نظمته مؤسسة بيت الصحافة في مقرها بمدينة غزة أمس الى أن تقرير الاضرار التي الحقتها الحرب الاخيرة الذي تم عرضه على مؤتمر المانحين الذي عقد في العاصمة المصرية القاهرة في الثاني عشر من الشهر الحالي تضمن عرض الخسائر الزراعية وفقاً للقيمة المذكورة وذلك من اجمالي قيمة ما طالبت به السلطة مجتمع المانحين (3.8 مليار) مبيناً أن هناك حاجة لاعداد دراسة أكثر تفصيلاً لتحديد أولويات اعادة اعمار القطاع الزراعي.
ونوه في هذا السياق الى أن السلطة حصلت على تعهدات مالية من المانحين بقيمة 5.4 مليار نصفها لاعادة الاعمار والنصف الاخر لدعم موازنتها لافتاً الى أن جزءاً من الاموال التي ستخصص لدعم الموازنة عبارة عد ديون وجزء من أموال الاعمار سيقدم عبر مؤسسات تابعة للأمم المتحدة.
ولفت الى أن اللجنة الوزارية المكلفة من قبل حكومة التوافق وعبر وزارة الاقتصاد بملف اعادة الاعمار تعمل بشكل مشترك مع المانحين والمؤسسات الدولية ذات العلاقة مشيراً الى أن اللجنة يترأسها د. محمد مصطفى نائب رئيس الوزراء وتضم كلاً من وزير الاشغال العامة والاسكان ووزير التخطيط ووزير المالية ووزير الشؤون الاجتماعية ورئيس سلطة الطاقة ورئيس سلطة المياه، إضافة الى لجان فنية ستنضم إليها.
وأكد العيسة أن اللجنة المذكورة ليست بديلا عن هيئة الشؤون المدنية فيما يتعلق بالتنسيق مع الجانب الاسرائيلي لادخال مواد البناء اللازمة لاعمار قطاع غزة وأن مفاوضات التهدئة التي ستستأنف الاسبوع الحالي في القاهرة ستركز على المطالبة برفع الحصار الاسرائيلي عن قطاع غزة وفتح المعابر بشكل دائم.
واعتبر العيسة أنه لم يعد في ظل وجود حكومة التوافق وانتهاء الانقسام ما يبرر استمرار الحصار الاسرائيلي وبات من المفترض العمل وفق اتفاقية المعابر ورفع الحصار كلياً.
واتهم العيسة الاحتلال الاسرائيلي بأنه عمد منذ اللحظة الاولى لتشكيل حكومة التوافق الى عرقلة عمل الحكومة عبر منع وزرائها من التوجه لغزة مبيناً انه تم التغلب عليه واستطاعت الحكومة عقد جلستها في غزة وأن وزراء الحكومة من غزة سيسافرون للضفة الغربية قريبا كي يلتقوا بطواقم الوزارة من أجل العمل على إعادة هيكلتها.
وتطرق العيسة لدور الحكومة في حل مشكلة رواتب موظفي حكومة غزة السابقة الذين لم يتقاضوا رواتبهم منذ عدة أشهر "نحو 17 ألف موظف" حيث استطاعت الحكومة تأمين دفعات من رواتب الموظفين بشكل مؤقت وسيتم صرفها قبل نهاية الشهر الجاري بتمويل من دولة قطر.
 الى ذلك اشار العيسة بصفته وزير الشؤون الاجتماعية الى أن الوزارة تقدم مساعدات مالية لنحو 70 ألف اسرة من قطاع غزة من أصل 114 ألف اسرة في الضفة والقطاع تتلقى مساعدات من الوزارة بقيمة 130 مليون شيكل بمعدل مرة كل ثلاثة أشهر وأن أكثر من نصف القيمة المذكورة تقدمها السلطة من موازنتها والباقي من الجهات المانحة.
وكان العيسة الذي وصل الى غزة الاربعاء الماضي زار العديد من المناطق الزراعية الحدودية في قطاع غزة، واطلع على الدمار الهائل الذي ألحقه الاحتلال بالأراضي الزراعة وأكد في لقاء عقده صباح أمس مع ممثلي المنظمات الدولية العاملة في القطاع الزراعي أن رفع الحصار عن قطاع غزة يعد المدخل الحقيقي لإعادة الإعمار مشدداً في اللقاء ذاته على ضرورة دعم القطاع الزراعي.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


أطراف النهار
حسن البطل
فكرة أخرى عن الموت والحياة
آراء
عريب الرنتاوي
بين فصلين في المسار ذاته
آراء
عبد المجيد سويلم
المغرب: ثبات النهج وشجاعة المبادرة
دفاتر الأيام
سما حسن
ليلة القصف على غزة
اقرأ المزيد ...