بنك فلسطين يحتفل باليوم العالمي للمرأة الريفية

2014-10-23


رام الله - "الأيام": شارك بنك فلسطين جمعية تنمية المرأة الريفية الاحتفال باليوم العالمي للمرأة الريفية، انطلاقاً من اهتمامه بتمكين المرأة وتعزيز دورها في الحياة الاقتصادية والاجتماعية.
وأوضح البنك في بيان، أمس: أن مشاركته بالاحتفال تأتي انسجاماً مع إستراتيجيته المتمثلة بضرورة تمكين المرأة الفلسطينية وتشجيعها على المشاركة الفاعلة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية، مؤكداً أن المرأة الفلسطينية، لا سيما في المناطق الريفية قادرة على تحسين مستوى المعيشة لعائلتها والذي بدوره سينعكس إيجاباً على المجتمع والاقتصاد بكافة قطاعاته.
وأكد أن تطور الفرص الاستثمارية وتعزيز النمو الاقتصادي على المستوى المحلي، يتعزز بتحفيز المرأة، وإتاحة المجال لدور أكبر للنساء في القطاع الاقتصادي. خصوصا أن الأمن الغذائي للمجتمع يعتمد بشكل أساسي على النساء الريفيات، لافتاً إلى أن 70% من المجتمع الفلسطيني يقيم في الريف، ومن هنا، يأتي اهتمام من البنك بتوفير البيئة المناسبة لدعم اقتصاد النساء الريفيات من خلال تطوير إمكاناتهن ودعم أفكارهن ومشاريعهن الاقتصادية والاجتماعية والزراعية.
ولفت البنك إلى أن البيانات تشير إلى أن نسبة البطالة بين النساء أعلى مقارنة بالرجال في فلسطين، بعد ان بلغت 35% و20.6% في غزة والضفة على التوالي للعام (2013)، كما أن مشاركة القوة العاملة النسائية ضعيفة رغم المكاسب التعليمية التي حققتها المرأة الفلسطينية، حيث يتجاوز عدد الإناث الملتحقات بالتعليم الثانوي والعالي عدد الذكور حالياً.
وتابع: ومن هذا المنطلق، فإن بنك فلسطين يؤمن بأهمية توفير واعتماد برامج واسعة النطاق لدعم المرأة لتسهيل دخولها سوق العمل، ومساواتها مع الرجل في الوظائف والمهام والدعم، كما بدأ البنك بنفسه في السعي لمساعدتها ودعمها للوصول الى سوق العمل بعدة أشكال، من بينها؛ الشمول النوعي، حيث يعمل البنك بشكل مستمر لضمان المساواة للمرأة في الحقوق والواجبات الوظيفية داخل البنك، وتوفير بيئة عمل مريحة وملائمة للموظفات والأمهات العاملات.
وأشار إلى أنه عمل على مدار سنوات على زيادة نسبة الموظفات الإناث، موضحاً انه مع نهاية العام 2013 بلغت نسبتهن حوالي 25%، مقارنة مع 17% في عام 2008.
وأكد أنه يهدف لإيصال نسبة مشاركة الإناث إلى 50% من القوى العاملة بالبنك، فضلا عن زيادة عدد النساء في المناصب الإدارية العليا.
ونوه بأنه يعمل في الوقت نفسه، على دعم النساء خارج البنك، ويطمح للوصول إلى جميع شرائح النساء وعن طريق تطوير منتجات وخدمات البنك للتناسب مع احتياجات المرأة. بالإضافة الى تصميم برنامج الخدمات الاستشارية غير المالية والذي هو عبارة عن برنامج متكامل يهدف الى دعم المرأة عن طريق التوعية المصرفية التي يحتاجونها لإدارة مصاريف عائلاتهم ومشاريعهم، وعبر نشاطات وورشات عمل تهدف لدعم وتطوير أعمالهم.
ولفت إلى أنه أولى جزءاً كبيراً من مسؤوليته الاجتماعية للمرأة، لتمكينها ومساعدتها في التغلب على مصاعب الحياة المختلفة كحملة التوعية عن أهمية الكشف المبكر لسرطان الثدي. إضافة الى عدد من الشراكات مع المؤسسات والجمعيات المحلية والعالمية التي تعمل في مجال تمكين المرأة في كافة المجالات.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: