"كـلاسـيـكـو" جـبـل الـخـلـيــل.. دورا ويـطـا يـقـتـسـمــان الـنـقــاط

2014-10-22



كتب هيثم الدرابيع:

انتهي «كلاسيكو» جبل الخليل بين دورا ويطا، الذي جاء بثوب المحترفين هذه المرة بالتعادل الإيجابي بهدفين لكليهما، في اللقاء الذي احتضنه استاد دورا الدولي لحساب الأسبوع السادس من دوري جوال للمحترفين، ورفع فريق «كتيبة الجبل» رصيده إلى 7 نقاط من 5 مباريات في حين تحصل «فرسان الجنوب» على أول نقطة له في الدوري من 6 مباريات.
وشهدت بداية الشوط الأول سيطرة متبادلة على الكرة مع أفضلية واضحة لدورا وحاول القناص أحمد ذياب بكرة من الجهة اليسرى راوغ المدافع بشارة وسدد كرة ارتدت من المدافع اليطاوي، وفي الدقيقة 7 سجل يطا هدفا أبيض ألغي بداعي التسلل وتحصل فرسان الجنوب عند الدقيقة 8 على خطأ قريب، وتصدى البطران للكرة وسددها يسارية لولبية وصلت سهلة الى محمد شباط حارس دورا، وفي الدقيقة 10 وصلت كرة لروبرت ارحيل على مشارف منطقة الجزاء فروض الكرة وسددها أرضية زاحفة استقرت على يمين أمير خلايلة حارس يطا وهدف التقدم لدورا وفرحة هستيرية في المدرجات الدوراوية التي زحفت بكثافة لتشجيع فريقها.
ضغط اليطاطوة بغية التعديل فحاول عبيدة الهريني بكرة قطعت على مشارف منطقة الجزاء وعند الدقيقة 15 هجمة مرتدة لدورا وصلت الكرة لروبرت ارحيل على حدود منطقة الجزاء راوغ ثائر مدافع يطا وتمت عرقلته ليحصل على خطأ قريب لدورا، وانبرى الموهوب إسلام الزيناتي للكرة وسددها لولبية تألق حارس يطا أمير خلايلة في إبعادها بصعوبة الى ركنية غير مستغلة لدورا.
تواصلت محاولات يطا الخجولة لكن دون خطورة على مرمى شباط، في المقابل تواصلت خطورة دورا وتركزت عند رحيل وذياب، وفي الدقيقة 24 كاد ارحيل أن يكرر سيناريو الهدف الأول عندما استقبل كرة ذياب وسددها أرضية مرت بجوار القائم الأيسر، وفي الدقيقة 28 تحصل يطا على خطأ قريب من الميمنة بعد عرقلة عبيدة الهريني رفعت الكرة داخل الصندوق أحدثت دربكة أبعدت في النهاية الى ركنية، غير مستغلة ليطا، وجاءت أخطر فرص يطا عبر بهجت ربعي الذي راوغ الحارس داخل منطقة الجزاء وسدد كرة على المرمى أبعدها المدافع حمزة علي من على الخط.
نشط فرسان الجنوب الطامح للعودة قبل نهاية الشوط الأول وقاد ثائر جبور كرة من الجهة اليمنى رفعها عالية طالت على المهاجمين، وشهدت الدقيقة 35 فرصة جديدة لدورا عبر تسديدة من نجم الشوط الأول روبرت ارحيل جاءت بجوار القائم الأيسر وأنقذ مدافع دورا حمزة علي عند الدقيقة 38 فريقه من هدف محقق عندما أبعد الكرة من فوهة المرمى من تسديدة بهجت ربعي، وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط أهدر إسلام البطران مهاجم يطا فرصة للتسجيل بعد خطأ من مدافع دورا داخل الصندوق وسدد البطران كرة قوية علت العارضة ليصفر بعدها الحكم معلنا عن نهاية الشوط بتقدم دورا على يطا بهدف دون رد.
بدأ الشوط الثاني بسيطرة يطاوية في محاولة للتعديل وسنحت فرصة عند الدقيقة 50 لإسلام البطران الذي كان في وضع شبه انفراد وسدد كرة ارتدت من أبو راس وذهبت الى ركنية غير مستغلة.
وزج مدرب دورا بأسامة شعبان مكان منصور مصلح بغية تفعيل منطقة الوسط وعاد البطران ليحصل عند الدقيقة 55 على خطأ على حدود صندوق دورا، وتصدى ثائر جبور للكرة وسددها ضعيفة خارج المرمى، وفي الدقيقة 59 حاول علي الزامل لاعب يطا بكرة عندما مر من المدافع وهيأ كرة على طبق من ذهب داخل الصندوق مرت دون أن يتابعها أحد، وانذر الحكم روبرت ارحيل، وفي الدقيقة 61 تحصل دورا على ركنية رفعت داخل الصندوق وصلت لإسلام الزيناتي فسدد كرة خلفية سكنت شباك يطا وهدف عالمي للموهوب اسلام الزيناتي والثاني لدورا، وفي الدقيقة 65 طرد الحكم لاعب يطا محمد النواجعة لخشونته الزائدة وعرقلته من الخلف للاعب دورا روبرت ارحيل، وفي الدقيقة 70 ضربة حرة مباشرة ليطا خارج منطقة جزاء يطا، وتصدى علي الزامل للكرة وسددها قوية ارتدت من العارضة ليتابعها أحمد شفيق الذي سدد كرة من على خط الستة خارج المرمى وفرصة ضائعة على يطا.
رد دورا جاء عبر تسديدة أحمد ذياب الذي سدد كرة صاروخية مرت قريبة من القائم، زادت خطورة يطا مع اعتماد دورا على الهجمات المرتدة التي كانت تشكل خطورة على مرمى يطا، تبديل ثان لدورا بدخول ماهر الحمامدة مكان إسلام الزيناتي وسدد إسلام البطران كرة من خارج الصندوق مرت قريبة، مدرب يطا رمى بورقة محمد مصلح مكان نضال طه لتفعيل خط المقدمة في حين مدرب دورا دفع بجيفارا النمورة مكان روبرت ارحيل، الدقائق الأخيرة لم تشهد أي تغيير ليطا.
واحتسب الحكم 5 دقائق شهدت تغييرا كبيرا في النتيجة وجاء هدف التقليص ليطا من تمريرة من علي الزامل لمحمد المصلح المنفرد وسدد كرة بهدوء داخل الشباك، وفي الدقيقة الثالثة استطاع خليل مسلم تسجيل هدف التعادل عندما استغل تقدم الحارس ليسدد كرة تجاوزت خط مرمى وسط احتجاج كبير من جمهور دورا لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي بهدفين.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: