استخفاف إسرائيلي غير مسبوق بأميركا

2014-10-20


بقلم: جدعون ليفي

لعل هذا هو اللغز الأكبر: علاقات الولايات المتحدة – اسرائيل. يوجد فيها كل شيء، باستثناء المنطق. الربيبة التي تهين القوة العظمى، القوة العظمى التي تنبطح أمام ربيبتها؛ القوة العظمى التي تعمل على نحو ظاهر ضد مصالحها ذاتها، الرئيس الذي يعمل بخلاف ظاهر مع فكره؛ تعلق الربيبة التي يتعاظم مع تعاظم وقاحتها؛ الضعف الذي لا يُصدق للقوة العظمى في ضوء وقاحة الربيبة. لعبة سادية – ماسوشية منفلتة العقال ليس واضحا فيها منذ زمن بعيد من العبد ومن السيد، من القوة العظمى ومن الربيبة. «يا أميركا لا تقلقي، اسرائيل من خلفك» ليس فقط شعارا على قميص قصير الكم يباع لليهود الاميركيين في البلدة القديمة في القدس.
شيء لا يمكنه أن يشرح هذه الظاهرة حتى منتهاها، وبالتأكيد ليس بحجومها الحالية. فلم تسمح أي حكومة في اسرائيل لنفسها بأن تستخف بمثل هذه الفظاظة بالادارة الاميركية مثلما تفعل الحكومة الحالية؛ لم يسبق أن قبلت ادارة اميركية سابقة البصقات التي توجه لوجهها بخنوع كهذا؛ لا يوجد حليف، بما في ذلك القوى العظمى الاوروبية، كان سيتجرأ على العمل بخلاف واضح وموقف الولايات المتحدة. كل هذا يحصل في الوقت الذي تجد اسرائيل نفسها منعزلة في العالم ومتعلقة برحمة الولايات المتحدة وسياستها، وتُعرض المصالح الاميركية والعالمية للخطر. اللوبي اليهودي؟ اللوبي المسيحي؟ صناعة السلاح؟ أي من هذه لا يمكنه أن يوفر تفسيرا كاملا للظاهرة.
ولكن لا حاجة الى النزول الى جذور العجب كي نفهم كامل حجم أضراره. هذا هو الوقت للقول لـ»زعامة العالم الحر»: ارفعي يديك عن النزاع الاسرائيلي - الفلسطيني. دعي الطرفين على حالهما. لم يسبق أن طرحت أي مساهمة دفعت حله الى الامام. سياستك عمقته فقط، وخلدته. أيها اليانكيز انصرفوا Yankees, go homeمن اجل السلام.
لم يسبق أن كانت الولايات المتحدة – وما كان يمكنها أن تكون – وسيطة نزيهة. فالتسيد المطلق لجانب واحد لا يمكنه أن يقوم بهذا الدور. وبالفعل، فإن انجازات السلام الوحيدة التي تحققت في المنطقة تمت من خلف ظهر هذا السيد – السلام مع مصر واتفاقات «اوسلو». ولكن السلطة الفلسطينية تضطر الى استقبال العم الوسيط سام، رغم معرفتها بأن شيئا لن يخرج من هذا؛ ومن المشكوك فيه أن يكون لديها بديل. في هذه الاثناء فإن هذا العم يمول الاحتلال، مثلما فعل منذ فجر أيامه، يسنده ويعمق ترسيخه. أما بيانات الشجب المتواترة من البيت الابيض ووزارة الخارجية للبناء في «المناطق» – وهي خردة بحد ذاتها – تسوغ فقط المزيد من مشروع الاستيطان، بصفتها فارغة المضمون وفارغة من المعنى العملي.
اميركا تتجلد على كل شيء، وضعفها أمام سياسة اسرائيل لا يقل عن كونه مذهلا. فتاريخ العلاقات في السنوات الاخيرة هو استمرار متواصل من الاعتذارات، التي هي كلها تقريبا اميركية، ومزايدات، هي كلها تقريبا اسرائيلية. وها هو في نهاية الاسبوع قال جون كيري بعض كلام منطقي وحقيقي، وفي مركزه الادعاء بأن عدم حل المشكلة الفلسطينية يغذي «داعش»؛ ولكن الهجوم الاسرائيلي لم يتأخر، وهذه المرة على لسان الوزيرين نفتالي بينيت وجلعاد أردان. وفي أعقابه جاء، بالطبع، نوع من الاعتذار المحتم: لعل حضرة الوزيرين لم يفهما ما قاله الوزير، وبشكل عام، فإنه لم يقصد. هذا هو نمط العلاقات. عندما تتخذ السويد خطوة حد أدنى للاعتراف بدولة فلسطينية، توبخها اميركا: «مبكر جدا». بعد 47 سنة – مبكر جدا (لتحقيق السياسة الاميركية المعلنة). كل محاولة من العالم لتصعيد تدخله من اجل إنهاء الاحتلال يواجَه بفيتو اميركي تلقائي. وهكذا تشل اميركا ايضا اوروبا، التي يغضب رأيها العام من الاحتلال، وهو واعٍ ومنخرط أكثر بكثير من الرأي العام الاميركي.
كل خطوة كهذه تبث فقط للاحتلال الاسرائيلي: واصل السلب والنهب، الطرد والتطهير؛ اقصف منازل غزة وأطلق النار على اطفال الضفة، فلن يحصل لك أي شر؛ اميركا من خلفك.

عن «هآرتس»

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: