باسل طهبوب لـ"أيام الملاعب": أحلم بذهبية لفلسطين في الألعاب الأولمبية

2014-10-19

 

كتب - محمد الرنتيسي:
يرى نقاد وخبراء رياضيون كثيرون، أن الألعاب الفردية، هي أقصر الطرق لتحقيق إنجازات للرياضة الفلسطينية، في البطولات والمنافسات العربية والدولية، ولعل الشواهد كثيرة في هذا المجال، بل إن التجارب السابقة العديدة، كلها تؤشر بوضوح، على صحة هذا الرأي، هذا في حال توفرت الأرضية الخصبة، لأبطال هذه الألعاب، بحيث يؤخذ بيد المواهب لتنميتها، ودعمها، ورفدها بالإمكانيات.
دعونا، في هذا المقام، نسلط الضوء، على أحد النجوم الفلسطينية المتوهجة، وأحد أبطال رياضة الوثب العالي، الذي حصد عديد الألقاب المحلية، وبات يحلم بلقب فلسطيني في الألعاب الأولمبية.. إنه البطل باسل طهبوب، ابن مدينة الخليل، والطالب في جامعة بيرزيت، وأحد فرسانها، الحاصل على لقب بطولة الجامعات الفلسطينية في هذا اللون من الألعاب.
- "أيام الملاعب": حدثنا عن أول الطريق وبداية المشوار؟.
*طهبوب: بدأت رحلتي الرياضية في المراحل الأساسية من حياتي، وكان ذلك في المدرسة الشرعية، مع أستاذي ومدربي، فراس أبو رضوان، الذي بدأ بتدريبي على رياضة الوثب العالي، حيث أخبرني بأني أمتلك المؤهلات اللازمة لهذه الرياضة، وبدأت التدريب منذ الصف التاسع، وكنت حينها قد تعلقت باللعبة، فأصبحت بالنسبة لي متعة أكثر من كونها رياضة، وكنت أتدرب عليها باستمرار، خصوصاً في ظل البطولات، واستمر الحال كذلك، حتى دخلت جامعة بيرزيت، وفيها بدأت أتدرب بطرق أفضل، مستنيراً بتوجيهات الرياضي المخضرم، رافي عصفور، الذي أخذ بيدي، ونصحني بضرورة الارتقاء بمستواي الفني، وتحسين أدائي، وأن أرتقي من حالة المنافسة النمطية المحلية، وأوجه جهودي وعطائي نحو المنافسات الخارجية.
- "أيام الملاعب": ما هي أبرز إنجازاتك على صعيد بطولات الوثب العالي؟.
*طهبوب: حصلت على المراكز الأولى والمتقدمة، منذ البداية، حيث شاركت في الفترة ما بين سن (14 – 18) عاماً، في منافسات (11) بطولة على مستوى محافظة الخليل، ففي المنافسات المدرسية حصلت على المركز الأول في جميع البطولات التي شاركت بها على مستوى المحافظة، إضافة إلى بطولة على مستوى مديريات الضفة، حيث حصلت على المراكز الأولى في كافة البطولات المدرسية التي خضتها، كما حصلت على المركز الثاني في بطولتين،
وفي السنة الجامعية الأولى، شاركت في ثلاث بطولات على مستوى الوطن، وحصلت على المركز الأول فيها جميعها.
- "أيام الملاعب": ما هي أهم الأرقام التي حققتها:
*طهبوب: في بطولات المدارس على مستوى محافظة الخليل والمحافظات الأخرى، كان أفضل إنجاز حققته في بطولة العام (2013)، حيث تجاوزت الرقم (190) سم، وفي أول مشاركة لي في بطولة الجامعات الفلسطينية، التي يشرف عليها الاتحاد الرياضي في مؤسسات التعليم العالي، حطمت رقم جديد من خلال تجاوز ارتفاع (198) سم.
-"أيام الملاعب": هل لاقيت اهتماماً من المسؤولين؟.
*طهبوب: مع الأسف، لا، حيث توجهت إلى أكثر من شخصية مسؤولة، من خلال التوجه إلى اللجنة الأولمبية، وإلى رئيس اتحاد ألعاب القوى، وتلقيت وعوداً كثيرة، لكن حتى الآن لم أجد لها مكان أو صدى على الأرض، وكل ما يجري فقط، هو أخذ المعلومات الشخصية ورقم هاتفي الجوال فقط!!.
- "أيام الملاعب": ما هو طموح باسل في المستقبل؟.
*طهبوب: منذ أن بدأت أعشق هذه الرياضة، بدأ يجول في خاطري أن أقدم لفلسطين ميدالية ذهبية أولمبية، وأن أسمع السلام الوطني الفلسطيني يعزف في المحافل الدولية، تزامناً مع رفع العلم الفلسطيني، وأحلم حالياً بأن أكون صاحب هذا الإنجاز الوطني، فأنا أتابع من خلال شاشات التلفاز، البطولات العالمية الخاصة بألعاب القوى، وأتمنى أن أكون بين هؤلاء الأبطال، وأنال شرف تمثيل فلسطين.
-"أيام الملاعب": هل من كلمة أخيرة أو (صرخة)؟.
*طهبوب: أتوجه بصرخة بالفعل، إلى المسؤولين وأصحاب القرار الرياضي، وعلى رأسهم قبطان الرياضة الفلسطينية، اللواء جبريل الرجوب، أن يوفروا لي فقط معسكرات تدريبية، بوجود مدربين متخصصين في اللعبة، حيث تفتقر فلسطين لمثل هذا التخصص في التدريب، وأنا أعدهم أن أقدم كل ما لدي من جهد، وكلي طموح وشغف لأن أكون خير سفير للرياضة الفلسطينية، وأعدهم أن تكون فلسطين على منصات التتويج في غضون فترة قصيرة.

بطاقة شخصية:
- باسل عماد الدين طهبوب.
- مواليد العام 1996 في مدينة الخليل.
- طالب هندسة ميكانيك في جامعة بيرزيت.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: