25 غارة جوية أميركية يومي الجمعة والسبت

تعزيزات جديدة لتنظيم "داعش" تزيد الضغوط على المقاتلين الأكراد المدافعين عن كوباني

2014-10-19


مرشد بينار (تركيا)- «أ.ف.ب»: استقدم تنظيم الدولة الإسلامية تعزيزات جديدة الى مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) السورية وشن امس هجوما جديدا رغم غارات الائتلاف الدولي.
ويحشد الجهاديون قسما كبيرا من جهودهم لمهاجمة المدينة التي سيتيح الاستيلاء عليها السيطرة على شريط طويل من الأراضي على الحدود بين سورية وتركيا.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان اكد ان «تنظيم الدولة الإسلامية استقدم تعزيزات عسكرية من المقاتلين والسلاح والعتاد من المناطق التي يسيطر عليها في ريفي حلب والرقة» الى عين العرب.
واطلق الجهاديون عدة قذائف هاون على المركز الحدودي مع تركيا، بحسب صحافية في وكالة فرانس برس على الحدود التركية.
واكد المسؤول الكردي المحلي ادريس نعسان الموجود حاليا في تركيا لوكالة فرانس برس ان التنظيم «استهدف المركز الحدودي والمباني المحيطة».
واضاف ان التنظيم «شن ليلا هجوما عنيفا من شرق كوباني للوصول الى المعبر الحدودي، الا ان وحدات حماية الشعب ردت بقوة وصدته».
واشار نعسان ايضا الى خمس غارات جوية شنها الائتلاف الدولي الليل الماضي في شرق وغرب وجنوب كوباني لدعم المقاتلين الاكراد.
وتشهد كوباني منذ شهر هجوما واسعا يشنه الجهاديون الذي اقتحموا المدينة في السادس من تشرين الأول، الا انهم لا يسيطرون سوى على نصفها، بحسب المرصد.
واورد المرصد ان 35 جهاديا قتلوا في معارك وغارات الجمعة بينما قتل ثلاثة مقاتلين اكراد في المواجهات.
وأعلنت القيادة العسكرية الأميركية للشرق الأوسط وآسيا الوسطى السبت ان الطائرات الأميركية شنت الجمعة والسبت 15 غارة على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في سورية وعشر غارات على مواقع للتنظيم نفسه في العراق.
وقال الجيش الاميركي في بيان ان غارتين استهدفتا الجهاديين قرب مدينة كوباني ما ادى الى «تدمير موقعين» للتنظيم الإسلامي المتطرف.
كما استهدفت غارة اخرى «معسكرا للدولة الإسلامية» في محافظة الرقة و»اوقعت فيه اضرارا».
اما الغارات الأُخرى فقد شملت احداها منطقة قرب دير الزور في شرق سورية وكان الهدف منها «عرقلة موارد تمويل تنظيم الدولة الإسلامية عبر تدمير مراكز لإنتاج النفط ونقله وتخزينه».
ويعتمد تنظيم الدولة الإسلامية بشكل اساسي على بيع النفط لتمويل نشاطاته.
وفي العراق شنت القوات العراقية غارات على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية قرب بيجي (200 كلم شمال بغداد) حيث توجد اكبر مصفاة للنفط في البلاد وخمس غارات حول سد الموصل الاستراتيجي في شمال البلاد ما ادى الى تدمير آليات واصابة مبنى يقيم فيه مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: