جندية: الجهاز الفني كان يسعى لإعـادة المنتخب للمسار الصحيـح

2014-10-18


اللقاءات المقبلة أمام السعودية وفيتنام وتايلاند ستعزز مكانة المنتخب
كتب – أشرف مطر:

وصف الكابتن صائب جندية مدرب عام المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، التجربة الأولى له ولزملائه في الجهاز الفني، استعداداً لكاس آسيا القادمة، بأنها تجربة موفقة وغنية وحقق من خلالها فوائد كثيرة ومتعددة.
وقال جندية لـ « أيام الملاعب» بعد عودته من باكستان، الجهاز الفني الوطني كُلف بمهمة وطنية ، ونحن نعمل ليل نهار من أجل خدمة المنتخب ومن أجل تأمين الظهور المشرف له، في الاستحقاق الآسيوي المقبل الذي تشارك فيه فلسطين للمرة الأولى في تاريخه.
وأكد جندية، أنه مع زملائه في الجهاز الفني ركزوا منذ اليوم الأول لتولي المهمة على مسألة رئيسية وأساسية وهي ترتيب بيت المنتخب بعد المرحلة الأولى من اعداد المنتخب في بطولة السلام الدولية في الفلبين ، وبصراحة حتى أكون أكثر دقة في وصفي وتعبيراتي ، فإن اللاعبين أنفسهم لعبوا دوراً مهماً وكبيراً مع الجهاز الفني لتجاوز المرحلة السابقة، فالجميع يعي تماماً أهمية الاعداد الجيد والقوى قبل التوجه إلى استراليا، والصحيح أن اللواء جبريل الرجوب رئيس اتحاد الكرة وفر كل الامكانيات المطلوبة من اجل اعداد المنتخب للنهائيات، خاصة نوعية اللقاءات الدولية الاعدادية التي تسبق التوجه إلى سيدني.
وأشار إلى أن المعسكر الأخير للمنتخب والذي تخلله مواجهتي الهند وباكستان، عاد بالنفع الكبير على المنتخب والجهاز الفني واللاعبين الذين استفادوا تماماً من هاتين التجربتين، خاصة أن ظروف المبارتين مختلفتين، ففي لقاء الهند كان الاستحواذ والأفضلية كاملة للفدائي وحققنا فوزاً مستحقاً وكان بالامكان تجاوز الأهداف الثلاثة ، وفي المباراة الثانية أمام باكستان كانت المباراة مختلفة تماماً، فقد واجهنا منتخباً قوياً أكثر خشونة داخل أرض الملعب، وأيضاً عانينا من ظروف الطبيعة فاللعب كان في وضح النهار الساعة الثالثة ظهراً مع وجود رطوبة عالية وأرضية صعبة، ومع ذلك فقد قدمنا مباراة طيبة وشددنا الضغط عليهم حتى آخر لحظة، وهذا الضغط طبعا ًأسفر عن هدفين متأخرين.
وتابع: في كرة القدم عندما تكون متأخراً بالنتيجة ثم تعود، وتتعادل ثم تتقدم فهذا امر طيب للغاية، ونفس الأمر عندما تكون متعادلاً وتشدد الضغط حتى آخر دقيقة وتُسجل فهذا أيضاً امر جيد، ولحسن الحظ أن هذا ما واجهه المنتخب في الاختبارين السابقين، وأنه استطاع تحقيق الأهداف التي يبحث عنها الجهاز الفني.
واضاف، أنهينا الآن مرحلة، وسندخل الشهر المقبل في مرحلة  أكثر تقدماً على اعتبار أن نوعية المنتخبات التي سيواجهها المنتخب مختلفة من حيث القوة، فنحن سنواجه المنتخب السعودي وهو من المنتخبات المرشحة بقوة للمنافسة على اللقب الآسيوي، وبالتالي فمواجهته لن تكون سهلة، وهو اختبار اعدادي غاية في الأهمية على اعتبار ان الكرة السعودية تشبه إلى حد كبير نظيرتها العراقية والأردنية التي سنواجهها في كأس آسيا، وبعد لقاء السعودية أيضاً سنخوض تجربتين مهمتين أمام فيتنام وتايلاند وكل هذه اللقاءات ستصب في خانة الاعداد القوي للفدائي .
وفيما يتعلق بالأمور الفنية وتركيز الجهاز الفني خلال مواجهتي الهند وباكستان وحرص الجهاز الفني على تثبيت التشكيل، قال جندية « نعم الجهاز الفني كان حريص للغاية على التركيز على المجموعة الأساسية الجاهزة للمنتخب، وأقصد بالمجموعة الأساسية ليس فقط مَنْ يبدؤون اللقاء بل مَنْ هم على مقاعد البدلاء، فنحن نريد أن يكون هنالك هيكل وكادر كامل للمنتخب في كل الخطوط.
وفي هذا الصدد أشار إلى ان المنتخب سيتواصل مع باقي اللاعبين المحترفين في الخارج من أجل ضمان مشاركتهم، ففي التجربتين الأخيرتين تم استدعاء النجوم الكابتن رمزي صالح وأشرف نعمان وعبد اللطيف البهداري، ونحن نتواصل مع محترفين آخرين لتأمين مشاركتهم في التجارب المقبلة، وفي نفس الوقت لن نغفل كجهاز فني أعيننا عن متابعة الدوري الفلسطيني، سواء كان دوري « جوال» للمحترفين أو دوري الدرجة الأولى «الاحتراف الجزئي». 
ورحب جندية بقرار اللواء جبريل الرجوب ومجلس ادارة الاتحاد عبر تعيين الكابتن احمد الحسن مديراً فنياً للمنتخب الأول، مؤكداً أن الجهاز الفني الوطني سيعمل معه من أجل تشريف الكرة الفلسطينية في الاستحقاق الآسيوي الكبير في استراليا.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: