البلدية تطالب ببرنامج طارئ لمساعدتها فـي تـلـبـيـة احـتـيـاجـات الـمـتـضـرريـن

2014-10-18



كتب خليل الشيخ:

قالت بلدية بيت حانون، إن سكان البلدة يعانون أكثر من غيرهم جراء الدمار شبه الكلي الذي وقع بالبلدة خلال العدوان الإسرائيلي الأخير.
وأشار رئيسها الدكتور محمد الكفارنة، إلى أن ذلك ضاعف من الأعباء الملقاة على البلدية، الأمر الذي يفرض على السلطة الوطنية وضع برنامج طارئ وأكثر جدية لإغاثة سكان البلدة ومساعدة المجلس المحلي في تحمل هذه الأعباء.
ودعا د.الكفارنة الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمد الله ووزير الحكم المحلي بإعمال الفقرة (ج) من المادة (22) من قانون الهيئات المحلية رقم (1) لسنة 1997 الخاصة بالحصة التي تخصصها السلطة التنفيذية للهيئة المحلية، من أجل المساعدة في تحمل الأعباء والمهام الإضافية التي ألقيت على كاهل البلدية نتيجة الحرب.

تدمير 3 آلاف منزل
وأوضح لـ "الأيام": نحو 1500 منزلاً تعرضت للتدمير الكلي ونحو 1500 أخرى للتدمير الجزئي، فضلاً عن تعرض عدد من المراكز الصحية ومنشآت وكالة الغوث الدولية والمدارس وشبكات الكهرباء والهاتف والصرف الصحي والمياه ومبنى البلدية للتدمير الجزئي.
وقال: يجب مساعدة السكان في التغلب على ظروفهم الصعبة، وكذلك البلدية والمؤسسات الخدماتية لتستطيع القيام بواجباتها، داعياً إلى إرسال مخصصات مالية للهيئة المحلية (البلدية) وتزويدها بالآليات المناسبة لتتمكن من الاستمرارية والإبقاء على خدماتها الموجهة المواطنين.
واعتبر د.الكفارنة، أن قدوم فصل الشتاء سيزيد من معاناة هؤلاء المتضررين، موضحاً أن بلديته شرعت ومنذ اللحظة الأولى لبدء الحرب على غزة في تقديم خدمات عامة كتمهيد الطرق التي تعرضت للقصف وإيصال المياه للسكان، ما تسبب بتعرض موظفيها للقصف والإصابة أثناء تأدية عملهم.

منطقة منكوبة
على الصعيد ذاته أكد الكفارنة، أن البلدية لا تملك الحق ولا القانون في إعلان البلدة منطقة منكوبة وأن صاحب الصلاحية والحق في إعلان البلدة كمنطقة منكوبة هو الرئيس أو مجلس الوزراء، مشيراً إلى أن الرئيس مارس هذا الحق عندما أعلن قطاع غزة منطقة منكوبة ودعا إلى عقد مؤتمر دولي لإعمارها.
ولا تزال أصوات ومؤسسات محلية من البلدة تطالب البلدية بإعلان بلدتهم منطقة منكوبة والالتزام بما يترتب على ذلك من استحقاقات، إلا أن البلدية أعلنت وفي مناسبات عدة أنها لا تملك هذا الحق، لكنها قدمت العديد من التخفيضات في الرسوم المُجباة من المواطنين.
وأكد الكفارنة انه يواصل مطالباته بإعلان البلدة منطقة منكوبة بحسب القوانين المنصوص عليها، والتي بالطبع ستسهل على البلدية مواصلة خدماتها الأساسية وكافة احتياجات السكان وتقديم استحقاقات السكان في منطقة منكوبة.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: