"يوم بلا أبواق" لمكافحة التلوث السمعي في لاغوس

2014-10-16
 
لاغوس-أ ف ب: كانت شوارع لاغوس المزدحمة ليل نهار بعشرات آلاف السيارات عادة، صامتة أمس بمناسبة "يوم بلا أبواق" السيارات الذي تنظمه السلطات للمرة الأولى.
ففي شارع اوزومبا مباديويه ستريت وهو من محاور الطرقات الرئيسية في فيكتوريا ايلاند حي الأعمال في لاغوس بدا وكأن طوابير السيارات الهائلة في الاتجاهين في ساعة الذروة، قررت الدخول باللعبة.
وقد علق عناصر شرطة المرور على بزاتهم عبارة "يوم بلا أبواق" وراحوا يلاحقون السائقين المتخلفين طالبين منهم احترام قانون اعتمد لكنه لم يطبق بعد حول الاستخدام المفرط لأبواق السيارات.
ويواجه سائقو السيارات الذين يطلقون أبواقهم قرب مدارس ومستشفيات ومناطق أمنية خصوصا، غرامة قدرها 20 ألف نايرا (حوالى 95 يورو) وهو مبلغ باهظ للغالبية العظمى من النيجيريين.
وأوضح كايوده اوبييفا مفوض النقل في ولاية لاغوس لوكالة فرانس برس ان الهدف من هذا الإجراء "هو خفض التلوث السمعي" من خلال توعية السكان على ان "الإفراط في استخدام أبواق السيارات يمكن ان يضر بالصحة وبالبيئة".
واستوحت سلطات لاغوس من مبادرات تطبق في مدن كبرى اخرى في العام مثل بومباي في الهند حيث مستوى الجلبة والضجيج عال جدا.
وتعتبر ابواق السيارات موسيقى يومية مزعجة في لاغوس. فسائقو الدراجات النارية والحافلات والشاحنات والسيارات يستخدمونها بانتظام للإشارة الى حركة سيقومون بها او للتعبير عن غضبهم من سائق آخر او فقط من أزمات السير الخانقة التي تشل حركة المدينة من الصباح الى المساء.
ويقول اوبييفا ان 60 % من السيارات في نيجيريا تتركز في لاغوس عاصمة البلاد الاقتصادية.
ويضاف الى ضجيج السيارات الموسيقى المتعالية منها وهدير مولدات الكهرباء في مدينة يبلغ عدد سكانها 20 مليون نسمة ومحرومة من التيار الكهربائي لساعات عدة في اليوم فضلا عن مكبرات الصوت في الكنائس والمساجد والإعلانات المسجلة في الحدائق العامة.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


أطراف النهار
حسن البطل
فاتحة لبدايات القرن !
آراء
مهند عبد الحميد
دعوا الشعب اليمني يعيش ويقرر!
آراء
عبير بشير
حسن نصر الله: الأمر لي
دفاتر الأيام
زياد خدّاش
أنا والغريب
اقرأ المزيد ...