إسرائيل تمنع دخول أول شحنة من منتجات قطاع غزة الزراعية إلى الضفة

2014-10-16

 
كتب حامد جاد:

منع الجانب الإسرائيلي إدخال شحنة من البطاطا الحلوة والبلح كان من المفترض نقلها عبر معبر كرم أبو سالم الى سوق الضفة الغربية كأول شحنة يفترض تصديرها منذ منتصف العام 2007، إلا أن الجانب الإسرائيلي منع دخولها بذريعة عدم مطابقتها للمواصفات اللازمة.
وأشار المزارع محمود خليل رئيس جمعية بيت لاهيا الزراعية الى أنه تم رفض إدخال شحنة من البلح «8.5 طن» أول من أمس، وبذلت الجمعية جهدها اليوم (أمس)، عبر عدة أطراف من أجل إدخالها، إلا أن الجانب الاسرائيلي أصر على رفضه، ومنع ايضاً إدخال شحنة أخرى من البطاطا الحلوة بحجة الذريعة نفسها بالرغم من أنه تم في نهاية الشهر الماضي تصدير شحنة من البطاطا الحلوة قوامها 30 طناً الى السوق الأوروبية تتمتع بنفس المواصفات.
وبين خليل في حديث لـ «الأيام» أن إعادة الشحنتين المذكورتين كبدت المزارعين خسارة كبيرة، لا سيما وأنه يصعب تسويق هذه الكمية في سوق غزة، لا سيما وأن انتظار الشحنة لأكثر من يومين على المعبر أدى لإتلاف كمية كبيرة منها.
وكان من المفترض أن يتم أول من أمس، تصدير الشحنة المذكورة بحسب ما أعلنه الناطق باسم الجيش الإسرائيلي افيحاي ادرعي الذي قال في بيان أصدره سيتم تصدير الشحنة المذكورة من المنتجات الزراعية لقطاع غزة من البلح والبطاطا الحلوة إلى الضفة الغربية، وستشهد المرحلة المقبلة تصدير أنواع أخرى من المنتجات الزراعية والأسماك، إلا أن ذلك لم ينفذ على أرض الواقع.
وفي سياق متصل، أشارت إحصاءات صدرت عن مركز التجارة الفلسطيني «بال تريد»، الى أن سوق الضفة الغربية كانت قبل منتصف عام 2007 تستحوذ على ما نسبته 30% من إجمالي ما يسوقه قطاع غزة للخارج من المنتجات المختلفة، ومنها الخضراوات، والمواد الغذائية، والاسماك، والمعلبات، وإنتاج مصانع الخياطة والمنتجات الكيماوية «المنظفات» ومنتجات الصناعات المعدنية والبلاط.
وأوضح مدير «بال تريد» في غزة محمد سكيك، أن محاولات عدة بذلت مع أطراف دولية خلال سنوات الحصار من أجل استئناف عملية التصدير وعودة الحركة التجارية بين غزة والضفة الغربية، إلا أن نتيجة تلك المحاولات اقتصرت على تصدير كميات محدودة من منتجات الصناعة الغذائية شملت عدة شحنات من البسكويت لصالح برنامج الغذاء العالمي الذي قام بتوزيعها على طلبة المدارس في الضفة الغربية. 
ولفت سكيك الى أن «بال تريد» عقد، مؤخرا، سلسلة  لقاءات مع المزارعين لمناقشة آليات التصدير للخارج وكذلك لسوق الضفة الغربية، وسيستأنف خلال الايام القليلة القادمة هذه اللقاءات التي ستبحث على وجه الخصوص المشاكل والمعيقات التي حالت دون تمكين المزارعين من تصدير الشحنة المذكورة بذريعة عدم مطابقتها للمواصفات.
وشدد على أهمية إطلاع المزارعين ومصدري المنتجات الزراعية على المعايير اللازمة للتصدير لضمان عدم إرجاع أي شحنة من منتجاتهم مستقبلاً.
الى ذلك وفي سياق متصل بالنشاط التجاري المعمول به على معبر كرم أبو سالم، أعلن رئيس هيئة المعابر نظمي مهنا أن الجانب الإسرائيلي لم يسمح، أمس، بإدخال مواد بناء إلى قطاع غزة بعد أن تم أول من أمس إدخال 34 شاحنة محملة بالإسمنت وحديد البناء والحصمة للقطاع الخاص، من أصل 75 شاحنة كان من المفترض إدخالها لغزة، مشيراً إلى أنه سيتم إدخال ما تبقى من الدفعة الأولى خلال الأسبوع القادم.
وأوضح أن الجانب الإسرائيلي سيغلق اليوم الخميس، معبر كرم أبو سالم أمام حركة إدخال البضائع والمساعدات والمحروقات بسبب الأعياد اليهودية، على أن يعاد فتحه الأحد المقبل، بينما عمل المعبر ذاته يوم أمس بشكل جزئي لإدخال حمولة من 120 شاحنة محملة بالمساعدات، إضافة للبضائع للقطاعين الزراعي والتجاري وكميات محدودة من المحروقات.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: