رام الله: توقيع أول اتفاقية تخطيط برامج متعددة الأعوام بين الاتحاد الأوروبي وفلسطين

2014-10-16


رام الله- «الأيام»: وقع رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، أمس، اتفاقية إطار الدعم الموحد لعامي 2014-2015 مع الاتحاد الأوروبي ممثلا عنه جون راتر في فندق الجراند بارك برام الله.
وقال الحمد الله بعد حفل التوقيع إن «توقيع اتفاقية إطار الدعم الموحد مع الاتحاد الأوروبي يثبت مجدداً تميز علاقتنا مع الاتحاد الأوروبي»، مضيفاً أن هذه الاتفاقية تنقل الاتحاد الأوروبي من الدعم السنوي الى تحديد الدعم متعدد السنوات، بما يتماشى مع خطة التنمية الوطنية الفلسطينية، والالتزامات التي أعلن عنها الاتحاد الأوروبي في مؤتمر القاهرة لإعادة إعمار غزة.
وقال الحمد الله: إن هذا الإطار يأتي ضمن ثلاثة مجالات رئيسية هي الحكم الرشيد، تنمية المياه والأراضي، والتنمية الاقتصادية المستدامة ودعم القطاع الخاص، مؤكدا ان هذا الدعم هو استمرار لدعم الاتحاد الأوروبي المقدم للأونروا والقدس الشرقية والمناطق المسماة «ج».
وأشار الحمد الله إلى أن هذا الدعم لا يمكن أن يكتمل دون رفع الحصار الإسرائيلي الظالم عن قطاع غزة. وشكر الاتحاد الأوروبي على دعمه المتواصل للحكومة الفلسطينية، والتزامه في تنمية المناطق المسماة «ج» من خلال تنفيذ المشاريع التنموية والتطويرية فيها.
بدوره، قال راتر «الاتحاد الأوروبي ملتزم في دعم الشعب الفلسطيني، وبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية. كما أن الاتحاد الأوروبي التزم فعلياً بمبلغ 300 مليون يورو للعاد 2014».
من ناحية أخرى، بحث رئيس الوزراء رامي الحمد الله سبل تعزيز التعاون مع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، خاصة باستمرار تقديم الإغاثة العاجلة لمتضرري العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.
جاء ذلك خلال لقائه المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة محمد دياب، والوفد المرافق له في مكتبه برام الله أمس، بحضور وزير الشؤون الاجتماعية شوقي العيسة.
وثمن الحمد الله دور برنامج الأغذية العالمي خلال فترة العدوان على القطاع، واستجابته العاجلة لتوفير المساعدات الإنسانية لأهلنا هناك.
بدوره، أكد دياب مواصلة البرنامج توفير كافة سبل الدعم والإغاثة، وتسخير كافة طواقم البرنامج لخدمة مواطني القطاع.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: