الحوثيون يواصلون تقدمهم وينتشرون في منطقتي اب وذمار و12 قتيلا في مواجهات مع "القاعدة"

2014-10-16


صنعاء ـ أ. ف. ب: واصل المتمردون الحوثيون الشيعة امس، تقدمهم في اليمن وانتشروا في منطقتي اب وذمار، جنوب صنعاء، فيما قتل 12 شخصا في مواجهات خاضوها مع القاعدة بمحافظة البيضاء في وسط البلاد، بحسبما افادت امنية ومحلية لوكالة فرانس برس.
واسفرت الاشتباكات التي وقعت مساء الثلاثاء عن مقتل خمسة حوثيين وستة من عناصر القاعدة اضافة الى مدني واحد بحسب المصادر نفسها.
واكد مسؤول محلي لوكالة فراس برس ان «الاشتباكات وقعت بينما كان الحوثيون يسعون الى التوسع باتجاه داخل محافظة البيضاء انطلاقا من رداع» الواقعة على الحدود مع محافظة ذمار، جنوب صنعاء.
واضاف المسؤول ان «عناصر القاعدة تصدوا لهم ووقعت اشتباكات عنيفة»، فيما «تم تفجير منزل لاحد الحوثيين في رداع».
ويتمتع الحوثيون بحضور في بعض القرى في منطقة رداع.
وبعد ان سيطروا على صنعاء في 21 ايلول، سيطر الحوثيون اعتبارا من الثلاثاء على الحديدة التي تعد من اكبر المدن اليمنية ومينائها الاستراتيجي على البحر الاحمر في خطوة تؤكد استمرار المتمردين الشيعة المتهمين بتلقي الدعم من ايران في توسيع رقعة نفوذهم.
وقتل 47 شخصا على الاقل الخميس الماضي في تفجير انتحاري تبناه تنظيم القاعدة واستهدف مجموعة من انصار الحوثيين بينما كانوا يستعدون للتظاهر.
وتوعدت القاعدة بشن حرب من دون هوادة على الحوثيين الذين ما انفكوا يحققون المكاسب على الارض من دون اي مقاومة من القوات الحكومية.
واليوم ، تابع المسلحون الحوثيون وحلفاؤهم القبليون ومسلحون آخرون موالون لهم ينشطون تحت مسمى «لجان شعبية»، التقدم في المحافظات الواقعة في جنوب صنعاء.
واكدت مصادر امنية وقبلية وصول اكثر من عشرين مركبة تحمل حوالى مئتي مسلح حوثي الى مدينة اب (190 كلم جنوب صنعاء) صباح امس.
وبحسب المصادر، تم استقبال المسلحين من قبل المحافظ محمد الارياني، فيما كان برفقة الحوثيين عناصر قبلية موالية للمؤتمر الشعبي العام بزعامة الرئيس السابق علي عبدالله صالح.
وفي اعقاب ذلك، بدأ المسلحون الحوثيون بالانتشار حول المدينة وداخلها، واقاموا نقاط تفتيش ومراقبة، خصوصا عند المداخل الرئيسية للمدينة وعلى التقاطعات.
واشار شهود عيان لوكالة فرانس برس الى رصد الشعارات المعروفة للحوثيين عند تقاطع شارع العدين وعلى المدخل الجنوبي الشرقي في منطقة ميتم.
وكما حصل في صنعاء والحديدة، ياتي الانتشار في اب وسط صمت كامل للسلطات المركزية في صنعاء.
وذكر شهود عيان لوكالة فرانس برس ان مسلحين قبليين مجهولي الهوية ينتشرون في بعض احياء المدينة، وقد يكونوا من مجموعات متطرفة.
واب من ابرز معاقل التيارات السنية المحافظة في اليمن وفيها حضور كبير للتجمع اليمني الاصلاح، الحزب الاسلامي القريب من الاخوان المسلمين وهم من ابرز اعداء الحوثيين.
وفي ذمار التي تبعد مئة كيلومتر الى الجنوب من صنعاء، اكدت مصادر امنية وقبلية ان الحوثيين اقاموا حواجز تفتيش في المدينة.
وقبل الانتشار في ذمار، كان آخر موقع معروف للحوثيين في منطقة معبر على مسافة سبعين كيلومترا الى الجنوب من صنعاء.
وفي اعقاب انتشار الحوثيين في ذمار، استقال محافظ المحافظة يحيى العامري من منصبه بحسب مصادر محلية.
واكد مصدر مقرب منه لوكالة فرانس برس ان العامري «رفض ان يكون دمية في يد الحوثيين»، مذكرا بانه كان محافظا في صعدة ، معقل الحوثيين، عند اندلاع الحرب الاولى بينهم وبين صنعاء في 2004.
وذمار من ابرز مراكز الزيدية في اليمن، وهي الثانية من حيث الاهمية بعد صعدة في شمال غرب البلاد.
وتضم ذمار المدرسة الشمسية، بين ابرز المدارس الزيدية في اليمن.
ويشكل الزيديون الشيعة حوالى ثلث السكان، الا انهم يشكلون غالبية في اقصى الشمال.
الى ذلك، اكدت مصادر امنية ان مسلحين حوثيين انتشروا قرب ميناء المخا على البحر الاحمر، وهو ميناء تجاري يقع على مسافة 120 كيلومترا جنوب الحديدة في منطقة قريبة من باب المندب.
الى ذلك، قتل اربعة من عناصر تنظيم القاعدة بينهم قيادي امس في غارة جوية لطائرة بدون طيار يرجح انها اميركية استهدفت محافظة شبوة في جنوب البلاد.
وقال مصدر قبلي لفرانس برس ان «طائرة اميركية بدون طيار شنت غارة جوية استهدفت سيارة كان يستقلها اعضاء التنظيم في قرية بن عساف بضواحي بلدة جول الريدة ما أدى الى مقتل اربعة بينهم قيادي» دون ان يحدد هويته.
واشار المصدر الى ان جثث الضحايا «تفحمت جراء الغارة».

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: