اليمن: تسمية خالد بحاح رئيساً جديداً للحكومة والحوثيون يؤكدون موافقتهم على الترشيح

2014-10-14

 

صنعاء - أ.ف.ب: كلف الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، امس، وزير النفط السابق خالد محفوظ بحاح تشكيل الحكومة الجديدة بموجب اتفاق السلام الذي تم التوقيع عليه مع الحوثيين، بحسبما افادت وكالة الانباء الرسمية.
واكد مسؤول في حركة انصار الله، وهو الاسم الرسمي للحوثيين، ان حركته وافقت على هذه التسمية.
واتت تسمية بحاح خلال اجتماع لهادي مع مستشاريه الذي يمثلون سائر التيارات السياسية بما في ذلك الحوثيين، وذلك في ظل "تم تزكية كاملة من جميع المستشارين".
وذكرت الوكالة ان "الجميع اتخاذ هذه الخطوة الحاسمة في طريق تشكيل الحكومة بكامل قوامها من اجل تحمل المسؤولية في هذه المرحلة الدقيقة".
من جهته، قال علي العماد عضو المكتب السياسي في حركة انصار الله لوكالة فرانس برس "نحن وافقنا على تسمية خالد بحاح مرشح الرئيس لتولي رئاسة الوزراء وتمت الموافقة عليه باجماع الحاضرين" في الاجتماع بين الرئيس ومستشاريه.
الى ذلك، اكد مصدر مقرب من الرئاسة ان الحوثيين "قالوا انهم سيبدؤون برفع المظاهر المسلحة اعتبارا من الغد، ورفع المخيمات من حول صنعاء".
وبدأ الحوثيون في 18 اب حركة احتجاجية للمطالبة باسقاط الحكومة تضمنت حشد الآلاف من انصارهم المسلحين وغير المسلحين في مخيمات حول صنعاء وفي مرحلة لاحقة داخلها، وقد انتهت الحركة بسيطرة الحوثيين في 21 ايلول على صنعاء.
وبحاح متحدر من حضرموت، وقد تابع دروسه في اليمن والهند، وسبق ان شغل منصب وزير النفط مرتين، ومنصب سفير في الامم المتحدة، وهو منصبه الحالي.
وكان الرئيس اليمني كلف الثلاثاء الماضي أحمد عوض بن مبارك تشكيل الحكومة، الا انه اعتذر عن بعد يوم واحد، وذلك بعد احتجاج المتمردين الحوثيين الشيعة الذي يسيطرون على العاصمة على تعيينه في هذا المنصب.
ويسعى اليمن الى تشكيل حكومة توافقية جديدة بموجب اتفاق السلام الذي تم التوصل اليه مع الحوثيين في 21 ايلول، وهو ذات اليوم الذي سيطر فيه الحوثيون على صنعاء.
وينص الاتفاق الذي رعته الامم المتحدة ايضا على رفع المظاهر المسلحة من صنعاء، الا ان ذلك لم ينفذ اذ ان الحوثيين يستمرون بالانتشار في العاصمة.
وبعد تعزيز سيطرتهم عليها، يشتبه بأن الحوثيين يحاولون مد نفوذهم الى مضيق باب المندب الاستراتيجي غربا وحقول النفط شرقا استنادا الى مصادر متطابقة.
والحوثيون الزيديون الشيعة متهمون بتلقي الدعم من ايران، وسبق ان طالب الرئيس اليمني مرارا ايران بعدم التدخل في شؤون اليمن.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: