"سرية رام الله الأولى" تفتتح مدرسة الرقـص للـعـام الـدراسـي 2014-2015

2014-09-30


رام الله – «الأيام»: افتتحت سرية رام الله الأولى، مؤخراً، مدرسة الرقص للعام الدراسي الجديد 2014-2015، وباشرت تدريباتها منذ منتصف الشهر الحالي، وستستمر لغاية شهر أيار المقبل، بمشاركة 170 طالباً وطالبة تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 14 سنة.
وذكرت سرية رام الله الأولى في بيان صحافي، أن مدرسة سرية رام الله الأولى للرقص تأتي بدعم من مؤسسة منى وباسم حشمة لتعليم الأطفال أنواعاً مختلفة من الرقص كالدبكة والباليه والرقص المعاصر.
ويشرف على التدريبات راقصو وراقصات من فرق الرقص في سرية رام الله الأولى وهم: خالد عليان، جورج أبو غزالة، جويس طنوس، شذى طوطح، رند البابا، نائل معدي، داليا بشير، رزان عويضات، نوار سالم، فارس صوفان، ومدربات متخصصات من خارج فلسطين كسمر حداد كنج مدربة الباليه، وهيلينا كرينال مدربة الباليه والرقص المعاصر.
وقالت مروة صوفان منسقة الدائرة الفنية في سرية رام الله الأولى، إن مدرسة الرقص هذا العام ستختلف عن السنوات السابقة، وذلك لوجود منهاج سيطبق في التدريس، وتنظيم ورش تدريبية في الرقص المعاصر، والهيب هوب، والكابويرا، ودورات تغذية ستعطى على مدار العام الدراسي.
وعن إقبال الطلاب قالت: «هنالك إقبال شديد من قبل الطلاب، حيث زادت النسبة إلى 40% عن السنوات السابقة، وبالتالي زاد عدد المستويات وعدد الحصص».
وبشأن الرؤية المستقبلية للمدرسة، أضافت صوفان: «المدرسة تطمح لنشر ثقافة الرقص بكافة أشكاله وعناصره، كما تهدف لتطوير مجال الرقص في فلسطين، وصقل مهارات الأطفال والشباب عن طريقها، وجعل المجتمع الفلسطيني أكثر تقبلاً لوجود الرقص في المجتمع».
يذكر أن سرية رام الله قامت بإعادة تأهيل استوديوهات الرقص بتركيب أرضيات للرقص، ومرايا، وأجهزة صوت وغرف غيار، وذلك ضمن الاتفاقية التي وقعت مع ممثلية النرويج لمدة ثلاث سنوات، تقوم الممثلية من خلالها بدعم مشروع «تطوير الرقص المعاصر في فلسطين من خلال التبادل الثقافي مع النرويج»، ويشمل المشروع تنفيذ العديد من البرامج منها تطوير قدرات الراقصين والمدربين المحليين، وإنتاج أعمال مشتركة، وتطوير قدرات الراقصين من ذوي الإعاقة، واستضافة فرق نرويجية لتقديم عروضها في مهرجان رام الله للرقص المعاصر.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: