خمسة شهداء بينهم امرأتان وطفلتان وعشرات الجرحى في غارات مكثفة جنوب القطاع

2014-07-10


كتب محمد الجمل:

سقط خمسة شهداء، بينهم امرأتان وطفلتان، وأصيب أكثر من 40 مواطنا، في سلسلة من الغارات الجوية المكثفة، استهدفت كافة القرى والأحياء والمخيمات في مدينتي خان يونس ورفح، منذ الساعات الأولى من فجر أمس وحتى ساعات الليل.
فقد استشهدت المواطنة أمل عبد الغفور (33 عاماً)، إضافة إلى طفلتها الرضيعة رنين جودت عبد الغفور البالغة عاما واحدا، كما أصيب الوالد جودت ونجله، ومواطن آخر، بجروح متفاوتة، جراء غارة جوية مفاجئة، استهدفت منزل العائلة الكائن في بلدة القرارة شمال شرقي محافظة خان يونس فجر أمس.
وقال شهود عيان إن صاروخا من طائرة حربية من طراز "إف 16"، استهدف منزل العائلة وأفرادها نيام، ما تسبب في سقوط الشهيدتين، وتدمير المنزل، وإلحاق دمار وخراب كبيرين في خمسة منازل مجاورة.
ونفى أفراد من عائلة عبد الغفور أن تكون العائلة تلقت تحذيرا من الاحتلال بقصف المنزل، موضحين أن القصف كان مفاجئا، وقاتلا، واستخدم خلال صاروخ ضخم.

شهداء رفح
وسقطت شهيدة مسنة وطفلة، جراء غارت مكثفة في منطقة حي السلام على الحدود المصرية الفلسطينية جنوب شرقي مدينة رفح ليلة أمس.
ووفقا للمصادر المتعددة فإن صاروخا كبيرا سقط بالقرب من منزل مأهول، ما تسبب في استشهاد المرأة المسنة سلمية حسن العرجا (60 عاما)، وحفيدتها مريم عطية العرجا (10 سنوات).
كما استشهد شاب وأصيب آخر، جراء غارة جوية استهدفت دراجة نارية كان يستقلها شابان شرق مدينة رفح فجر أمس.
وقال شهود عيان إن طائرات استطلاع استهدفت الشابين في بلدة الشوكة، بإطلاق صاروخ تجاههما، ما تسبب في استشهاد أحدهم على الفور، وإصابة الآخر بصورة بالغة.
ونقل جثمان الشهيد عبد الهادي الصوفي، في العشرينيات من عمره، والمصاب إلى مستشفى أبو يوسف النجار بالمحافظة، حيث قدمت الإسعافات للمصاب، ووصفت حالته الصحية بالخطيرة.
كما أفيد عن نجاة مجموعة من المواطنين، بعد تعرضهم لإطلاق صاروخ جو أرض من قبل طائرة استطلاع إسرائيلية شمال مدينة رفح صباح أمس، حيث سقط الصاروخ على بعد أمتار من المجموعة، دون أن يصاب أي من أفرادها بأذى.

قصف منازل
وواصلت قوات الاحتلال قصف منازل للنشطاء جنوب قطاع غزة، حيث دمرت الطائرات تسعة منازل تعود ملكيتها، لعائلة العطار وأبو شمالة وأبو نقيرة ونجم وبرهوم وزعرب والراعي، وأبو عبيد، ومطر في مدينة رفح.
وقال شهود عيان إن المنازل التي تقع شرق وغرب ووسط وشمال المدينة، تعرضت لإطلاق صواريخ صغيرة تحذيرية في البداية، قبل أن تقوم الطائرات بقصفها بقنابل ضخمة، سوتها بالأرض، وأسفرت عن وقوع عدد من الإصابات.
كما قصفت الطائرات ستة منازل في مدينة خان يونس، تعود ملكيتها لعائلة عبد الغفور وكوارع، والمدني، وأبو صلاح، ومنزلين يقعان في منطقة الفخاري وقيزان النجار بالمحافظة.
وأصفر قصف منزل عائلة أبو صلاح عن إصابة ستة مواطنين بجروح متفاوتة الخطورة، نقلوا على إثرها للمستشفى لتلقي العلاج.
وتسببت سياسة قصف المنازل في شيوع أجواء من الخوف والهلع، في صفوف المواطنين خاصة ممن يقطنون بجوار منازل للنشطاء، وقد بادر البعض بإخلاء منازلهم واللجوء لمناطق يعتقدون أنها أكثر أمنا.

تصاعد القصف والغارات
وواصلت قوات الاحتلال تنفيذ اعتداءاتها البرية والجوية والبحرية ضد مناطق واسعة من جنوب القطاع أمس، وخاصة في بلدتي الشوكة والنصر الزراعيتين، الواقعتين بمحاذاة خط التحديد، شمال شرقي محافظة رفح، وفي البلدات الواقعة على شرق مدينة خان يونس.
ووفقا للمصادر المتعددة فإن الطائرات أطلقت عددا كبيرا من صواريخ "جو - أرض" الكبيرة تجاه أنفاق تهريب منتشرة على طول الحدود المصرية الفلسطينية جنوب مدينة رفح، كما أطلقت صواريخ أخرى باتجاه بساتين وحقول حمضيات وزيتون وأراض مفتوحة تنتشر في المحافظتين.
كما قصفت الطائرات أهدافا داخل الأراضي المحررة، وبالقرب من الشريط الساحلي، قبل أن تشن غارات مماثلة باتجاه مناطق قريبة من مطار غزة الدولي، وفي بلدتي النصر والشوكة، وعبسان وخزاعة والقرارة في المحافظتين.
وأحصى مواطنون ومعنيون أكثر من مائة غارة شنت على المحافظتين في غضون أقل من 12 ساعة.
وأسفرت الغارات المذكورة عن إصابة ما لا يقل عن 40 مواطنا، وإلحاق أضرار مادية فادحة في الممتلكات، وتسببت في نزوح عشرات العائلات عن منازلها.
وشنت الدبابات وبطاريات المدفعية المنتشرة على طول خط التحديد، وفي محيط منطقة العمور، وقرب معبر "صوفاه"، عمليات قصف واسعة بعشرات القذائف.
وأكد شهود عيان أن عددا كبيرا من القذائف سقطت قرب منازل، متسببة في وقوع مزيد من الإصابات والأضرار.
وتركز القصف المدفعي في محيط وداخل أراضي المطار المدمر، تزامنا مع قيام طائرات مروحية بفتح نيران رشاشاتها الثقيلة تجاه بلدة الشوكة شرق المدينة.
وكانت بوارج حربية إسرائيلية قصفت وبصورة عنيفة وغير مسبوقة مناطق واسعة من غرب المحافظتين، خاصة داخل الأراضي المحررة، حيث تنتشر مواقع التدريب التابعة لفصائل المقاومة.
وأطلقت الزوارق التي تنتشر بكثافة في المياه، القذائف والصواريخ باتجاه مناطق واسعة من غرب المحافظتين، دون التسبب في وقوع إصابات نظرا لأن المناطق المستهدفة مناطق خالية وغير مأهولة بالسكان.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: