جنوب القطـاع: غـارات وقصـف مدفـعي وانتشـار للدبابات قـرب "كـرم أبو سالـم"

2014-07-07


كتب: محمد الجمل

تواصلت أجواء التصعيد والتوتر المشوب بالحذر في محيط معظم مناطق التماس شرق محافظتي رفح وخان يونس، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، مع تواصل عمليات القصف والغارات الجوية التي تنفذها دبابات وطائرات الاحتلال تجاه مناطق متفرقة من المدينتين.
فقد شهدت ساعات فجر أول من أمس، جولة عنيفة من الغارات الإسرائيلية، شن خلالها الطيران الحربي الإسرائيلي نحو عشر غارات، استهدفت جلها مناطق مفتوحة وأراضي زراعية تقع في محيط معبر العودة، وقرب قرية مصبح جنوب وشمال مدينة رفح، بالتزامن مع غارات مماثلة استهدفت أراضي خالية شرق وشمال مدينة خان يونس.
وأسفرت الغارات عن إلحاق أضرار مادية متفاوتة، دون أن تتسبب في وقوع إصابات في الأرواح.

قصف من الدبابات
كما واصلت قوات الاحتلال عمليات القصف بالرشاشات الثقيلة والمدفعية، مستهدفة مناطق زراعية مفتوحة تقع قرب بلدات القرارة وخزاعة وعبسان الحدودية، شرق محافظة خان يونس، ما ألحق أضراراً مادية في عدد من المنازل، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات.
وخلف القصف حالة من الفزع والهلع في صفوف المواطنين، خاصة الأطفال، لا سيما انه تزامن مع إطلاق طائرات حربية قنابل إنارة في أجواء شرق المحافظتين.
بينما تعرضت بلدة الشوكة الواقعة شرقي رفح، لإطلاق نار انطلاقاً من أبراج مراقبة منتشرة على طول خط التحديد، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين.
وتزامن القصف المذكور مع قيام قوات الاحتلال بنشر المزيد من الدبابات وبطاريات المدفعية على طول خط التحديد شرق المحافظتين المذكورتين، في حين شوهدت الآيات تتحرك بكثافة قرب بعض المواقع العسكرية.

انتشار كثيف
ومنذ ساعات الصباح تشهد المنطقة القريبة من معبر كرم أبو سالم، انتشاراً كثيفاً وغير معهود لقوات كبيرة من جيش الاحتلال.
وجاء الانتشار المذكور بالتزامن مع إعلان قوات الاحتلال اكتشاف نفقين كبيرين للمقاومة في تلك المنطقة، حيث شوهدت جرافات كبيرة «باقر» تصل للمنطقة.

انتشار للزوارق في مياه البحر
وتعرضت قوات الاحتلال المنتشرة في محيط المعبر لإطلاق ست قذائف هاون، من قبل مقاومين فلسطينيين خلال ساعات ما بعد الظهر، وقد ردت دبابات بتكثيف القصف المتواصل باتجاه المناطق الفلسطينية.
إلى ذلك، كثفت الزوارق الحربية الإسرائيلية من انتشارها في مياه البحر  قبالة سواحل محافظتي رفح وخان يونس، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.
ووفقاً لبعض المصادر، فإن مزيداً من القطع البحرية الإسرائيلية بدأت بالانتشار في مياه البحر خلال ساعات ليلة أول من أمس، خاصة قبالة الحدود المصرية الفلسطينية.
وأشار صيادون ومواطنون إلى أنهم شاهدوا خلال ساعات الليل مراكب ذات ضوء أحمر تتحرك بكثافة في المياه، في حين قامت بعضها بإطلاق قنابل إنارة في الهواء.
وكان صيادون أكدوا أن الزوارق استوقفت مراكب صيد فلسطينية قرب الشاطئ، وأجرى الجنود عمليات تفتيش على متنها، وصادروا بعض معدات الصيد، دون أن يبلغ عن اعتقال أي من الصيادين.
وجاء الانتشار المذكور بعد إعلان سلطات الاحتلال عن تقليص مساحة الصيد المسموح للصيادين العمل بها، من ستة أميال إلى ثلاثة فقط، الأمر الذي قابله معظم الصيادين بسخرية، كونه قراراً مطبقاً منذ أشهر وإن كان لن يعلن عنه.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: