إصابة 5 شبان خلال مواجهات مع الاحتلال شمال بيت لحم

2014-07-06



كتب حسن عبد الجواد:

واصلت عصابات المستوطنين، امس، اعتداءاتها على اراضي المواطنين في الريفين الشرقي والغربي لبيت لحم، فيما واصلت قوات الاحتلال حملات الاعتقال والمداهمة للعديد من منازل المواطنين في المحافظة.
وشرع مستوطنون من مستوطنات "رومان"، و"آل دافيد"، و"نوكديم" المقامة على اراضي بلدة تقوع، جنوب شرقي بيت لحم، بالاستيلاء على اراض تملكها عائلتا الشاعر والعمور، تحت حماية جنود الاحتلال.
وقال الصحافي موسى الشاعر ان منطقتي الريف الشرقي والجنوبي تتعرضان لهجمات منظمة من المستوطنين، وان مجموعات من المستوطنين استولت على مساحات من الاراضي الزراعية لعائلتي الشاعر والعمور، بالقرب من البؤرة الاستيطانية "رومان"، في المنطقة الشرقية من تقوع، وشرعت بشق شبكة طرق فيها، بهدف ربط المحمية الطبيعية بمستوطنتي" نوكاديم"، "آل دافيد".
وبين الشاعر ان المستوطنين نصبوا أربعة بيوت متنقلة "كرفانات" في منطقة ظهر الخروبة المحاذية للبؤرة "رومان"، بهدف توسيعها وتحويلها إلى مستوطنة، داعياً الجهات المعنية في السلطة، الى حماية الاراضي الزراعية المحاذية للمستوطنات من المصادرة، بتوفير الدعم للمزارعين وتعزيز صمودهم في ارضهم.
وطاردت مجموعة من مستوطني "افرات"، جنوب بيت لحم، طفلا من خلة النحلة، مستخدمة الكلاب.
وقال الناشط ضد الاستيطان والجدار حسن بريجية، ان المستوطنين طاردوا الطفل قاسم محمد عايش (13 عاما) من قرية ارطاس، الذي اعتاد ان يساعد والده في قطف ثمار الخوخ، وان الطفل كاد يقع فريسة للمستوطنين وكلابهم المتوحشة لولا الحماية التي تلقاها من احد اقربائه المتواجد في المكان.
وأشار بريجية إلى ان جنود الاحتلال الذين وصلوا الى المنطقة استجوبوا خال الطفل عايش، ثم احتجزوا بطاقته الشخصية، داعياً الى تشكيل لجان حراسة في القرى والمناطق المحاذية للمستوطنات، وان تكون فاعلة وناشطة على مدار الساعة، بسبب تصعيد المستوطنين.
وقرب قرية كيسان شرق بيت لحم، دهس مستوطن الفتى علاء موسى عبيات (17 عاما)، والذي وصفت اصابته بالمتوسطة، وتم نقله الى المركز الطبي في القرية، قبل تحويله الى مستشفى بيت جالا الحكومي.
وقالت مصادر محلية ان الطفل عبيات تعرض في ساعة متأخرة من الليلة قبل الماضية لعملية دهس، من سيارة كان يستقلها مستوطن لاذ بالفرار.
وشنت قوات الاحتلال، فجر أمس، حملة اعتقالات ومداهمات لمنازل العديد من المواطنين، في قرية العساكرة شرق بيت لحم، وسط اطلاق قنابل الصوت التي تسببت بحريق في مدخل احد المنازل، سارع الاهالي الى اطفائه.
وأشارت مصادر في قرية العساكرة إلى أن جنود الاحتلال اقتحموا القرية بعد القاء زجاجات حارقة على سيارات المستوطنين في الشارع الالتفافي المحاذي للبلدة، وفقا لادعاءات اسرائيلية، وذلك قبل أن يعتقلوا ثلاثة شبان هم: عبد محمود عساكرة (25 عاماً) وشقيقه عوض (21 عاما)، ويوسف علي عايش عساكرة (20 عاما).
واصيب خمسة شبان برصاص الاحتلال، بينهم شاب اصيب بالرصاص الحي في قدمه، وذلك خلال مواجهات عنيفة اندلعت بين قوات الاحتلال وعشرات الشبان بمحيط مسجد بلال بن رباح في مدينة بيت لحم، استمرت حتى الساعات الاولى من فجر أمس.
وقال شهود عيان ان قوات الاحتلال أطلقت الرصاص المطاطي، وقنابل الغاز المسيلة للدموع، وقنابل الصوت باتجاه مسيرة جماهيرية انطلقت من مخيم الدهيشة ووصلت الى محيط مسجد بلال بن رباح، في المنطقة الشمالية لمدينة بيت لحم، للتنديد بجريمة قتل الفتى ابو خضير.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: