اطلاق سراح شرطي اميركي كان يحلم بأكل لحوم النساء

2014-07-03

 
نيويورك - (أ.ف.ب): افرج القضاء الأميركي عن شرطي في نيويورك أدين العام الماضي بأنه أراد خطف نساء وقتلهن وأكلهن، اذ اعتبر القاضي الثلاثاء أن هذه الرغبة ظلت في ذهنه ولم تدخل يوما حيز التنفيذ.
ويدعى هذا الشرطي جيلبرتو فال ويبلغ من العمر 30 عاماً، وقد أمضى في السجن 21 شهراً بانتظار تلاوة العقوبة الصادرة في حقه التي كان ممكناً ان تصل الى السجن مدى الحياة.
ففي آذار 2013، ادين هذا الشرطي الذي أطلقت عليه وسائل الإعلام لقب «الشرطي آكل لحوم البشر» بالتخطيط للخطف، في محاكمة استمرت شهرين لم تخل من الحديث عن التخيلات الجنسية والاغتصاب وأكل لحوم البشر.
وكان هذا جيلبرتو فال من رواد موقع الكتروني متخصص في عرض مقاطع عن التعذيب وطبخ لحوم النساء، يبدو أنها مقاطع تمثيلية.
وكان يتشارك مع زملائه من رواد الموقع تفاصيل أفكاره ورغباته في التعذيب والاغتصاب ويتبادل عن طريق البريد الإلكتروني معهم الآراء والنصائح. وفي إحدى هذه الرسائل أبدى استعداده لخطف شابة معينة في مقابل خمسة آلاف دولار، وفي رسالة أُخرى روى كيف انه يعتزم أن يطبخ شابة حية في الفرن.
وحدد جيلبرتو فال لائحة بأسماء من يود ان يكن من ضحاياه، وبدأ يتبادل صورهن مع زملائه في الموقع، حتى انه شرع في إجراء بحث عنهن من خلال وثائق الشرطة، وهو ما أوقعه في تهمة أُخرى هي الاستخدام غير المشروع لبيانات رسمية.
رغم ذلك، قرر القاضي في قرار من 118 صفحة تبرئة الشرطي على اعتبار انه «لم يخطف أحدا فعليا، ولم يكن هناك اي محاولة للخطف، أو اي تخطيط في العالم الواقعي، خارج الإنترنت، للخطف».
وأضاف القاضي «بصرف النظر عن الميول الجنسية المزعجة والمنحرفة للمتهم، فان رسائله الإلكترونية ليست كافية لإثبات انه كان يخطط للخطف».
لكن النيابة العامة لم يرق لها هذا الحكم، وأعلنت عقب الجلسة الثلاثاء عزمها استئناف الحكم.
وفي هذه الأثناء، اطلق سراح جيلبرتو فال بكفالة قدرها 100 الف دولار، على ان يبقى في منزل العائلة في حي كوينز في نيويورك، مع مراقبة عن طريق جهاز تحديد المواقع الجغرافية (جي بي اس)، ووضعه تحت المراقبة النفسية، ومنعه من دخول الانترنت.
ولدى النطق بالحكم هنأ المحامون موكلهم وأبدوا سعادتهم بالقرار.
وقالت المحامية جوليا غاتو «ان قرار القاضي يؤكد ما قلناه منذ بداية المحاكمة، وهو انه لم ترتكب في هذه الحالة اي جريمة، انه ليس مدانا سوى بأفكار قد تكون غريبة بعض الشيء، لكن من غير المقبول ان نضع الناس في السجن بسبب أفكارهم».
وأضافت «ليس من صلاحية السلطات ان تدخل الى رؤوس مواطنيها».
وأثناء المحاكمة شهد شرطي شاب في مكتب التحقيقات الفدرالي انه عثر في جهاز الكومبيوتر العائد لزميله المتهم على مئات الصفحات الإلكترونية حول التعذيب والاغتصاب واكل لحوم البشر وآلاف الرسائل الإلكترونية حول هذه المواضيع.
واعتبر المدعي العام أن جيلبرتو فال «شخص سادي مستعد لتنفيذ أفكاره».
وكانت زوجته اول من كشف أمره حين عثرت في حاسوبه على صور ورسائل مزعجة.
وقد شاركت في المحاكمة كشاهدة، وطلقته بعد ذلك.
وطرد جيلبرتو فال من عمله، وحتى إن برأه القضاء من تهمة التخطيط للخطف والقتل فانه يبقى مداناً بتهمة الاستخدام غير المشروع لبيانات الشرطة، وهو قد يواجه لذلك عقوبة السجن عاما واحداً.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: