اشتباكات عنيفة بعد إنزال بحري على سواحل رفح وبحرية الاحتلال تستهدف الصيادين

2014-07-03


كتب محمد الجمل:

اندلعت اشتباكات مسلحة متفرقة بين مجموعات من المقاومين من جهة، وقوات من بحرية الاحتلال من جهة أخرى، قبالة سواحل محافظة رفح، فجر أمس.
وبدأت الاشتباكات المذكورة عقب تمكن مجموعة من المقاومين من رصد تقدم زوارق وقطع حربية إسرائيلية في اتجاه الشاطئ في جنح الظلام.
وأفادت مصادر متطابقة، بأن عدداً من الزوارق الكبيرة "طراد" قامت بعمليات إنزال لزوارق مطاطية ممتلئة بالجنود، وبدأت بالتقدم في اتجاه اليابسة، غير أن مقاومين تمكنوا من رصدها، وفتحوا النار بصورة كثيفة باتجاهها، مستخدمين أسلحة خفيفة ومتوسطة.
وعلى الفور تدخلت زوارق حربية كبيرة، وبدأت بإطلاق النار والقذائف بصورة كثيفة تجاه مصادر النيران، ما دفع القوارب الممتلئة بالجنود للانسحاب والتراجع في اتجاه الغرب.
وبعيد الحادثة التي اعتبرت الثانية من نوعها في المنطقة نفسها خلال أسبوع، سادت أجواء من التوتر، إذ شرعت الزوارق بإطلاق النار في كافة الاتجاهات، واستهدفت بشكل مباشر مراكب الصيادين خلال تواجدها في مياه البحر، ما دفع معظمها لمغادرة المياه.

إطلاق قذائف
وكانت مواقع عسكرية إسرائيلية منتشرة على خط التحديد شرق المحافظة، تعرضت خلال ساعات ليلة أول من أمس وفجر وصباح أمس، لإطلاق عدد من القذائف الصاروخية، وقذائف "الهاون".
وأفادت مصادر متعددة لـ "الأيام"، بأن دويّ انفجارات قوية سمعت على فترات متباعدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، خاصة على مقربة من معبر كرم أبو سالم، وداخل معبر "صوفاه"، شرق المحافظة.
وقال شهود عيان، إن أعمدة دخان كثيفة شوهدت تتصاعد من داخل مواقع إسرائيلية مستهدفة، بعد سماع دوي انفجارات كبيرة داخلها.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أن تحركات إسرائيلية موسعة جرت في محيط المواقع المستهدفة، تخللها قيام عدد من الدبابات ونقاط المراقبة بتنفيذ عمليات قصف عنيفة وعشوائية، استهدفت مناطق متفرقة من بلدة الشوكة الزراعية، ومناطق محيطة بها.
وأسفر القصف الذي استخدمت خلالها الأسلحة المتوسطة والثقيلة وقذائف الدبابات، عن وقوع أضرار في عدد من المنازل، خاصة القريبة من مطار غزة الدولي وحي العمور، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين.
وترافق القصف المذكور مع عمليات تحليق مكثفة نفذتها طائرات حربية واستطلاعية إسرائيلية، وتركزت في أجواء شرق ووسط رفح.
وما زالت مناطق شرق المدينة تعيش أجواء من التوتر المشوب بالحذر، بعد انتشار وتمركز العديد من الدبابات وناقلات الجند المصفحة في أكثر من نقطة على طول خط التحديد.
وكان شهود عيان من سكان شرق محافظة، أكدوا أن دبابات تتوقف في مواقع متقدمة من خط التحديد، في حين تتمركز أخرى على تلال مرتفعة، بينما يشهد معبر "صوفاه" المقام على الخط المذكور، حركة نشطة وغير اعتيادية للآليات والدبابات.
في السياق نفسه، أكد مواطنون وشهود عيان، أن عدداً من الدبابات ترافقها جرافات مصفحة، تقدمت في أكثر من موقع غرب خط التحديد، خاصة خلال ساعات صباح أمس، ونفذت عمليات تمشيط تزامنت مع تجريف طرقات زراعية ونباتات تين شوكي.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: