بالتعاون مع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وبرعاية بنك فلسطين

2014-06-08



البيرة – دائرة الإعلام بالاتحاد: نظم الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بالتعاون مع الاتحاد الآسيوي مهرجاناً كروياً للبراعم، والذي ضم الفئة العمرية ما بين 8 إلى 12 عاماً.
وشارك في المهرجان الذي أقيمت فعالياته يوم أمس، على استاد ماجد أسعد بالبيرة، برعاية من بنك فلسطين، كافة المراكز التابعة لأكاديمية جوزيف بلاتر للموهوبين في المحافظات الشمالية، منها قلقيلية وبيت لحم ورام الله، إضافة إلى أكاديمية أطفال بلا حدود.
وأشرف على فعاليات المهرجان كل من: أحمد الحسن المشرف العام، والمدرب عادل الفران المدير الفني للمهرجان، إضافة إلى مجموعة من المدربين المؤهلين والحاصلين على شهادة تدريب في كرة القدم للمستويين A وb، وبحضور عايدة الطريفي المدير الإداري لأكاديمية بلاتر وجميع الطاقم العامل في الأكاديمية.
وحول فعاليات المهرجان، قال أحمد الحسن: "إن هذا العام هو عام البراعم في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وإن سبب الاهتمام بهذه الفئة العمرية يعود لاعتبارها اللبنة الأساسية في بناء وتطوير اللاعبين وفق أسس علمية صحيحة، و هذه الفئة العمرية تعتبر النموذجية في التعليم إذ يتميز الطفل خلالها بإمكانيات ذهنية جيدة في تعلم واكتساب المهارات، وعلى هذا الأساس يتم التركيز في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم على هذه الفئة من أجل رفد المنتخبات الوطنية بلاعبين موهوبين ومميزين مستقبلا".
وأكد الحسن أنه سيكون في نهاية هذا العام دورة خاصة لمدربي الفئات العمرية "البراعم"، وسيتم تنظيم مهرجانات أخرى بالتعاون مع الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" خلال العام القادم 2015، كما سيتم إقامة ثلاثة مهرجانات في مناطق الشمال والوسط والجنوب بشكل سنوي لدعم ورعاية فئة البراعم.
كما أشار أحمد الحسن إلى أن هذا المهرجان شهد تواجد 20 مدرباً ومدربة شاركوا في الفعاليات لتدريب اللاعبين الصغار، منوهاً إلى حرص أكاديمية جوزيف بلاتر على إقامة مثل هذه المهرجانات لما لها من فائدة على البراعم من النواحي الفنية والبدنية والذهنية والاجتماعية والنفسية خاصة في ظل وجود ذويهم.
بدوره، قال عادل الفران: إن هذا المهرجان الأول من نوعه الذي ينظمه الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بالتعاون مع الاتحاد الآسيوي، والذي يهدف إلى مشاركة أكبر عدد من الأطفال وإعطائهم تمارين مهارية وعقد مباريات مصغرة، أربعة لاعبين مقابل أربعة، أو خمسة مقابل خمسة، حيث تم تقسيم الملعب إلى 20 ملعباً مُصغراً، بحيث يوجد في كل ملعب مجموعة من اللاعبين ويترأسهم مدرب، مع وجود بعض المحطات التي يتم خلالها عرض التوافقات الحركية للاعبين.
وأوضح الفران أن الهدف الأول من المهرجان انتقاء اللاعبين الذين يملكون موهبة في لعبة كرة القدم، وضمهم إلى أكاديمية جوزيف بلاتر للموهوبين كروياً، إضافة إلى ذلك محاولة نشر الفرح والتسلية بين الأطفال وعرض فنونهم الكروية، مؤكداً أنه سيكون هناك تدريبات ونشاطات مكثفة من خلال 3 تجمعات أسبوعية ويعقد أثناءها أيضاً بطولات ومباريات مصغرة، وذلك كله طوال فترة العطلة الصيفية للطلاب.
اللاعب رويد موسى (12) عاماً من أكاديمية جوزيف بلاتر، والذي شارك في المهرجان، عبر عن شعوره بالسعادة الكبيرة نتيجة المشاركة في مثل هذه المهرجانات التي تعمل على تنمية مهاراته الكروية من خلال إتقان حركات فنية جديدة، إضافة إلى أنها تخلق فيه روح المنافسة والانتماء للفريق، مؤكداً أنه سيواظب على أخذ الحصص التدريبية ليصبح لاعباً مميزاً يمثل المنتخب الفلسطيني في المستقبل.
وفي نهاية حديثه، قدم موسى جزيل شكره لوالده الذي علمه خطواته الأولى في كيفية ممارسة لعبة كرة القدم، ومقدماً شكره أيضاً إلى القائمين على أكاديمية جوزيف بلاتر لما يبذلونه من مجهود يساهم في تنمية هذه الفئة.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: