معهد أبو لغد ينظم ورشة حول سياسات الاتحاد الأوروبي

2014-06-09



رام الله - "الأيام": نظم معهد إبراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت، أمس، ورشة عمل تحت عنوان: "الاتحاد الأوروبي بين السياسات المشتركة والنظام الدولي"، استكمالاً لمساق "الاتحاد الأوروبي بين الفرادة والنموذج"، الذي طرحه المعهد خلال الفصل الحالي، حيث قدم 12 طالباً من المعهد عرضاً لأبحاثهم الخاصة بالموضوع.
وافتتحت الورشة نائب رئيس جامعة بيرزيت للشؤون المجتمعية د.سامية حليلة، مؤكدة اهتمام الجامعة عبر معهد أبو لغد وبالتحديد برنامج الماجستير في الدراسات الدولية بالأحداث الدولية، والعلاقات السياسية، واهتمامها البالغ بتشجيع الطلبة على القيام بالأبحاث ونشرها.
وقال مدير المعهد د.عبد الكريم البرغوثي: "ستخضع أبحاث الطلبة للنقد من أساتذة وخبراء محليين ودوليين، وهذا النقد البناء سيؤهل الطلبة لتقديم أبحاثهم مستقبلاً في المجلات والمراكز البحثية المرموقة، وسيسهم في إثراء وتقدم البحث العلمي في فلسطين بشكل عام، وجامعة بيرزيت بشكل خاص".
وتخلل الورشة ثلاث جلسات، ترأس الأولى أستاذ الدراسات الدولية في جامعة بيرزيت د.رائد بدر، وحملت عنوان: "الاتحاد الأوروبي نحو سياسات مشتركة"، قدم فيها كل من الطالب ثائر يوسف بحثاً بعنوان: "محددات السياسات الدفاعية والأمنية للاتحاد الأوروبي، والطالبة غدير عيسى بحثاً بعنوان: "السياسات الأوروبية والهجرة"، أما الطالبة يعاد جرادات فكان بحثها بعنوان: "الاتحاد الأوروبي: المرأة والقيادة"، فيما اختتمت أبحاث الجلسة الأولى ببحث قدمته الطالبة مي بركات، بعنوان: "الديمقراطية كمعيار أساسي للالتحاق بالاتحاد الأوروبي".
وناقشت الجلسة الثانية السياسات الدولية للاتحاد الأوروبي، وترأسها أستاذ العلوم السياسية في جامعة اليرموك د.أحمد نوفل، وقدم خلالها الطالب حسام قرقطي بحثاً بعنوان: "الاتحاد الأوروبي: عالم وحدود"، والطالبة بادية حسين بحثاً بعنوان: "الاتحاد الأوروبي وروسيا: تحديات شراكة وأزمة جوار"، أما الطالبة منال حسونة فكان بحثها بعنوان: "حتمية الشراكة عبر الأطلسي للتجارة والاستثمار"، واختتمت ببحث قدمته الطالبة أماني الشريف وجاء بعنوان: "الوحدة الاقتصادية للاتحاد: قوة فاعلة في النظام الدولي".
وفي الجلسة الثالثة والأخيرة، والتي ترأستها أستاذة العلوم السياسة في جامعة بيرزيت د.لورد حبش، ناقش الطلبة والمجتمعون علاقة الاتحاد الأوروبي بفلسطين، حيث قدمت الطالبة ميرفت الأسطة بحثاً بعنوان: "الاتحاد الأوروبي والصراع العربي - الإسرائيلي"، أما الطالبة هبة شقيرات فناقشت ببحثها السياسات المتعلقة بالمساعدات الأوروبية للسلطة، فيما تناولت الطالبة إيمان زيادة موضوع الحوافز والمعوقات لهذه المساعدات، واختتمت الجلسة ببحث قدمه دياب الباش، بعنوان: "البعثة الأوروبية لمساندة الشرطة".
وعقب على الأوراق المقدمة من الطلبة كل من د.أحمد نوفل، ود.لارس غيسر، من معهد آرنولد بيرغيسترايسر، جامعة فرايبورغ، ود.لورد حبش، ود.أحمد العزم أستاذ العلاقات الدولية في جامعة بيرزيت، ود.غادة المدبوح أستاذة العلوم السياسية في "بيرزيت"، فيما قدم مدرس المساق د.رائد بدر الملاحظات الختامية حول الورشة، مؤكداً أهمية الأبحاث وتغطيتها بشكل شمولي لموضوع الاتحاد الأوروبي.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: