مايا أنجيلو: "تتساءل النسوة الجميلات أين مكمن سري"..

2014-06-06

اسكندر حبش
غيب الموت نهار الأربعاء الماضي، الكاتبة والشاعرة الأميركية مايا أنجيلو، التي تعد واحدة، من أبرز كاتبات أميركا، كما من أشهر المناضلات اللواتي رفعن عالياً صوت السود في أميركا منذ ستينيات القرن الماضي. وقد وُجدت غائبة عن الوعي في منزلها في كارولينا الشمالية حيث تقطن منذ العام 1981.
ولدت مايا أنجيلو في 4 نيسان من العام 1928 في "ميسوري"، ونشأت ما بين "اركنساس وسانت لويس، حيث ذهبت إلى هذه المدينة الأخيرة مع والدتها، وفي طفولتها عانت من الصعوبة في النطق، نظراً للعنف الذي كان يرتكب ضد السود، إلا أن سيدة أرستقراطية، تدعى السيدة فلاورز، علمتها الكتابة كما جعلتها تكتشف الأدب.
في بداية الستينيات، كتبت أنجيلو عدداً من المسرحيات التي قدمت في نيويورك ولوس أنجلس، لكن الحدث الذي غير حياتها كان اغتيال مارتن لوثر كينغ في العام 1968، إذ كانت الكاتبة رافقت الزعيم الأسود لسنوات عديدة في تحركاته من أجل حقوق السود، لأنها كانت المنسقة العامة لفرع نيويورك في منظمة كينغ.
أضف إلى هذا الاغتيال، اغتيال مالكوم إكس، الذي عملت معه قبل سنوات، دفعاها إلى كتابة أول سيرة ذاتية لها بعنوان "أعرف لمَ يغني العصفور في القفص" الذي لا يزال يعد إلى الآن أشهر كتبها، قبل أن تكتب الشعر لاحقاً، وهذه السيرة عادت وأكملتها بستة أجزاء أخرى، شكلت في النهاية صورة بانورامية واضحة المعالم عن نضال السود في أميركا "العنصرية".
شعرها لم يشذ بدوره عن هذه المناخات العامة، إذ رسمت فيه أيضا صورة عن الإنسان المقهور، لا الأسود فقط، بل أيضاً ذاك الإنسان المقهور الذي يقع تحت ضحية القمع.
وبين هذا التنوع الكتابي كله، لم تتوقف عن العمل السياسي وعن الدفاع عن حقوق الإنسان، من هنا جاءت مساندتها بداية لبيل كلينتون "في تغييره الديموقراطي" خلال حملته الانتخابية الأولى، قبل أن تنتقل إلى جانب الرئيس الحالي أوباما.
هنا ترجمة لقصيدتين من قصائدها بمثابة إطلالة على شعرها.


امرأة مذهلة

تتساءل النسوة الجميلات
أين موضع سرّي.
فأنا لست امرأة ناعمة
ولا حتى جسدي يشبه جسد عارضة أزياء.
لكن حين أبدأ الكلام معهن،
يعتقدن بأنني أكذب.
أقول، إن الأمر كامن في متناول ذراعيّ،
في استمرارية وركيّ،
خطوات سيري،
انعطافة شفتيّ.
أنا امرأة مذهلة.
امرأة مذهلة.
إنها أنا.

أسير في غرفة بطريقة هادئة،
أكثر منكن، لو سمحتن.
والرجال، إما أن يقف مضاربو البورصة لي،
وإما يهوون على ركبهم.
من ثم، يشكلون حولي قفير نحل.
أقول، إنها النار في عينيّ،
ولمعان أسناني.
انكفاء شكلي
وفرح قدميّ.
أنا امرأة مذهلة.
امرأة مذهلة.
إنها أنا.

تساءل الرجال فيما بينهم
ما الذي يرونه فيّ.
حاولوا كثيراً،
لكنهم لم يستطيعوا
أن يلامسوا سرّي الحميم.
وحين أحاول أن أظهره لهم،
يقولون إن ليس بإمكانهم أن يروا دوماً.
أقول،
الأمر كامن في ظهري المحدودب،
في شمس ابتسامتي،
في رحلة صدري،
في أناقة أسلوبي.
أنا امرأة مذهلة.
امرأة مذهلة.
إنها أنا.

تفهمون الآن، بالضبط،
لمَ لم ينحنِ رأسي.
لا أصرخ أو أقفز من جراء ذلك.
ولا حتى أتحدث عنه بصوت عال.
حين تشاهدونني وأنا أمرّ،
عليكم أن تشعروا بالفخر.
أقول،
إن الأمر كامن في قرقعة نعليّ،
في تقوس شعري،
في راحة يدي،
في حاجة اعتناءاتي.
لأني امرأة مذهلة.
امرأة مذهلة.
إنها أنا.

سأنهض

بإمكانكم أن تحطوا قدري أمام عينيّ التاريخ
بأكاذيبكم الملتوية والمريرة
بإمكانكم جري في الوحل
لكن، مثل الغبار، سأنهض!

هل تزعجكم سعادتي؟
لمَ تتجهمون بهذا الشكل، لأني أضحك،
كما لو أني وجدت بئر نفط
في وسط صالة المنزل؟

بإمكانكم أن تعدموني جيدا بكلماتكم
وأن تمزقوني بأعينكم
سأنهض
سأنهض!

تستأصلونني من أكواخ التاريخ القذرة
خارج ماضٍ متجذر في الألم،
سأنهض
سأنهض!

ترغبون في رؤيتي محطمة،
برأس محنٍ، بعينين خفيضتين
بكتفين سابلتين كالدموع،
ضعيفة عبر بكاء ممزق،
هل أن طمأنينتي تزعجكم؟

هل من الصعب عليكم أن تروني أمشي
كما لو أني وجدت منجم ألماس
في وسط حديقتي؟

بإمكانكم أن تعدموني جيداً بكلماتكم
أن تمزقوني بأعينكم،
سأنهض
سأنهض!

على المرأة أن تملك...

على المرأة أن تملك..
ما يكفي من المال الخاص بها، كي تغادر المنزل وأن تستأجر مسكناً
في حال تمنت ذلك أو إن احتاجت إليه..
على المرأة أن تملك
شيئاً رائعاً لتضعه على ظهرها في حال رغب، مستخدمها أو رجل أحلامها، في رؤيتها خلال ساعة..

على المرأة أن تملك
شباباً، تُسعد حين تتركه وراءها..

على المرأة أن تملك
ماضياً رياناً بشكل كافٍ كي تستعجل أن ترويه حين تتقدم في العمر..

على المرأة أن تملك
مفكاً للبراغي، خارقاً دون شريط، و.. حمالة صدر بدانتيلا سوداء..

على المرأة أن تملك
صديقة تدفعها إلى البكاء دائماً، وأخرى تتركها تبكي..

على المرأة أن تملك
قطعة أثاث جميلة لم تكن تخص أحداً من عائلتها من قبل..

على المرأة أن تملك
ثمانية صحون متناسقة، كؤوس نبيذ ذات سيقان عالية، ووصفة جاهزة للطعام
تعطي مدعوويها الشعور بأنهم مكرمون..

على المرأة أن تملك
الشعور بأنها تتحكم بقدرها..

عل كلّ امرأة أن تعرف
كيف تقع في الحب لكن من دون أن تفقد نفسها

على كلّ امرأة أن تعرف
كيف تترك وظيفتها
أن تقطع علاقتها مع عشيقها
وأن تواجه صديقتها
من دون أن تفسد الصداقة..

على كل امرأة أن تعرف
متى يجب أن تقوم بمجهود.. ومتى عليها أن تغادر..

عل كل امرأة أن تعرف
أنه لا يمكنها أن تغير طول ساقيها
عرض وركيها، أو طبيعة أهلها.

على كل امرأة أن تعرف
أن طفولتها، ربما لم تكن متكاملة، لكنها انتهت..

على كل امرأة أن تعرف
ما هي مستعدة للقيام به، أم لا.. من أجل الحب أو لأجل سبب آخر

على كل امرأة أن تعرف
كيف تحيا وحدها.. حتى وإن كان ذلك لا يعجبها..

على كل امرأة أن تعرف
من بإمكانها أن تضع فيه ثقتها
أم لا
ولمَ عليها أن لا تتحمل مسؤولية ذلك

على كل امرأة أن تعرف
أين تذهب
أكان إلى طاولة مطبخ أعزّ صديقاتها
أو في نُزل ساحر في عمق الغابة
حين تكون روحها بحاجة إلى سلام
على كل امرأة أن تعرف
ما يمكن لها أن تكمله خلال نهار
خلال شهر.. وخلال سنة..
عن "السفير اللبنانية"

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


أطراف النهار
حسن البطل
فكرة أخرى عن الموت والحياة
آراء
عريب الرنتاوي
بين فصلين في المسار ذاته
آراء
عبد المجيد سويلم
المغرب: ثبات النهج وشجاعة المبادرة
دفاتر الأيام
سما حسن
ليلة القصف على غزة
اقرأ المزيد ...