21 قتيلاً في اعتداءات متفرقة جديدة في العراق

2014-05-29



بغداد - أ.ف.ب: قتل 21 شخصا بينهم ثمانية في تفجير سيارتين مفخختين في كركوك، وأصيب عشرات بجروح في موجة هجمات استهدفت، امس،  مناطق متفرقة في العراق، حسبما أفادت مصادر أمنية وطبية وكالة فرانس برس.
ففي بغداد، قال ضابط برتبة عقيد في الشرطة «قتل أربعة أشخاص وأصيب تسعة بجروح في انفجار سيارة مفخخة مركونة في منطقة سبع ابكار بشمال بغداد».
وأضاف «قتل شرطيان وأصيب ثلاثة من رفاقهم بجروح اثر انفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهم على طريق رئيسي في منطقة التاجي» الى الشمال من بغداد.
كما قتل شرطي وأصيب خمسة من عناصر الصحوة بجروح في هجوم مسلح استهدف حاجز تفتيش مشترك في منطقة عرب جبور، في جنوب غرب بغداد، وفقا للمصدر.
وقتل شخص وأصيب ثلاثة من المارة بجروح اثر انفجار عبوة ناسفة عند ساحة اللقاء، في غرب بغداد، وفقا لذات المصدر.
وأكدت مصادر طبية في مستشفيات بغداد حصيلة الضحايا.
وفي كركوك (240 كم شمال بغداد) قال الطبيب صباح محمد مدير دائرة صحة المحافظة لفرانس برس «قتل ثمانية أشخاص وأصيب تسعة بجروح في تفجير سيارتين مفخختين في وسط كركوك (240 كم شمال بغداد)».
وتم نقل الجرحى الى مستشفى كركوك العام ومستشفى ازادي، وفقا للمصدر.
وقال اللواء تورهان يوسف معاون قائد شرطة المحافظة ان «الانفجارات وقعت على التوالي، داخل مرأب وعند ورشة لتصليح السيارات، في وسط المدينة».
وتعد محافظة كركوك الغنية بالنفط، كبرى مدنها كركوك، من المناطق المتوترة وتشهد أعمال عنف متكررة.
وفي تكريت (160 كم شمال بغداد) قتل ضابط برتبة رائد في الشرطة وأصيب ثمانية آخرون بينهم ضابط برتبة عقيد في الشرطة، بانفجار عبوة ناسفة عند مدرسة وسط المدينة، وفقا لمصادر أمنية وطبية.
وفي ناحية سليمان بيك، قال مدير الناحية طالب البياتي «قتل جندي وشرطي وأصيب ستة آخرون بينهم ضابط برتبة عقيد في الشرطة في هجوم انتحاري بشاحنة مفخخة كانت تحمل جثة وهمية».
وأضاف ان «الهجوم استهدف نقطة تفتيش مشتركة عند قرية مفتول، التابعة لسليمان بيك» الواقعة الى الجنوب من قضاء طوزخورماتو (175 كم شمال بغداد).
وقتل شرطي وجرح أربعة من رفاقه في انفجار جثة مفخخة عند وصول الدورية لإجلائها، في ناحية امرلي، الى الجنوب من طوزخورماتو، وفقا لمصادر أمنية وطبية.
وفي بيجي (200 كم شمال بغداد) قتل جندي وأصيب ثلاثة آخرون بجروح اثر تفجير عبوة ناسفة استهدف رتلا عسكريا في شمال المدينة، وفقا لمصادر أمنية وطبية.
وتزامنت موجة العنف الأخيرة، مع مفاوضات بين الأحزاب السياسية بهدف تشكيل الحكومة المقبلة بعد الانتخابات التي جرت في الثلاثين من نيسان الماضي، فيما تعيش البلاد أزمة أمنية تعد الأسوأ منذ موجة الصراع الطائفي بين 2006 و2008.
وقتل اكثر من أربعة آلاف شخص في أعمال العنف اليومية منذ بداية العام الحالي، وفقا لحصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا الى مصادر رسمية.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: