منفذ عملية الطعن ببيت جالا قام بتسليم نفسه لجيش الاحتلال

2018-11-21

محافظات  - "الأيام": أعلنت قوات الاحتلال أن منفذ عملية الطعن قام بتسليم نفسه للجيش عند حاجز قبة راحيل ببيت لحم.

وذكرت المواقع العبرية أن الشاب وهو من سكان مخيم الدهيشة في العشرينيات من عمره جرى نقله للتحقيق معه.

وكانت قوات الاحتلال، أغلقت، أمس، مداخل عدة مناطق في محافظة بيت لحم وشرعت بعمليات تمشيط واسعة في أعقاب تعرض مستوطن للطعن قرب مستوطنة "غيلو" الجاثمة على أراضي مدينة بيت جالا، في الوقت الذي أقدم فيه مستوطنون على على إلحاق أضرار بمتنزه قيد الإنشاء، شمال نابلس.

وقالت مواقع إعلامية عبرية مساء أمس، إن مستوطناً أصيب بجروح جراء تعرضه للطعن قرب مستوطنة "غيلو" الجاثمة على أراضي مدينة بيت جالا.

وأشارت إلى أن المستوطن أصيب بجروح في وجهه، لافتة إلى ان منفذ العملية تمكن من الفرار.

ولفتت إلى أن المستوطن نقل إلى مستشفى "شعاري تسيدك" في مدينة القدس المحتلة، مشيرة إلى أن طواقم "نجمة داوود الحمراء"، قدّرت جروحه بالطفيفة.

بدورها، قالت شرطة الاحتلال، "إن منفذ العملية فر هارباً، وإن عمليات البحث لا تزال جارية، وإنها تحقق في خلفية العملية التي لم تضح بعد".

في السياق، أغلقت قوات الاحتلال مداخل عدة مناطق في محافظة بيت لحم، ونشرت أعداداً كبيرة من جنود الاحتلال في المنطقة، وأدت إجراءات الاحتلال إلى حدوث اختناقات مرورية كبيرة.

وأوضحت مصادر متعددة أن قوات الاحتلال أغلقت مداخل بيت جالا بصورة فجائية عقب عملية الطعن، وتحديدا المدخل الغربي المؤدي إلى منطقة مستشفى الجمعية العربية وكريمزان.

وأشارت إلى أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال انتشرت في المنطقة الفاصلة بين بيت جالا وقرية الولجة.

وفي وقت لاحق، أغلقت قوات الاحتلال المدخل الغربي الرئيس لبلدة بيت فجار.

وقال الناشط الشبابي أوس ثوابتة، إن قوات الاحتلال أغلقت المدخل الغربي للبلدة، لافتاً إلى أن عدداً كبيراً من جنود الاحتلال تمركزوا على المدخل الرئيس ومنعوا دخول المواطنين وخروجهم من وإلى البلدة، وأجروا عمليات تمشيط واسعة في المنطقة.

وفي وقت لاحق، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة الخضر جنوب بيت لحم وأقامت حواجز على مداخلها، ونفذت عمليات تفتيش في عدد من أحيائها، ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة تركزت في منطقة التل ومحيط استاد الخضر، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز والصوت، دون أن يبلغ عن إصابات بين صفوف المواطنين.

من جهة أخرى، أقدم مستوطنون، أمس، على إلحاق أضرار بمحتويات متنزه قيد الإنشاء على طريق نابلس جنين.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن مستوطنين ألحقوا أضرارا بمتنزه قيد الإنشاء، يعود للمواطن أحمد فرعونية، وهو مقام على أرض تابعة لقرية برقة على الطريق الواصل بين نابلس وجنين.

وأضاف، إن المستوطنين هدموا أجزاء من غرفة وحطموا بعض المعدات والأثاث في المتنزه.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: