الكشف عن التنكيل بأسير في معتقل عتصيون

2018-11-21


رام الله - "الأيام": نقلت محامية نادي الأسير جاكلين الفرارجة، عن الأسير عمر محمد شحادة (26 عاماً) من مخيم العروب تفاصيل التنكيل به على يد جنود الاحتلال في معتقل "عتصيون"، عقب استدعائه لمقابلة مخابرات الاحتلال واعتقاله لاحقاً في 15 الجاري.

وقال الأسير شحادة للمحامية الفرارجة خلال زيارتها له: "إن أربعة جنود انهالوا عليه بالضرب المبرّح، حيث قام أحد الجنود بضربه بعصا، وآخر بضربه على ظهره بعد القفز عليه، وسبق ذلك تركه ملقى على الأرض في البرد القارس لساعات وهو مقيد اليدين، وشتمه بألفاظ نابية".

وذكر الأسير أن عملية الاعتداء تمت أمام الضابط المسؤول عن المعتقل.

من جهتهاـ أكدت المحامية أن آثار الضرب لا تزال ظاهرة على جسد الأسير.

فيما أكد نادي الأسير أن قوات الاحتلال صعّدت من عمليات التعذيب بحق الأسرى خلال الآونة الأخيرة، مشيراً إلى أن ما نسبته 95% من الأسرى يتعرضون للتعذيب الجسدي والنفسي. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: