حصاد الأسبوع الأخير من ذهاب دوري الاحتراف الجزئي

الإسلامي يزهو بتاج الشتاء والوصافة طوباسية وصراع "القاع" يشتد "بريمونتادا" ريحاوية العبيدية يخطف البرونز باصطياد "غزلان الشمال" في معاقلها وكتيبة الجبل تتصدى زحف "القوات" خمسة أهداف قاتلة ترسم علامة فارقة في جولة الختام و"الطوباسي" أبو محسن ينتعل حذاء الهدافين

2018-11-21

الخليل - كتب إسماعيل حوامدة - (الايام الالكترونية): حصد إسلامي قلقيلية لقب "بطل الشتاء" مع ختام منافسات مرحلة الذهاب من دوري الدرجة الأولى (الاحتراف الجزئي) بعد فوزه الكبير على العيساوية بأربعة أهداف مقابل هدف، ليتقدم الإسلامي إلى قمة الترتيب أمام طوباس بفارق الأهداف فقط، فقد قنص طوباس انتصارا صعبا من العربي بيت صفافا بهدفين لهدف في مواجهة حبست أنفاس "الطوابسة" حتى نهايتها، في حين تقدم العبيدية للمركز الثالث بفضل إطاحته بمنافسه المباشر أهلي قلقيلية وبثلاثية بيضاء في معقله.
وحقق هلال أريحا انتصارا طال انتظاره وبطريقة دراماتيكية على حساب شباب الخضر بثلاثة أهداف لهدفين ليرفع من وتيرة الصراع على الهبوط للدرجة الثانية، وخرج شباب دورا بتعادل مهم أمام مستضيفه القوات الفلسطينية دون أهداف، وكانت الجولة قد انطلقت بتعادل جنين وأبناء القدس بهدفين لكل فريق.

أبو محسن ينتعل حذاء الهدافين
ومع ختام مرحلة الذهاب فقد انتزع مهاجم طوباس عبد الله أبو محسن صدارة هدافي الدوري برصيد 7 أهداف، متقدما على زميله في الفريق محمد فخري، ومهاجم نادي جنين محمد عمر بفارق هدف، وحملت الجولة الأخيرة مفارقة عجيبة لهلال أريحا الذي انتصر في أول مبارياته في الدوري وانتظر حتى آخر المباريات ليحقق الانتصار الثاني، ويعتبر هذا الموسم الأول الذي تنتهي مجريات نصفه الأول بتساوي فريقين بذات الرصيد النقطي في قمة الترتيب العام وهم الإسلامي وطوباس ولكل منهما 23 نقطة.

مرحلة الذهاب بالأرقام
وعلى صعيد الأرقام، فيعتبر إسلامي قلقيلية الأقوى هجوما بتسجيله "22" هدف، متقدما على طوباس وجنين ولكل منهما "21" هدف، في حين يعتبر شباب العبيدية الأقوى دفاعا بولوج شباكه "11" هدف، متفوقا على القوات الذي استقبلت شباكه "12" هدف، أما هلال أريحا فكان الأضعف هجوما بتسجيله 9 أهداف فقط، يليه الخضر الذي أحرز "10" أهداف، بالإضافة لذلك فيعتبر الهلال الريحاوي الأضعف دفاعا بدخول مرماه "22" هدف، يليه جنين الذي استقبلت شباكه "20" هدف.

صراع التأهل والهبوط بالأرقام
بعد 11 جولة انقضت من عمر البطولة، ولوا نظرنا لجدول الترتيب العام، فإننا نجد أن الصراع على بطاقتي التأهل لدوري المحترفين قد اشتعل منذ بداية البطولة، ومع ختام نصفها الأول فقد تبوأ إسلامي قلقيلية وطوباس القمة، وتموقعا في الترتيب الذي يمنح صاحبه بطاقة العبور لدوري الأضواء، ومع دخول البطولة نصفها الثاني ينتظر أن تشتد المنافسة التي يبدوا العبيدية قريبا منها، وربما نجد عودة قوية لكل من القوات وأهلي قلقيلية والعيساوية، وبدرجة أقل جنين وأبناء القدس.
أما على الجبهة الأخرى (جبهة الهبوط) فربما يكون الصراع أكثر احتداما في ظل تقارب الأندية التي تحاول تفادي الهبوط، خاصة وأن هذه الجبهة تشتمل على ثلاث بطاقات سترحل بأصحابها صوب الدرجة الثانية، ويبدوا شباب الخضر متذيل اللائحة برصيد 7 نقاط، وأمامه هلال أريحا بثمانية الأقرب لخطف أول بطاقتي الهبوط، في حين سيكون صراع البطاقة الثالثة أكثر اشتعالا، فشباب دورا العاشر برصيد 11 نقطة يستعد خلال الإياب لتعديل المسار في ظل تواجده على مقربة من المناطق الدافئة حيث العربي بيت صفافا صاحب 12 نقطة، وأبناء القدس الذي يمتلك "13" نقطة، وهو ما يفرض على الجميع ضرورة التحضير الأفضل والأكثر جدية لمرحلة الإياب.

روح الإسلامي تمنح لقب الشتاء
إن تواجد إسلامي قلقيلية في قمة الترتيب لم يأتي من فراغ، فعمل متواصل منذ بداية الموسم، ومعه روح واحدة، قادت أبناء القلعة الخضراء إلى تحقيق الهدف في مرحلته الأولى، وما تبقى هو تكريس النجاحات التي تحققت في الذهاب لتكون حجر أساس ينطلق بها الأسود في مرحلة الإياب، وهو ذات الأمر بالنسبة لطوباس، في حين يحتاج العبيدية لمزيد من العمل لعدم تكرار بعض الأخطاء التي كلفت الفريق التنازل عن الصدارة.

الأهداف القاتلة علامة فارقة
أبرز ما حملته الجولة الأخيرة، العودة التاريخية لهلال أريحا أمام الخضر، فبعد تقدم الخضر بثنائية في الشوط الأول، عاد الهلال الريحاوي في الشوط الثاني وسجل ثلاث أهداف، منها هدف الفوز الذي جاء في الوقت الضائع، وكذلك انتصار طوباس في الدقيقة الخامسة من الوقت الضائع في مواجهة العربي بيت صفافا، هذا الهدف الذي منح طوباس التواجد في القمة مع الإسلامي، وحقق العبيدية نتيجة لافتة بالإطاحة بأهلي قلقيلية بثلاثية في ملعبه، بثنائية أبو ريدة ومهند صبيح الذي وقع على الثلاثية في الوقت بدل الضائع أيضا، ولم تتوقف الأهداف القاتلة في هذه الجولة عند هذا الحد، فحقق أبناء القدس تعادلا قاتلا أمام جنين حينما سجل عبد الله دعنا التعادل لفريقه في الدقيقة الخامسة من الوقت الضائع، وحتى مواجهة الإسلامي والعيساوية فشهدت هدفا في الوقت البديل، حينا خطف خليل بعيرات هدفا شرفيا للعيساوية حيث كانت النتيجة تشير إلى تقدم الإسلامي برباعية.

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: