استقالة ليبرمان تعزز احتمال انتخابات مبكرة

2018-11-15


Body :
القدس - وكالات: قذف وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، بإعلان استقالته أمس، الحكومة الإسرائيلية في دوامة المجهول معززاً احتمال انتخابات مبكرة للكنيست طالب بتنظيمها، وسط اندلاع جدل ونقاشات حادة في الساحة السياسية الإسرائيلية حول اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة.
وقال ليبرمان للصحافيين: "ما حدث بالأمس من إعلان اتفاق لوقف إطلاق النار والتهدئة هو بمثابة خضوع واستسلام للإرهاب".
وأضاف: "ما نفعله الآن كدولة هو شراء الهدوء على المدى القصير، لكننا سندفع على المدى البعيد ثمناً ونتكبد ضرراً بالغاً" على مستوى الأمن القومي.
وأضاف ليبرمان إن حزبه "إسرائيل بيتنا" سينسحب كذلك من ائتلاف نتنياهو، ما يعني أن الحكومة سيكون لديها غالبية من مقعد واحد في البرلمان.
وكان يفترض أن تجرى انتخابات الكنيست في تشرين الثاني 2019، لكن استقالة ليبرمان تزيد من احتمال إجراء انتخابات مبكرة.
وأكد مسؤول من حزب الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة أنه "لا يوجد التزام بالانتخابات في هذا الوقت لما يترتب عليه الوضع من حساسية أمنية".
وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه: "يمكن للحكومة أن تكمل فترتها الزمنية. على أي حال وعلى المدى القصير سيتولى رئيس الوزراء حقيبة ليبرمان على الأقل مؤقتاً".
وبهذا الصدد، قال الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس"، مساء أمس إن نتنياهو يتجه إلى رفض تولية وزير التربية، نفتالي بينيت، حقيبة الجيش، والاحتفاظ بها لنفسه، في خطوة قد تؤدي إلى الإعلان عن انتخابات مبكرة.
وأشارت "هآرتس" إلى أن نتنياهو لم يعبّر عن رفضه المباشر لطلب بينيت، ونقل عن مطلعين على المشاورات التي يجريها نتنياهو مع قادة الائتلاف أن نتنياهو أميل إلى رفضه تعيين بينيت وزيراً للجيش، والاحتفاظ بالحقيبة الوزارية لنفسه، على الرغم من تهديد "البيت اليهودي" الذي يترأسه بينيت، بانسحابه من الحكومة الإسرائيلية، في حال عدم توليه الحقيبة.
والتقى نتنياهو، أمس، مع بعض قادة الائتلاف الحاكم ومسؤولين كبار في الليكود، في محاولة لتثبيت الائتلاف، منعاً لحل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة قد تخدم وزير الجيش المستقيل حديثاً، ليبرمان.
وفي سياق المحادثات التي انطلقت في أعقاب استقالة ليبرمان، اجتمع نتنياهو بكل من وزير الداخلية ورئيس حركة "شاس"، أريه درعي، ونائب وزير الصحة ورئيس كتلة "يهدوت هتوراه" يعكوف ليتسمان، بالإضافة إلى عضو الكنيست موشي غافني من "يهدوت هتوراه"، ووزير المالية ورئيس حزب "كولانو" موشيه كحلون.
وكشفت مصادر في ائتلاف نتنياهو أن الأخير يدرس مع شركائه في الائتلاف مواعيد محتملة مناسبة لإجراء انتخابات مبكرة خلال شهر آذار المقبل، ونقل موقع "واللا" العبري عن مصادر في الائتلاف أن أبرز المواعيد المطروحة هي 19 و26 آذار المقبل.
وبحسب "شركة الأخبار" الإسرائيلية، فإن الخيارات المطروحة أمام نتنياهو، هي الإعلان عن انتخابات مبكرة في آذار، أو تعيين وزير التعليم، بينيت، في منصب وزارة الجيش، إلا أن نتنياهو يميل أكثر إلى الخيار الأول، التي يتضمن احتفاظه بحقيبة وزارة الجيش لحين الانتخابات القادمة.
ومع استقالة ليبرمان، بعد ظهر أمس، وانسحاب كتلته "يسرائيل بيتينو" من الائتلاف الحكومي، فإن مسألة حل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة طفت على السطح مجددا، علما أن نتنياهو، بحسب مصادر في الليكود، لا ينوي التوجه إلى الانتخابات المبكرة.
في المقابل، رجح محللون أن الانتخابات سيجري تبكير موعدها نظرا لأن نتنياهو سيجد صعوبة في الحفاظ على الائتلاف الحكومي الضيق بعد انسحاب حزب ليبرمان وتهديدات "البيت اليهودي".
وباشر أعضاء في كتل المعارضة والائتلاف في الكنيست التنسيق لعقد جلسات لتحديد موعد متفق للانتخابات المبكرة في حال أراد نتنياهو ذلك.
واعتبر المحلل السياسي في شركة الأخبار (القناة الإسرائيلية الثانية سابقا) أن ليبرمان أطلق حملته الانتخابية في المؤتمر الصحافي، والتي ستتركز على أداء نتنياهو الأمني، ودعوته لتعزيز قوة "يسرائيل بيتينو" في الانتخابات المقبلة حتى تتمكن من فرض مواقفها في القضايا الأمنية.
وبانسحاب "يسرائيل بيتينو"، فإن عدد أعضاء الائتلاف سوف يصل إلى 61 عضوا بدل 66 عضوا. ويضم الآن 5 أحزاب، هي إضافة الى "الليكود" أحزاب "البيت اليهودي" برئاسة بنيت و"شاس" برئاسة درعي، و"كولانو" برئاسة كحلون، و"يهودوت هتوراه" برئاسة ليتسمان.
وفي حال انسحاب حزب "البيت اليهودي"، فستفقد الحكومة أغلبيتها البرلمانية، وقد يؤدي إلى سقوطها في حال إجراء تصويت على سحب الثقة منها.
وقبيل ظهر أمس، دافع رئيس الحكومة الإسرائيلية، عن اتفاق وقف إطلاق النار مع قطاع غزة، من باب أنه مطلع على تفاصيل سرية لا يستطيع كشفها.
وفي خطابه في "سديه بوكير"، بمناسبة مرور 45 عاما على وفاة رئيس الحكومة الإسرائيلية الأولى، دافيد بن غوريون، قال نتنياهو إن "أعداء إسرائيل توسلوا وقف إطلاق النار، وهم يعرفون جيدا لماذا، وكانوا يعرفون جيدا السبب. أسمع اصوات سكان الجنوب، صدقوني... انهم أعزاء على قلبي، ولكني أرى الصورة العامة التي تتعلق بأمن اسرائيل مع رؤساء الأجهزة الأمنية، وما خفي أعظم.
وعلى خلفية اتفاق وقف إطلاق النار مع قطاع غزة، قال نتنياهو، في المناسبة التي شارك فيها رئيس أركان الجيش غادي آيزنكوت، ورئيس الدولة رؤوفين ريفلين: إن بن غوريون اتخذ قرارات مصيرية، كانت في بعض الأحيان مخالفة للرأي السائد وسط الجمهور، مضيفا إنه "مع مرور الوقت تبين أن هذه القرارات كانت "صائبة".
وأضاف إنه "في القرارات المصيرية في مجال الأمن لا يمكن أن يكون الجمهور شريكا في الاعتبارات الحاسمة التي يجب إخفاؤها عن العدو".
وتابع أن "القيادة ليست القيام بالأمر السهل، وإنما بالأمر الصائب، حتى لو كان صعبا"، مضيفا إنه "عندما تطّلع على تفاصيل سرية لا تستطيع إشراك الجمهور بها، وفي هذه الحالة فإن الجمهور هم سكان الجنوب، وأنا أرى، سوية مع قادة الأجهزة الأمنية، الصورة الشاملة لأمن إسرائيل، والتي لا أستطيع إشراك الجمهور بها".
وتابع أنه في مجال الأمن فإن "المخفي أكثر من المكشوف"، مضيفا إن "أعداءنا توسلوا لوقف إطلاق النار، وهم يعرفون جيداً لماذا".
وقال أيضا إنه لا يستطيع أن يقدم أي تفاصيل بشأن الخطط الإسرائيلية، ولكن إسرائيل "هي التي تحدد الشروط والوقت المناسب لها ولأمن مواطنيها".
وأثار وقف إطلاق النار انتقادات واسعة من داخل حكومة نتنياهو وكذلك من الإسرائيليين الذين يعيشون بالقرب من قطاع غزة الذين تظاهروا الثلاثاء وصباح الأربعاء ويريدون الاستمرار في ضرب حماس.
وطالب المتظاهرون الاسرائيليون نتنياهو وليبرمان ورئيس البيت اليهودي نفتالي بينيت بالاستقالة.
وأعلنت قيادة الجبهة الداخلية الاسرائيلية مساء الثلاثاء، عن رفع جميع القيود المفروضة على البقاء في مناطق مفتوحة وأعلنت بلدية بئر السبع ومجلس أشكول الإقليمي عن استئناف الدراسة في المدارس ومؤسسات التعليم العالي.
وأعيد أمس تشغيل القطار بين مدن الجنوب والمدن الاسرائيلية الاخرى.
وجرت احتجاجات صباح أمس لسكان منطقة الجنوب وخاصة في التجمعات السكنية الإسرائيلية في "محيط غزة" وأغلق العشرات من المتظاهرين الطريق المؤدي لمعبر كرم أبو سالم جنوب قطاع غزة، وعرقلوا وصول شاحنات البضائع للقطاع.
من جانب آخر، جرت تظاهرة بمشاركة العشرات أمام الكنيست لمطالبة نتنياهو بالاستقالة. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: