نحث الخطى

بطل باستحقاق

محمود السقا

2018-10-21

خلافاً لتوقعات متابعي ومراقبي كرة السلة، فان فريق ارثوذكسي بيت ساحور، انتزع كأس السوبر على حساب مركز شباب قلنديا عندما تفوق عليه بواقع 68-64.
فوز الأرثوذكسي بكأس السوبر، كان منطقياً وطبيعياً، خصوصاً وانه الأفضل آداءً والاكثر استحواذاً والأجود في اصابة السلال.
باستثناء الرابع الاول، الذي كسبه مركز قلنديا، آداءً ونتيجة، فان سائر الأرباع الاخرى، كانت من نصيب "السواحرة"، وكانت نقطة التحول في الربع الثاني عندما تفوق الارثوذكسي بكل سهولة ويسر، وترجم تفوقه بهز سلة قلنديا بواحد وعشرين نقطة مقابل تسع نقاط.
الفارق الكبير الذي انجزه الارثوذكسي عزز الثقة في نفوس اللاعبين ومنحهم شحنات وافرة من الطمأنينة والاعتداد بالنفس، وبأنهم قادرون على ارتقاء منصات التتويج، وهذا ما حدث، فقد فرضوا افضليتهم، وأجادوا واكدوا انهم استعدوا جيداً لنهائي السوبر، وما ساعدهم على ذلك افضليتهم البدنية، ولمّ الكرات من تحت السلة، بفضل نجاعة وديناميكية موسى بشير، الذي اجاد في هذه المهمة.
كرة السلة لعبة ممتعة وشيقة، وفي تقديري انها في الطريق لسحب البساط من تحت اقدام كرة القدم، صاحبة الشعبية الاولى، خصوصاً في الشق المتعلق بالزحف الجماهيري، ففي حين ان الكرة البرتقالية تحظى بمواكبة ومتابعة واهتمام من كلا الجنسين، فان ملاعب الكرة ومدرجاتها تشهد اقبالاً ضعيفاً، ما يستوجب وقفة جادة للحدّ من انتشار وتغلغل هذه الظاهرة المُقلقة.
جماهيرية كرة السلة، رغم تواضع البنى التحتية، هي التي تدفع "جوال" لرعاية الدوري للسنة العاشرة على التوالي. مبروك لأرثوذكسي بيت ساحور، والى مزيد من الانجازات.
newsaqa@hotmail.com

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: