الحكم بالسجن على بيل كوسبي من ثلاث إلى عشر سنوات

2018-09-26

نوريستاون (الولايات المتحدة) - أ ف ب: حكم على الممثل الأميركي بيل كوسبي الثلاثاء بالسجن من ثلاث إلى عشر سنوات بعد إدانته بتهمة الاعتداء الجنسي على امرأة في منزله في بنسيلفانيا قبل 14 عاما.

وقد وصف القاضي في محكمة في بنسلفانيا كوسبي بأنه "معتد جنسي عنيف" وأمر بسجنه.
ولم يصدر إثر النطق بالحكم بالسجن المنفرد أي رد فعل عن الممثل البالغ من العمر 81 عاماً والذي وجدته هيئة محلفين مذنباً في نيسان الماضي.

ما أن تُلي الحكم، أكد المحامي الرئيسي للممثل بطل مسلسل "كوسبي شو "الشهير، أنه سيستأنف القرار وطلب أن يبقى موكله طليقا بموجب كفالة بانتظار البت بطلب الاستئناف .
إلا أن القاضي أمر بسجن كوسبي فورا.

وبات الممثل أول المشاهير الذين يصدر حكم في حقهم في قضية اعتداء جنسي منذ تكشف فضيحة هارفي واينستين في تشرين الأول الماضي وبروز حركة #أنا أيضا المناهضة للتحرش الجنسي.

وهو من أشهر الأميركيين الذين يحكم عليهم بالسجن في بلد حيث الشهرة والأموال الطائلة المدفوعة لمحامين كانت تساعد المشاهير على تجنب السجن في الماضي.

وكانت هيئة محلفين أدانت كوسبي قبل خمسة أشهر بتهمة تخدير اندريا كونستاند التي كانت مديرة لفريق جامعي لكرة السلة والاعتداء عليها جنسيا.

ويعني الحكم الصادر أن كوسبي سيمضي ثلاث سنوات على الأقل وراء القضبان مع احتمال أن تصل المدة إلى عشر سنوات كحد أقصى.

وكان الادعاء طلب عقوبة تراوح بين خمس وعشر سنوات بعد دمج التهم الثلاث الموجهة إلى بيل كوسبي في واحدة. وطلب أيضا أن يمضي عقوبته في سجن تابع للولاية مع دفع غرامة قدرها 25 ألف دولار وكلفة المحاكمة.

في المقابل، كان محامو الدفاع يطالبون بوضع كوسبي في الاقامة الجبرية نظرا إلى تقدمه بالسن ونظره الشحيح.

وقال القاضي ستيفن اونيل متوجها إلى كوسبي "لقد تم إدانتكم بجريمة خطرة جدا. لا أحد فوق القانون. لا أحد ينبغي أن يعامل بطريقة مختلفة".

وقال القاضي إنه يدرك سن المتهم ونظره الشحيح لكن لا ينبغي اعتبارهما عاملين مرجحين.
وأكد اونيل "المتهم بحاجة إلى علاج". وقد وصفه في وقت سابق بأنه "معتد جنسي عنيف" ما سبرغم كوسبي على التواصل الدائم مع الشرطة وعلى الخضوع لجلسات متابعة إلزامية.

وكان عالم النفس تيموثي فولي الذي استدعته جهة الدفاع قال إن احتمال أن يرتكب كوسبي اعتداء جديدا "متدن للغاية" خلافا لخبيرة أخرى رأت الاثنين أن المعايير التي يُصنف على أساسها الأشخاص على أنهم معتدون جنسيون عنيفون تنطبق على بيل كوسبي.

وأشارت إلى أن الممثل الثمانيني "ربما اختار ضحيته المقبلة".

وكان كوسبي حتى سنوات قليلة خلت من الرموز الأخلاقية في بلده، ولاسيما بعد المسلسل الشهير "ذي كوسبي شو"، كما أنه كان من أبرز الناشطين في سبيل الحقوق المدنية للسود.
لكن الاتهامات بالاعتداء الجنسي التي وجّهتها له نحو ستين امرأة أودت بسمعته. وقد سقطت كل تلك الاتهامات بمرور الزمن ما عدا قضية كونستاند.

غير أنه سقط سقوطا مدويا بفعل الشهادات الكثيرة التي تصفه كمتحرش جنسي يعتمد أساليب متقنة للإيقاع بضحاياه بما يشمل في أحيان كثيرة إعطاء حبوب منوّمة قوية.

وقال أندريا كوسنتاند في وثيقة من خمس صفحات "لقد حطم بيل كوسبي روحي الجميلة الشابة لقد سلبني صحتي وحيويتي وطبيعتي المنفتحة وثقتي بنفسي وبالآخرين". 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: