آراء

الأسف الإسرائيلي وحدود رد الفعل الروسي

عريب الرنتاوي

2018-09-21

أسفت إسرائيل ولم تعتذر عن إسقاط الطائرة الروسية ومقتل من فيها في أجواء اللاذقية ... الأسف مبرر إسرائيلياً كون تحليق الطائرة المنكوبة جاء متزامناً مع عمليات للسلاحين الجوي والصاروخي الإسرائيليين في سماء المنطقة ... أما الاعتذار فغير ممكن طالما أن إسرائيل تحمّل الدفاعات الأرضية السورية المسؤولية عن الحادثة المأساوية.
التحرش الإسرائيلي بروسيا ليس هدفاً قائماً بذاته، بل وليس مرغوباً من قبل مختلف المستويات الإسرائيلية السياسية والأمنية والعسكرية، لا مصلحة لإسرائيل في ذلك، وعلاقة تل أبيب بموسكو تطورت في السنوات الأخيرة، كما لم يحدث من قبل في تاريخ هذه العلاقات.
لكن إسرائيل في المقابل، تريد أن تبعث برسالة قوية إلى الكرملين، بأن انتشار القوات الروسية على الأرض السورية، لم يمنع عنها "حقها" في مطاردة نفوذ إيران وتدمير مواقعها، واستهداف المليشيات والمؤسسات التابعة لها أو المحسوبة عليها ... إسرائيل تريد البرهنة على انتفاء وجود أي "خط أحمر" يحول دون وصولها إلى أي هدف تريده ... صواريخها وطائراتها تعربد في الأجواء وتستهدف مواقع على الأرض، وتقريباً في كل مكان وبقعة.
هذه المرة، حصل ما ليس في الحسبان، "التحرش" الإسرائيلي جاء مكلفاً لروسيا ومهيناً لها ... "ليست كل مرة تسلم الجرة" .... هنا والآن، تدخل العلاقات بين نتنياهو وبوتين منعطفاً جديداً ... هذه الواقعة قد تغير قواعد اللعبة بين الجانبين باعتبارها “Game Changer”، ما قبلها ليس كما بعدها، فأين ستتجه خيارات موسكو بعد الآن ... نحن نعرف أن إسرائيل تسعى في وصل ما انقطع وترميم ما تخرب من علاقات ثنائية كانت مفيدة جداً لإسرائيل، ونافعة للغاية للاتحاد الروسي ... كيف ستتصرف موسكو؟ ... وأي شكل سيتخذه رد الفعل الروسي الذي أعلنت موسكو أنها "تحتفظ به لنفسها"، وأنها ستتخذ من الإجراءات ما يكفي لأن تشعر به وتتلمس آثاره، كافة الأطراف، وفي ظني أن المقصود هو إسرائيل ومن ورائها الولايات المتحدة.
لن تلجأ موسكو إلى توجيه ضربات مباشرة لإسرائيل، بيد أنها ستعزز شبكاتها الدفاعية، وقد تعترض صواريخها أي أهداف جوية تحلق في المجال الحيوي لقواعدها ومناطق انتشارها، إن لم تكن منسّقة مسبقاً مع غرف العمليات الروسية ... أحسب أننا قد نذهب إلى درجة أعلى من التنسيق بين الجيشين الروسي والإسرائيلي لتفادي وقوع مثل هذه الأحداث مستقبلاً.
هذا لا يريح إسرائيل في كل حال، فهي لا تريد أن تأخذ إذناً مسبقاً من الكرملين عند كل عملية تنفذها في سورية، بل هي لا تريد أن تُخطر الروسي مسبقاً بعمليات خشية انتقال المعلومات إلى الجانب السوري، وربما الإيراني، ولكن إسرائيل ستكون مرغمة على إجراء مثل هذا التنسيق المسبق، إن لم يكن في عموم الأراضي والأجواء السورية، ففي بعضها ذي الأهمية الخاصة للانتشار العسكري الروسي.
روسيا قد تعزز قدرات الجيش السوري ودفاعاته الجوية، وقد – ونشدد على قد - تزوده بمنظومة إس 300 التي طال انتظارها، بعد أن بدأ الحديث عنها أول مرة في عهد الأسد الأب ... مثل هذا الخيار، يغضب الولايات المتحدة وإسرائيل، ولكن الحليفتين الاستراتيجيين لم تتركا خيارات كثيرة أمام القيادة الروسية، التي تشعر أنها طعنت من الخلف، وأنها تلقت صفعة وإهانة من الصعب ابتلاعها من دون ثمن.
لا أحسب أن ردود أفعال الروسي ستخرج عن هذا الإطار ... موسكو ليست بوارد فتح حروب ومعارك إضافية في سورية وعليها ... والحرب مع إسرائيل ليست قراراً سهلاً يمكن اتخاذه ذات جلسة في الكرملين ... وموسكو معنية بتحصين إنجازاتها في سورية وليس تهديدها ... وموسكو هي الأكثر حماسة لعملية سياسية في سورية مفصلة على قدر مصالحها وحساباتها التي تتخطى سورية والإقليم ... وإذا ما أبدت حكومة نتنياهو قدراً أعلى من المرونة في التجاوب مع متطلبات "حفظ ماء الوجه الروسي" فإنها ستجعل مهمة الكرملين أكثر سهولة.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: