آراء

عبقرية ترامبية لتفكيك القضية الفلسطينية!

توفيق أبو شومر

2018-09-12

أعترف في البداية أن سلسلة عبقريات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب ليست من إبداعاته الشخصية، بل هي من إبداعات لوبي إسرائيلي أميركي مُحنَّك، يُحرِّك من وراء الستار دُمية الرئيس، فالرئيس الأميركي مؤدٍ بارعٌ لمخطط هذا اللوبي!!
لعلّ أبرز عبقرياته تتمثل في سياساتِه الاقتصادية والمالية، فهو الرئيس الأميركي الأول الذي اعاد مسلسل فرض الضرائب على البضائع المستوردة، أي أنه قلب النظام الرأسمالي وحوَّله إلى نظامٍ اشتراكي، فأزال شعارَ أميركا التقليدي: "أميركا رائدة النظام الرأسمالي، ومؤسِّسة نظام التجارة الحُرَّة، وموئل الحريات، ومُعلِّمة الديمقراطيات"!!
هذه العبقرية الترامبية دفعتْ حتى الصين، وهي الدولة الشيوعية التقليدية، وكذلك روسيا، وهما أكبر دولتين في منظومة دول (الستار الحديدي) في سالف العصر والأوان، دفعتْ هاتين الدولتين للاحتجاج على هذا الانقلاب!!
لم تتوقف عبقريات اللوبي الأميركي الإسرائيلي، في إنتاج الرئيس، ترامب فقط، بل استنسخت عبقرية أخرى في صورة العبقرية نيكي هيلي، مندوبة أميركا في الأمم المتحدة، وهذه اضطلعت بمهمة خطيرة أخرى، وهي تفكيك كل مؤسسات الأمم المتحدة التي تُشرِّع القوانين ضد إسرائيل، بدأت باليونسكو، ومجلس حقوق الإنسان، ومحكمة الجنايات الدولية، و"الأونروا" ويبدو أن الخطة تقتضي أيضا بإنهاء مجلس الأمن الدولي، ومِن ثّمَّ تفكيك كل المنظومة الدولية في المستقبل القريب!
أما عبقرية دونالد ترامب الثانية فهي سياستُه نحو المهاجرين إلى أميركا من دول العالم، فهو مع الهجرة إذا كان المهاجرُون من ذوي البشرة البيضاء والعيون الزرقاء، من الدول الاسكندنافية والأوروبية، وهو ضد الهجرة إذا كان المهاجرون، من الملونين، أو كما أسماهم العبقري ترامب، من دول (نفايات العالم)!
أما عن أبشع ما تفتَّقتْ عنه قريحتُه العبقرية، إصدارُ أمرٍ رئاسي لشرطة الحدود الأميركيين أن يفصلوا أسر المهاجرين عن بعضهم، أي أن يسمحوا للأمهات والآباء بالهجرة بشرط مصادرة أبنائهم، وفصلهم عنهم، وإرسالهم إلى أماكن احتجاز أخرى، لا يعرف آباؤهم مواقَعَها. هذا الأمر الرئاسي سيجعلهم يُصابون باللوعة والحسرة على أبنائهم، فيبكون، ويلطمون شوقا لأبنائهم، ومن ثَمَّ، يتوبون ويندمون عن محاولة الهجرة!!
وبما أنَّ هذه البشاعة لم تلقَ ردا قاسيا من دول العالم، وجرتْ التعمية على تسويقها في الإعلام، خوفا من سطوة مسيري الامبراطور العبقري، ترامب، وخشية من أن يحجبَ مشغلو دونالد ترامب الدعم المالي عن المحتجين على سياسته؛ لذا فإنه استحدث بعبقريته غير العفوية مشروعا جديدا، لقيَ هوىً في إسرائيل، وهو فصل أبناء وأحفاد اللاجئين الفلسطينيين عن آبائهم وأجدادهم، وإلغاء صفة اللجوء عنهم، بدأ بإلغاء الدعم الأميركي عن منظمة "الأونروا" المختصة باللاجئين الفلسطينيين، وإعادة النظر في عدد لاجئي "الأونروا"، وأن عدد اللاجئين الحقيقيين هو فقط بضعة آلاف لاجئ، وليس كما هو مثبت في سجلات "الأونروا" خمسة ملايين ونصف المليون، ثم إلحاقها بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ليُصبحوا كلاجئي أفغانستان، والصومال، والنيبال، وغيرهم من لاجئي العالم!
بدأت الخطة بالفعل، بدأتْ بإيقاف الدعم المالي عنها، ثم منع الآخرين من تسديد العجز في موازنتها، ثم استحداث آليات دعم جديدة، ليست تابعة للأونروا، فالخطة ربما تكون بإلقاء "الأونروا" في حضن الجامعة العربية، أو في حضن المنظمة الدولية للتطوير، ثم في المرحلة النهائية سيتم دمج "الأونروا" بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، مما سيُلغي صفة اللجوء عن أكثر من مليوني لاجئ فلسطيني في الأردن، لأن لهم حق الإقامة فيها، وسيلغي حقوق اللاجئين في سورية، لأن سورية أصدرت عام 1956م قانوناً رقم 260 يسمح للفلسطينيين بالإقامة والعمل!. أما عن فلسطينيي لبنان فمن ينطبق عليهم صفة اللجوء عددهم فقط، وفق آخر إحصاء مائة وأربعة وسبعون ألفا!
أما عن فلسطينيي غزة والضفة، فهم إذا ساروا في مسار (دولة) فسوف تسقط عنهم صفة اللجوء تلقائيا!!

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: