نحث الخطى

عتاب على محرري الصحف

محمود السقا

2018-09-10

يحمل بسام جودة بشدة على محرري الصحف الرياضية، لأنهم لا يلتفتون إلى مواكبة كل ما له صلة بالفرق المساندة، ولا بمنتسبي المدارس الكروية.
"البوست"، الذي نشره بسام جودة على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى وجه الخصوص "فيس بوك" تفاعل معه العديد من المهتمين، وتفاوتت ردود الأفعال بين الموافقة فيما ذهب إليه بسام جودة وبين التحامل.
من حق بسام جودة أن يعتب على محرري الصحف، وأن يُسجل عليهم أنهم لا يُقيمون وزناً للناشئين، فهو يمتلك مدرسة كروية واعدة، هكذا همس لي أكثر من مُتابع ومهتم، وأنا على يقين وثقة بأن بسام جودة رياضي ناجح، وقادر على ملامسة آفاق النجاح، فهو رجل جاد، ولديه غيرة، ومسكون بحب الكرة، بدليل أنه وجد ضالته المنشودة في مدرسة الظاهرية الكروية، والقريبون من بسام يؤكدون أن مخرجات المدرسة ستكون واعدة، ذلك أن هناك لاعبين موهوبين تم صقلهم، وهم مشاريع لاعبين ممتازين وسيكون لهم شأن في المستقبل.
مشروع مدرسة الظاهرية الكروية مشروع واعد، وفي تقديري أنه في أمد ليس ببعيد سوف تُخرج مواكب اللاعبين، الذين سيكون لهم شأن، أكان في الفرق النادوية أم المنتخبات الوطنية.
إن مشروعاً ناجحاً على هذا النحو يتطلب من القائمين عليه أن يأخذوا في اعتبارهم إيجاد موطئ قدم للإعلام في أروقته، بحيث يكون هناك متحدث رسمي باسم المدرسة، وتكون له القدرة على الترويج لها في مختلف منابر الإعلام.
أعلم علم اليقين أن عتاب بسام جودة على قدر العشم والمحبة، وأعلم أنه رجل دمث وخلوق، وليس من طبعه الإساءة أو التجني.
newsaqa@hotmail.com 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: