الحسيني لـ "الأيام": القرار الأميركي جزء من الضغط السياسي والمالي على القيادة

2018-09-09


كتب عبد الرؤوف أرناؤوط :

اعتبر المهندس عدنان الحسيني، وزير شؤون القدس، قرار الإدارة الأميركية حجب 25 مليون دولار من المساعدات التي قررتها للمستشفيات في القدس الشرقية المحتلة بأنه "جزء من العقوبات الأميركية المستمرة ضد الشعب الفلسطيني في إطار الضغط لإجبار القيادة الفلسطينية على القدوم إلى مفاوضات تستثني موضوعي القدس واللاجئين الفلسطينيين".

وقال الحسيني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، في حديث لـ"الأيام" "أميركا لم تعتد أن يقول لها أحد لا، وبالتالي فإنه عندما رفضت القيادة الفلسطينية قرارها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها وقرارها إزالة موضوع القدس من المفاوضات فإنها تمارس الضغط، وتعتقد أنه من خلال الضغط المالي والسياسي فإنه سيكون بإمكانها الحصول على تنازلات فلسطينية ولكن هذا لن يحصل".

وأضاف "الإدارة الأميركية تمارس الضغط السياسي مستخدمةً الأموال المخصصة للمستشفيات، وبالتالي فإنها تعاقب المرضى وأيضاً الأموال التي خصصتها لمشاريع البنى التحتية والتنموية، فهي تعاقب عموم الشعب الفلسطيني وأيضاً الأموال المخصصة للاجئين، فتعاقب المخيمات في الأراضي الفلسطينية والأردن وسورية ولبنان".

وتابع مسؤول ملف القدس في منظمة التحرير الفلسطينية، " لن يرضخ الشعب الفلسطيني لهذه الضغوط، وفي نهاية الأمر فإننا نعمل من أجل إيجاد البدائل لهذه المساعدات المشروطة، وأملنا كبير في أن الحكومة والشعوب الشقيقة والصديقة ستهب من أجل مساعدة القدس والقضية الفلسطينية".

ومن جهة ثانية، فقد حذر الحسيني من التصعيد الإسرائيلي في المسجد الأقصى المبارك، لافتاً إلى أن الحكومة الإسرائيلية والجماعات الاستيطانية الإسرائيلية تستغل الصمت الأميركي في محاولة لتمرير مخططات خطيرة في المسجد.

وقال وزير شؤون القدس "الحكومة الإسرائيلية والجماعات اليمينية المتطرفة تستغل الموقف الأميركي وتستعجل الأمور في محاولة لفرض وقائع خطيرة جدا في المسجد الأقصى، سواء من خلال تصعيد الاقتحامات او محاولة أداء طقوس تلمودية في المسجد وغيرها من الممارسات، بما فيها ملاحقة الحراس وموظفي الأوقاف، وبالتالي فإنها تلعب بالنار".

وأضاف الحسيني "هذه الجماعات اليمينية تحاول أن تحقق مكاسب مستندة إلى المواقف الأميركية المتواطئة معها، ولكن لن يتمكنوا من تحقيق مخططاتهم في ظل الموقف الشعبي القوي الرافض لهذه المخططات".

كما حذر الحسيني من إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي على هدم تجمع الخان الأحمر الفلسطيني وتهجير سكانه بالقوة بعد إعطاء المحكمة العليا الإسرائيلية الضوء الأخضر لتنفيذ هذا المخطط الاستيطاني الخطير.

وقال الحسيني "مخاطر إقدام سلطات الاحتلال على تنفيذ قرار الهدم والتشريد قائم في أي لحظة، ولكن في نفس الوقت فإن هناك تصميماً فلسطينياً على مواجهة هذا المخطط الاستيطاني كما يتم التعبير عنه من خلال التواجد المستمر في الخان الأحمر والفعاليات العديدة الرافضة لهذا القرار".

وحذر من أن "إقدام سلطات الاحتلال على تنفيذ مخططها يعني أننا دخلنا مرحلة خطيرة". 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


أطراف النهار
حسن البطل
فاتحة لبدايات القرن !
آراء
مهند عبد الحميد
دعوا الشعب اليمني يعيش ويقرر!
آراء
عبير بشير
حسن نصر الله: الأمر لي
دفاتر الأيام
زياد خدّاش
أنا والغريب
اقرأ المزيد ...