"الأعمال الخيرية" تسلّم 53 "برّاداً" للمساجد في التجمعات النائية

2018-09-08

جنين - محمد بلاص: سلّمت هيئة الأعمال الخيرية، أمس، لجان الزكاة وعدداً من الجمعيات في محافظات أريحا وجنين وطولكرم والخليل وسلفيت وقلقيلية ورام الله وجمعية رعاية الأيتام الخيرية في أريحا، برادات مياه لصالح المساجد الواقعة في التجمعات السكانية النائية، وذلك في إطار مشروع "توفير برادات مياه لصالح المساجد الفلسطينية".
وجرى توزيع 53 براد مياه لصالح تلك المساجد، في مقر شركة الرفاعي العالمية للتكييف والتبريد بمدينة نابلس، تحت رعاية وزير الأوقاف والشؤون الدينية، الشيخ يوسف إدعيس، ومفوض عام الهيئة في فلسطين، إبراهيم راشد، ومدير عام الحج والعمرة في الوزارة سليم الأشقر، ومدير عام أوقاف نابلس، محمد جهاد الكيلاني، وممثلين عن لجان الزكاة المستفيدة من المشروع.
ووصف الأشقر، الهيئة بأنها اسم لامع في فعل الخير في فلسطين، ولها بصمات مهمة في تعزيز صمود الشعب الفلسطيني، وإغاثة الفقراء والأيتام والمحتاجين، وإحداث التنمية في المجالات الاجتماعية والتعليمية والصحية والإنسانية.
وأكد متانة العلاقات القائمة بين الوزارة والهيئة والهادفة بشكلها الرئيس إلى التخفيف من معاناة أبناء الشعب الفلسطيني، والإسهام الفاعل بإحداث التنمية في كثير من المجالات.
وأشار إلى أن المشروع يأتي منسجماً مع رسالة الوزارة في إعمار المساجد وتطوير مرافقها، وتشجيع المصلين على ارتيادها.
من جهته، أوضح راشد، أن فكرة المشروع تقوم على توفير برادات للمساجد في القرى والتجمعات النائية لتوفير الماء البارد للمصلين وعابري السبيل.
وبيّن راشد أن المشروع يهدف إلى إفادة المساجد في القرى النائية بالمحافظات التي تتميز بارتفاع درجة حرارتها كون الطبيعة الجغرافية والمناخية فيها ما بين أغوار ومناطق سهلية، ولذا فإن تزويد المساجد ببرادات للمياه يشكل حاجة ضرورية، وتلبيتها تسهم في تكوين الأثر الإيجابي على مرتادي المساجد من مصلين وعابري سبيل.
وتحدث عن مواصفات البرادات المقدمة والتي قال: إنها تحتوي مبردات ماء مصنوعة من الجوانب من الصاج الملون غير القابل للصدأ، والوجه الأمامي لها مصنوع من الستانلس ستيل، وهي مجهزة بحنفيات كروم الأنيقة الشكل وسهلة الاستخدام، ويعبأ الماء فيها بصورة أوتوماتيكية عند التوصيل بمصدر المياه، وذلك لوجود عوامة تعمل على ضبط مستوى الماء وتكون جاهزة للتوصيل بمصدر مياه.
وأوضح راشد أن البرادات معزولة بمادة الفوم وتعمل على حماية المواسير وتمنع فقد الحرارة، ومجهزة بثيرمستات للتحكم بدرجة الحرارة، وتعمل على الكهرباء ولا تتأثر بانقطاع التيار والماء لفترة من الزمن، وتتحمل أقصى ظروف الاستعمال.
واستعرض مبررات تنفيذ المشروع والتي أبرزها عدم توفر مشارب مخصصة للشرب في المساجد، وأهمية الاعتناء ودعم دور العبادة والمصلين وتوفير ما يخدمهم ويسهل عليهم أداء العبادات.‏
أما الأهداف العامة للمشروع، فقال راشد: إنها تكمن في نيل الأجر والثواب مقابل عمل الخير وسقاية المصلين وعابري السبيل، وتحسين الخدمات في دور العبادة بالقرى النائية.‏
وأكد راشد أن المشروع يأتي في إطار الدعم المتواصل الذي تقدمه الهيئة لصالح تعزيز صمود الشعب الفلسطيني في كثير من مجالات الحياة، من باب الواجب 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: